FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

يمكن القول ان الأردن بلد سياحي بامتياز نظراً لغناه بالأماكن السياحية الغنية بالآثارات التاريخية القديمة التي تختصر قصة الكثير من الحضارات التي تواجدت عبر التاريخ في المملكة الأردنية. وتكاد لا تخلو مدينة من الآثار والمراكز السياحية. لنقم معاً بجولة سياحية الى بعض المدن والمراكز الأردنية نتعرف فيها على معالمها التاريخية:

*عمان وعرفت قديماً ببربة عمّون-  تجد فيها العديد من المواقع التاريخية كالكنيسة البيزنطية والمدرج الروماني الذي يتسع ل 6000 زائر جلوساً وهو يستخدم في النشاطات والمهرجانات الثقافية. كذلك تجد مدرجاً آخر أعيد ترميمه حديثاً، وهو الأوديون الذي يتألف من 500 مقعد ويستخدم للحفلات الموسيقية.

*مادبا: وتلقب بمدينة الفسيفساء لأنها غنية بلوحات رائعة من الفسيفساء وخاصة تلك الموجودة في الكنائس التاريخية القديمة التي تعود للقرون الأولى للمسيحية. وتجسد الفسيفساء أماكن من الأراضي المقدسة ورسوماً لحيوانات ومناظر طبيعية وأزهار ونباتات وطيور وأسماك.

*البتراء: تعتبر قبلة السيّاح القادمين إلى الأردن، وتوصف بدرّة الأماكن التاريخية السّياحية نظراً  لعظمتها وروعتها كلوحة منحوتة في قلب الصّخر. فهي فريدة في هندستها وتمثّل نموذجاً مميزاً للنّحت على الصّخر...وبعد معاينة هذه التّحفة المعمارية الفريدة تجتذب الزائر مواقع مذهلة تؤهل هذه المدينة لأن تكون واحدة من عجائب الدنيا القديمة والحديثة معاً. فهناك المباني المنحوتة بالصخر إلى جانب الحمامات والمعابد وخزانات المياه والأبواب الضخمة المقوسة والشوارع المبلطة المحفوفة بالأعمدة الرائعة والرسوم الصخرية الفاتنة ثم المسرح الذي يتسع لأكثر من (300) مشاهد إلى جانب دير ضخم ذي ارتفاع شاهق شيد في القرن الأول للميلاد.
وقد تم إفتتاح متحف أثري عصري يتيح للمشاهد معاينة بعض الأثار والقطع والأدوات الأثرية التي تم إكتشافها في هذه المدينة النادرة المثال في العالم.

*قلعة عجلون: بناها عز الدين اسامة بن منقذ على قمة جبل يشرف على قسم كبير من وادي الاردن الشمالي وذلك عام 1184 م. وتضم ابراج مراقبة ودفاعات وغرف كثيرة للنوم والتخزين والاستقبال. وأيضا تحتوي على دهاليز عميقة.

*قلعة الشويك: تقع على مسافة ساعة في السيارة من مدينة البتراء. ويقول المؤرخون أنها تعود للفترة الأدومية. استخدمت هذه القلعة كدير للرهبان وقد اعتنى بها أحد الملوك المسيحيين بلدوين الأول حاكم الرها. تزينها كتابات وزخارف من الخارج وهي تضم أقسام عديدة ولها تسعة مداخل.
أيضا من الأماكن والمراكز السياحية في الأردن عدد من القلاع التاريخية الأخرى، على سبيل المثال: قلعة الأزرق، قلعة القلعة، قلعة الكرك وقلعة مكاور.

*الكنيسة المركزية أو الكنيسة البيزنطية أو الكنيسة المثمنة إحدى الكنائس المهمة في مدينة أم قيس (شمال الأردن) وتقع إلى الغرب من تلة الأكروبول وقد بنيت بطريقة البازيليكا حيث يظهر مدخلها في الجهة الغربية يفضي إلى كنيسة مثمنة تظهر فيها الأعمدة الكورانثية المقطوعة من حجر البازلت والتي تعود إلى بقايا معبد روماني ولها أرضية مبلطة بأشكال هندسية ويظهر في نهايتها الشرقية المذبح وعلى يسارها تقع ساحة الكنائس وعلى يمينها تقع كنيستان صغيرتان.

*جبل القلعة: وهو أقدم جبال مدينة عمان السبعة. وكان مقراً لحكم العمونيين ومن بعدهم اليونانيين والرومانيين والبيزنطيين. وقد بني على قمته القصر الأموي. وفيه يظهر بقايا قصور العمونيين منها جدران الأسوار والآبار المحفورة في الصخر الجيري. وقد عثر في القلعة على أربعة تماثيل لملوك العمونيين تعود للقرن الثامن قبل الميلاد. وأيضا يوجد عليه آثار رومانية.

إلى هذه الأماكن السياحية يمتلك الأردن العديد من المتاحف التي تذخر بالآثارات التاريخية على انواعها. أهم هذه المتاحف: متحف الآثار الأردني، متحف الفولكلور الأردني، المتحف الأردني للتقاليد الشعبية، متحف آثار أقليم العقبة ومتحف البتراء القديم.

 


 

شارك هذه الصفحة: