FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

عرفت تونس حقبات تاريخية عدة، فبعد ان سكنتها شعوب عرفت بالبرابرة، وصل اليها الفينيقيون في القرن الرابع عشر قبل الميلاد حيث نزلوا على سواحلها واستوطونها وبنوا على شواطئ تونس مرافئ تجارية امتدت من شمال افريقيا حتى بلغت روما...
بعد الفينيقيين، استطاع الرومان من احتلال قرطاجة (146 ق.م.) بعد حروب دامت حوالي قرناً من الزمن...هدم الرومان مدينة قرطاجة ثم أعادوا بناءها ولكن تحت اسم جديد هو "جونونيا" وهي كانت تضم معظم المناطق التي تتشكل منها تونس في تاريخها الحالي...

في العام 647 م. هاجم المسلمون تونس وسيطروا عليها واخضعوا شعبها الأصلي على يد عقبة بن نافع...الأمر الذي جعل السكان الأصليين (البربر) الدخول في الاسلام وانضموا الى جيش عقب بن نافع فشكلوا قوة كبيرة كانت تعتبر العمود الفقري لقوات عقبة بن نافع الذي اسس مدينة القيروان واعتبرت العاصمة الأولى للمغرب العربي وقد نالت شهرة كبيرة بفضل موقعها الاستراتيجي...وعندما قامت الدولة  الفاطمية اسس الفاطميون مدينة المهدية وجعلوها عاصمة لهم بدلا من مدينة القيروان...ولكن مع بداية حكم الحفصيين في القرن الثالث عشر الميلادي صارت تونس المدينة هي العاصمة التي تفوقت على مدينتي القيروان والمهدية حيث عرفت نهضة علمية...استمر حكم الحفصيين لتونس حتى عام 1574م. حيث سيطر العثمانيون على دول  شمال افريقيا . نّصب الأتراك عام 1598 "الداي"  حاكما على تونس حتى العام  1630، واستبدلوه با "الباي" حتى العام 1702...أسس الباي حسين أسرة  مالكة بعد سيطرته على السلطة، عرفت بالاسرة الحسينية التي بقيت تتوارث الحكم حتى حصول تونس على استقلالها عام 1957م.

-عام 1881، احتلت فرنسا تونس الأمر الذي ساهم في انشاء حركات مناهضة للاحتلال الفرنسي، من بينها حزب تونس الفتاة بزعامة علي باشا...وقد حثت ثورات عسكرية عدة ضد الاحتلال الفرنسي في تلك الحقبة...وفي عام 1934 أسس الحبيب بورقيبة حزب دستوري جديد، وقد تعرض بورقيبة لعدة حملات اعتقال بسبب قيادته لاضطرابات عدة في العاصمة وكان أهمها في 9 نيسان 1938.

وفي 8 تشرين الثاني 1942 دخلت الجيوش الألمانية تونس وقد رحب التونسيون بالألمان إلا أنه وفور خروج الألمان من تونس فرَّ معظم القادة التونسيين الذين وقفوا إلى جانب الألمان. في آب 1947 جرت مواجهات عنيفة بين العمال التونسيين في مدينة صفاقس والقوات الفرنسية أدت إلى مقتل 30 شخصاً، الأمر الذي أدى إلى تزايد حدة المطالبة بالاستقلال فاعتقل الحبيب بورقيبة مجدداً في عام 1952، وكذلك المنجي سليم ورئيس الحكومة محمد شنيق وصالح بن يوسف، إلا أن عمليات الثوار التي عمت كل البلد أجبرت الحكومة الفرنسية نتيجة الضغط الخارجي من الأمم المتحدة والجامعة العربية أن تفاوض التونسيين حول نيلهم استقلالهم...أقرت فرنسا رسمياً باستقلال تونس عام 1956، وجاء الحبيب بورقيبة رئيساً للحكومة، وفي أول حزيران 1957 طلب بورقيبة من الحكومة الفرنسية سحب الجيش الفرنسي من تونس، وفي 25 تموز 1957 قررت الجمعية التأسيسية التونسية إلغاء منصب الباي. وانتخاب بورقيبة رئيساً للجمهورية...وبعد مجيء الجنرال ديغول إلى الحكم تم الاتفاق على سحب القوات العسكرية الفرنسية من تونس، مع إبقاء قوة صغيرة في قاعدة بنزرت، وقد تردت العلاقة بين فرنسا وتونس بخصوص قضية بنزرت، وأعلن الرئيس بورقيبة معركة الجلاء لتحرير بنزرت بعد رفض الفرنسيين الخروج منها في 17 تموز 1961...وقد وقع ضحية هذه المعركة أكثر من ألف قتيل تونسي، وقطعت تونس علاقتها مع فرنسا...وفي أيلول 1961 تم الاتفاق على انسحاب الجيش الفرنسي من بنزرت عام 1963، وعادت العلاقة الدبلوماسية بين البلدين بدءاً من عام 1962.

 

قصص الانبياء باللهجة التونسية

شاهد برنامج عسلامة

ترانيم مسيحية باللهجة التونسية

 

 

شارك هذه الصفحة: