FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

يعتبر الأردن مركزاً ثقافياً هاماً في المنطقة العربية. ويلاحظ المراقبون ان العمل أو النشاط الثقافي والفني في حركة دائمة على مدار السنة ويبرز ذلك في إعداد الندوات الفكرية والمهرجانات الفنية والشعبية والتراثية حتى صار الأردن ملتقى رواد الثقافة والفن من العالمين العربي والغربي. ولهذا قامت الدولة بإنشاء وتأهيل المراكز المناسبة لاستقبال الوافدين للمشاركة بالأعمال الثقافية على مختلف أنواعها. تجد في الأردن المسارح الطبيعية كجرش مثلاً التي يجري فيها سنوياً مهرجاناً فنياً ضخماً يشارك فيه فنانون من العديد من الدول العربية ... ومن أهم المراكز الثقافية في المملكة الأردنية نذكر:

مركز الفنون الادائية، مؤسسة نور الحسين، دارة الفنون، مؤسسة عبد الحميد شومان، بيت الشعر الأردني، مركز زها الثقافي، مركز هيا الثقافي، مركز الأميرة سلمى الثقافي، مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي، مركز الحصن الثقافي، مركز الحسن الثقافي، مركز الحسين الثقافي، المركز الثقافي الملكي.

لقد عرف الاردن نهضة ثقافية وفنية كبيرة عبّر عنها بإقامة معارض فنية لإعداد كبيرة من الفنانين والفنانات الأردنيين، على مدار السنة، بمشاركة فنانين عرب وأجانب، وعادة تشمل المعارض أعمال فنية منوعة من الرسم الى النحت والأشغال اليدوية والحرفية التي تعتبر من تراث الأردن العريق... الاردن بلد غني بالحرف اليدوية القديمة التي توراثتها الأجيال المتعاقبة عبر الحقب المتوالية من الزمن، حيث كانت هذه المنتوجات قادرة على تلبية حاجات الإنسان في ذلك الزمان. فقد عرف السكان صناعة السجاد اليدوي، والأطباق الخزفية والفخارية، والسلال، والتطريز الرائع والزجاجات الرملية المزينة والملونة بأنواع من الرمل الى جانب الحلي اليدوية من الفضة وغيرها من الصناعات اليدوية التي تمثل موروثاً حضارياً وثقافياً رائعاً يعكس روح الحضارة العربية، وقد استفادت هذه الحرف في أواخر القرن الماضي من التكنولوجيا الحديثة فطوعت هذه التقنية الحديثة لإستخدامها في إنتاج سلع وحرفيات تراثية فريدة.

يمثل المركز الثقافي الملكي في عمان ، وهو بناء عصري حديث يضم مسارح وصالات سينما وقاعات واسعة صالحة لعقد المؤتمرات وإقامة المعارض ، نموذجاً للعديد من المراكز الثقافية المنتشرة في معظم مناطق الأردن والتي تحضن انواعاً متعددة من الثقافة والفنون المحلية والعربية. ويمكن التعرف على اماكنها ومواعيد مواسمها عبر الصحف المحلية الصادرة باللغة العربية أو اللغة الأنجليزية وتقام فيها مواسم سنوية  لإحتفالات مسرحية وفنية متنوعة...وأيضا في عمان تتوفر مسارح وصالات عرض  للأفلام السينمائية التي تقدم انواعا مختلفة من الأفلام الناطقة باللغة العربية أو الناطقة باللغات الأجنبية وعادة ما تنشر الصحف اليومية برامج ومواعيد هذه العروض...
 

 

شارك هذه الصفحة: