FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

{mp4remote}http://d2pgx6rdtgtdvy.cloudfront.net/salawat/min-ajl-albilad/saudi-prayer.mp4{/mp4remote}

المملكة العربية السعودية من اكبر الدول العربية وأكثرها عراقة في التاريخ العربي القديم والحديث. تقع المملكة في شبه الجزيرة العربية وتشكل ثلاثة أخماس مساحتها، لها حدود مع كل من العراق والاردن والكويت شمالا، ومع الامارات وقطر والبحرين والخليج العربي من الشرق، ومع اليمن وسلطنة عمان من الجنوب، أما من جهة الغرب فيحدها البحر الأحمر. تمتاز السعودية بموقعها الاستراتيجي الهام على صعيد التواصل مع العالم الخارجي فكانت وما زالت ممرا تجارياً هاماً لعدد كبير من الدول بين الشرق والغرب...

تحتل المملكة العربية السعودية مرتبة عالية في انتاج النفط في العالم وتخزينه وتصديره، ويعتبر من أهم أركان وأساسات الاقتصاد فيها حيث يدر عليها أرباحاً مالية مرتفعة جداً، ويساعدها على عقد اتفاقات اقتصادية وغير اقتصادية مع مختلف دول العالم وخاصة الدول المصنفة الأولى من جهة الاقتصاد والدفاع والعلوم والانماء. وهذا ساعدها على تطوير نفسها على مختلف الصعد الوطنية، فقامت بتنفيذ مشاريع  منوعة في جميع أرجاء المملكة ساهمت بتطويرها وجعلها في مصاف الدول الغنية والمتقدمة.

عرفت المملكة حضارات مختلفة  وأديان عدة  قبل ان يحكمها الاسلام...فكان اليهود ينتشرون فيها بكثافة...ومنذ بدايتها كانت للمسيحية موجودة في تلك المنطقة وخصوصا في منطقة نجران التي كان معظم اهلها هم من المسيحيين حتى القرن السابع الى أن تم إما تحولهم الى الاسلام أو هجرتهم الى الدول المجاروة كالعراق وسورية. من القبائل المسيحية المعروفة في ذلك التاريخ قبيلة بني تغلب، وكان لهم كنائسهم ومراجعهم الدينية التي تهتم بشؤونهم الروحية.

أما اليوم فالوجود المسيحي في المملكة يقتصر على الوافدين إليها من أوروبا وأميركا وبعض الدول العربية والآسيوية، ويقدر عددهم بأكثر من مليوني مسيحي، كما يوجد عدد لا بأس به من المؤمنين بالمسيح من اصل سعودي. 

نصلي لله ربنا ان يمنح المسيحيون هناك حرية في العبادة والتعبير عن ايمانهم، كما من حقهم ان يكون لهم كنائس يعبدون الله بحسب الايمان الذي يؤمنون به.

شارك هذه الصفحة: