FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

ماذا تريد أن تكون؟\ هناك فئتين من الناس على الأرض : مخلصون ، وغير مخلصون

غير المخلصون لم يعرفوا طريق الرب ، لم يؤمنوا به ( ضائعون)

المخلصون هم أيضا نوعان :  مسيحيون جسديون ، ومسيحيون روحيون.

\ المسيحيون الجسديون : حصلوا على الخلاص ، لكنهم لا يزالون أطفال ، لم يتغيروا بعد .يقول بولس هم أطفال ، عندما يكون عندكم أطفال لا يكبرون في النمو تسألون ماذا يحدث ؟ ربما هناك مرض ، شيء غير عادي ،بينما هدف الرب هو أن يكبر الخروف بأن يصير بالغا .الطفل الذي لا يكبر ،ولا يتقدم في النمو، لا يستطيع أن يعيش بدون أن يرافقه أحد ،هذا الطفل يحتاج إلى الرعاية والمتابعة باستمرار ، يحتاج للأكل ... من أجل أن يكبر بطبيعة الحال .

 السؤال : هل أنتم مسيحيون بالجسد أم بالروح ؟!

 أغلبية المسيحيون الجسديون لا يعرفون أنهم كذلك ، لأنهم  ليسوا أحرار بعد ، بالجسد (الأنا ...) أو القانون أو النظام  . 

الروحيون يعرفون لأنهم مروا من الصليب ، ويعرفون أن الرب يقودهم بالروح القدس ، يمشون مع الرب وهم أحرار كنتيجة طبيعية لكل شخص له علاقة شخصية مع الرب يسوع ،  أينما تكون روح الله هناك حرية .

\ المسيحيون الروحيون : حصلوا على الخلاص  ، بنوا علاقة شخصية مع الرب ، يمشون مع يسوع ، يقودهم الروح القدس .

ماذا يريد الرب منك ؟

\ الرب يريدك أن تبني علاقة شخصية معه .

\كن بسيطا و لا تحتكر كلمة الرب لنفسك أو لحزبك .

\ لا تمنع أحدا يريد أن يكرز، لأنه لا ينتمي إلى حزبك فحزبه  هو المسيح  .

\ لا تتبع إنسانا  يريدك تسمعه هو  لأن ذلك  من الجسد.

\ لا تتبع إنسانا مهما بلغ من علم ومعرفة ، ومهما  كانت فلسفته  ومبادئه.

\ كن في تنظيم ، لكن تعلم أخي كيف تميز من يتكلم بكلامه ، ومن يتكلم من الرب .

\ إن كنت مسؤول ، يعني خادم يا لها من كلمة رائعة ، أخي  لا تُعَلم  الآخرون كي  يسمعوك .

\ علمهم كيف يسمعون كلام الرب .

\ الروحيون يخدمون والجسديون ينتظرون من يخدمهم .

\ الجسديون تفكيرهم جسدي، لم يتحرروا من ذواتهم .

\ الروحيون نظرتهم بسيطة وتركيزهم يكون على المسيح وحده .

\ لا تمجد إنسانا لأنه  هكذا  .... من الحماقة تمجيد القادة الدينيين .

\ لا تمجد نفسك، كل ذلك مجرد قش مظهري .

\ لا تقل أنا لأن أنا من الجسد .

\ لا تقل فعلت لأن الرب  من يفعل .

\لا نمو  بدون مشيئة الرب .

\يمكن  للزرع أن تبور به التجارة ، هي مشيئة الله .

 \ مشيئة الرب من تمشي في النهاية  ،كل تفكير بشري يزول .

\ لا يكن أساس بيتك  هو  القائد .

\المسيح جاء بالحرية ، من أتى بغير ذلك  لا تقبله .

\ ما بناه المسيح يبقى إلى الأبد،  وما بناه الإنسان  يزول .

\ الإنسان مثل النبات ينموا ويكبر ثم يذبل ويموت ، أما كلمة الرب فتبقى إلى الأبد.

\ لا خدمة  مع إظهار الذات .

\ لا يوجد إلا أساس واحد هو المسيح .

\ فليكن بناء مسكنك على الصخر ، وليكن أساسه السيد الرب

\ لا تسلكون بحسب البشر، مهما بلغت فلسفتهم

\ اتبعوا من لا يتغير * الرب *

الرِّسَالَةُ الأُولَى إِلَى مُؤْمِنِي كُورِنْثُوسَ: الفصل3: 1-  7

" (1)عَلَى أَنِّي، أَيُّهَا الإِخْوَةُ، لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ أُكَلِّمَكُمْ بِاعْتِبَارِكُمْ رُوحِيِّينَ، بَلْ بِاعْتِبَارِكُمْ جَسَدِيِّينَ وَأَطْفَالاً فِي الْمَسِيحِ. (2)قَدْ أَطْعَمْتُكُمْ لَبَناً لاَ الطَّعَامَ الْقَوِيَّ، لأَنَّكُمْ لَمْ تَكُونُوا قَادِرِينَ عَلَيْهِ، بَلْ إِنَّكُمْ حَتَّى الآنَ غَيْرُ قَادِرِينَ. (3)فَإِنَّكُمْ مَازِلْتُمْ جَسَدِيِّينَ. فَمَا دَامَ بَيْنَكُمْ حَسَدٌ وَخِصَامٌ (وَانْقِسَامٌ)، أَفَلاَ تَكُونُونَ جَسَدِيِّينَ وَتَسْلُكُونَ وَفْقاً لِلْبَشَرِ؟ (4)وَمَا دَامَ أَحَدُكُمْ يَقُولُ: «أَنَا مَعَ بُولُسَ»، وَآخَرُ: «أَنَا مَعَ أَبُلُّوسَ»، أَفَلاَ تَكُونُونَ جَسَدِيِّينَ؟ (5)فَمَنْ هُوَ بُولُسُ؟ وَمَنْ هُوَ أَبُلُّوسُ؟ إِنَّهُمَا فَقَطْ خَادِمَانِ آمَنْتُمْ عَلَى أَيْدِيهِمَا، وَكَمَا أَنْعَمَ الرَّبُّ عَلَى كُلٍّ مِنْهُمَا. (6)أَنَا غَرَسْتُ وَأَبُلُّوسُ سَقَى؛ وَلَكِنَّ اللهَ أَنْمَى. (7)فَلَيْسَ الْغَارِسُ شَيْئاً وَلاَ السَّاقِي، بَلِ اللهُ الَّذِي يُعْطِي النُّمُوَّ."

خلاصة :

 أخي الرب هو الطريق الحق الذي لا يتغير ، أما الإنسان مهما بلغ من قرب من الله فإنه يبقى إنسان ......

هناك نوعان من المسيحيين ، مسيحي بالروح ثم هناك مسيحي بالجسد .

المسيحي بالروح يخدم الآخريين ، أما المسيحي بالجسد ينتظر دائما من يخدمه .

الرب مات  على الصليب كي نحصل على الحرية ، أما الجسد فيجعلنا عبيدا .

المسيحي بالروح يعرف كيف يسمع الرب .

 ليس من الضروري أن يتكلم الرب معك عن طريق قائد أو دكتور أو أستاذ كبير  لا  لا  يمكن أن يتكلم الرب معك عن طريق طفل صغير ....تعلم كيف تسمع الرب .

عندما أسمع شخصا ما يقول  أنا  أثق في راعي الكنيسة هو دائما يخبرني بما يريد الرب أن يقوله لي ....أسأله  ماذا  لو  غاب  راعي الكنيسة  ؟  ماذا لو اختفى ؟   ليست  له إجابة ..  يجدر بك أن تتعلم  كيف تسمع الرب  ، المسيحي بالجسد  يأخذ   ، ينتظر أن يخدمه الآخرون  ،  عندما أسمع أن هناك  حركة ما  ، حزب ما ،   تنظيم  معين ، كيفما يكن الأمر  لا يعجبني ذلك   ، لماذا  ؟  لأنه  !!!  تخيل معي أخي    أن تبني  تنظيما معينا  30  سنة  وفي النهاية تكتشف  أن هذا  البناء  هو  بناء بشري  الأكيد  مهما استمر  فإن مصيره الزوال  ...

لذا أيها الإخوة الأعزاء ،  تنبهوا جيدا ، تنبهوا ..

عندما نكون في تنظيم  معين ،  يجب  أن لا يتحول التنظيم إلى  هدف .

 الهدف  الأسمى هي كلمة الله ، حمل الصليب ، أيها الإخوة لا تعملوا بجد واجتهاد فقط  لحماية تنظيمكم ، الذي من الرب يحميه الرب ، أما الذي من البشر  فيزول، لا تقيدوا أنفسكم بالقوانين ، وبالتالي  تصبح  هناك قيادة و تراتيب،  وكل  واحد يحرص تمام الحرص  أن يراه الناس هكذا   .. أن  يسمعه الآخرون  ، أن يمدحوه .. لا   لا  علينا  أن نضع البذرة  وأن نترك  الرب   يعمل  عمله  ،  لا حق لنا  في أن  نجعل  الآخرون  يسمعون  لنا ،  هذا  ليس  الهدف   ،  نعم  الهدف  أن  يتعلم كل  واحد  كيف يسمع الرب  ، أقول  أن يسمع الرب . علموا الناس أن يسمعوا الرب واتركوهم ..

الكنيسة  مهمة،  الشراكة مهمة جدا   ،  لا تفهمني  غلط  ،  نعم !!  ولكن  على الخادم  أن  يعرف  أنه  خادم  وعمله  أن  يجعل الآخرون  يفهمون  كيف يسمعون  ويتبعون   خطى الروح القدس .

ليس الهدف أن نتبع   الإنسان   أو التنظيم أو القانون؛  لأنها  من الجسد  و الرب قد حررنا  ،  لا نستطيع أن نعود   إلى العبودية  . يقال لك  أنت مع  من ؟   أنا  مع المسيح  ... مع المسيح يا أخي  مع المسيح .......

هل  أنت مع الريال أو  البارصا  مع أي  لون ... هذا  مضحك ؟؟؟

كل  واحد  يستطيع أن  يبني  علاقة شخصية مع الرب  هذا  هو الهدف   لماذا  نعقد الأمور ؟ !!!  الكنائس الوفية قليلة ، والمسيحيون الأوفياء قليلون ، ونحن نحتاج أن نترك الروح القدس يقودنا .

لا تحتكروا كلمة  الرب . لا تمنعو ا من يريد أن يكرز بكلمة الرب ،  لأنه ليس معكم  ، لا ينتمي  إلى حزبكم  أو تنظيمكم، أنا  أريد أن  أرى  جميع الناس  تكرز .  علينا أن ندعوا جميعا  لبناء  علاقة شخصية مع الرب  كهدف .  هذا هو الهدف الأسمى. 

اليوم بعضنا البعض  ، نستطيع أن نكرز  بالكلمة ، وكلنا  نستطيع أن نصلي  من أجل كل فرد   فرد ،  قريبا منا أو بعيد  من أجل أن يخلصوا ، إلا أن عمل الخلاص الفعلي لا يقدر أحد أن ينجزه إلا الرب وحده .

سيدي أثق فيك ، عندي اليقين أن الفرح الذي أشعر به هو بركة ونعمة من عندك ، أيها الأب العظيم ، افتح أعيننا كي نسمعك ،  كي نمشي معك ، لا أحد  يقف حجرة عثرة أمامنا ، أنت وحدك و لاسواك ، شكرا لك سيدي ، شكرا لك أبي  لأنك لا تتركني وحدي ، في وقت الضيق تكون معي تعزيني ، وفي وقت الفرح تفرح معي أبي ،إفتح أعيننا كي نراك ، إفتح آذاننا كي نسمعك ، تربع  على عرش قلوبنا  يا أبي، طهر دواخلنا  يا نقي ، كسر قيودنا كي نتبعك ، نحن نرمي البذار وأنت الذي ينمي  ،  نحن لا نقدر على شيء ، أنت القادر على كل شيء  ،   شكرا لك ، شكرا لك أبي ، لك المجد والقوة والسلطان إلى الأبد آمين .

شارك هذه الصفحة: