FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

الزوجات الأربعة  زعموا أنّ رجلاً تزوج بأربع نساء، أحبّ الأولى حبّأً جمّاً

 وقدّم لها الأفضل من طعام ولِباس وبذخ عليها كلّ غالِ وثمين. أمّا زوجته الثّانية فقد كانت غالية عليه، فتعلّق بها وأحاطها بالاهتمام والعناية خوفاً من خسارتها. وزوجته الثّالثة مع أنّه أحبّها أقلّ من الأولى والثّانية، إلاّ أنّه وضع ثقته بها عالماً بأنها تحبّه وتحيطه بالإهتمام وتفكّر في خَيره، ولطالما كان يقصدها في وقت الصعوبات فتخفّف عنه وتسمع له. أخيراً زوجته الرّابعة والتي كانت تحبّه حتّى الموت، فقد أهملها هو وأساء معاملتها ولم يقدّم لها سوى القليل القليل.

   وفي يومٍ من الأيّام مـَرض الرّجُل وشارف على الموت وانتابه خوف شديد، فنادى زوجته الأولى وقال لها: "يا حبيبتي يا من أعطيتُكِ أفضل ما لديّ ولم أَبخَل عليكِ بشـيء، إنّني على وشك الموت وأنا خائف من الذّهاب وحدي، هـلاّ ترافقينني إلى ما بعد القبر؟". فتفرّست فيه زوجته مستغربة طلبه وقالت: "أنا آسفة يا حبيبي لا أقدر على مرافقتك". فتوجّه إلى زوجته الثّانية بنفس السّؤال وصـَعـقه جوابها إذ قالت: "أكيد لن أذهب معك. واْعلَم أنّه ساعة تغادر هذه الحياة سأكون لغيرك". ملأ الحزن قلب الرّجُل ونظر بعيونٍ حزينة إلى زوجته الثّالثة وقال: "وأنتِ يا زوجتي الحنونة، يا من كنتِ بجانبي في كلّ الظّروف، هلاّ رافقتني في رحلتي الأخيرة هذه".  فنظرت نحوه بعطف وقالت: "يا عزيزي، صحيحٌ أنّني أحببتك وساندتك كلّ حياتي ولكن الآن لا أقدر أن أذهب معك إلاّ إلى حدود القبر، لا تنتظر أكثر من ذلك". ارتسمت علامات الأسى على وجه الرّجُل وأدار وجهه إلى الحائط ليُخفي دموعه، وفي تلك اللحظة سـَـمِع صوت زوجته الرّابعة التى أهملها وتجاهلها العمر كلّه، تقول بثقة وعزم: "أنا سأذهب معك يا حبيبي، أنا سأرافقك إلى ما لا نهاية".

 أعزّائي، هذه قصّة خرافيّة لكنّها تجسّد واقعاً حقيقيّاً. إنّها قصّة كلّ البشر، فكلّ شخص منّا متزوّج بأربع زوجات، الأولى هي أجسادنا التي نهتمّ بها ونقدّم لها الأفضل ولكنّها تتركنا ساعة الموت. والثّانية هي ممتلكاتنا التي نعتني بها ونصونها أمّا هي فتنتقل إلى الآخرين ساعة موتنا، أمّا الزّوجة الثّالثة فهي عائلتنا التي نحبّها وتقدّم لنا العون والدّعم وتحزن لفراقنا ولكن لا تقدر أن تتخطّى معنا حدود القبر. والرّابعة فهي أرواحنا التي نُهملها ونتركها تجوع مع أنّها الجزء الخالد منّا التي سترافقنا إلى ما بعد حدود القبر.  يعلّمنا الكتاب المقدّس بأنّ الرّوح سوف ترجع إلى خالقها، ولكن بأيّة حالة؟

القرار لكَ عزيزي القارئ، هل تريد لروحك أن تقف هزيلة خاوية أمام خالقها؟ أو تريد لها أن تقف معافية ومنتعشة؟ إنّ ما ينعش أرواحنا هو علاقتها مع خالقها والتي منه تستمدّ غذاءها وعافيتها، فحصّن روحك ونفسك صديقي بمعرفة الله والسّير في طريقه. وكما قال يسوع المسيح: "لأنّه ماذا ينتفع الإنسان إذا ربح العالم كلّه وخسر نفسه".

 

شارك هذه الصفحة: