FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

  

____   فاتح العيون   ____

 

“أنا هو نور العالم، من يتبعني فلا يمشي في الظّلمة
بل يكون له نور الحياة.”

~ إنجيل يوحنّا ~

فاتح العيون، مشرق وحنون.

بين يديه، وأنا في الجبال

في أعالي القمم،

بين يديه: بين الحياة واللاّحياة،

كلّ ما أعلم أنّي بين يديه.

أخاطئ هو، لست أعلم، إنّما أعلم

شيئا واحدا، أنّي كنت أعمى والآن أبصر

بين يديه تعلّمت، أن أبصر بعينيه

أن أبكي لديه، وإن سقطت

أقوم...

حسّاس هو، رقيق كالثّلج، كرقائق الثّلج

يسوع هو، ماسح الدموع.

 

كنت أعمى والآن أبصر

هذا كلّ ما أعلم

أتعثرّ في طريقي، كلّ يوم

أسقط لأقوم

أسقط وأتعثّر

كثيرا

لكن بعينيه أبصر

مسافات جديدة

وأعماق غريبة

وآفاق سعيدة

 

أتحسّس طريقي إليه، رغم كلّ إنتكاسي

فهو يبصر

عالم أنّي حبيب

في عينيه

عالم أنّي قريب

عالم أنّي غريب

فهو فاتح العيون...

 

في البدء كان... يسوع - بقلم عماد دبّور

شارك هذه الصفحة: