FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

صدمتها فماتتحوادث غير متوقعة

يواجه الانسان في حياته حوادث معينة لا يتوقعها ولا يكون قد خطط لها. غالباً ما تقع بعض هذه الحوادث فجأة وبلحظات تُغيّر وضع الانسان من حالة الى حالة، وقد تترك آثارا أو نتائج سلبية أو إيجابية،

ترافق صاحب الحادث لفترات قصيرة أو طويلة في عمره، بل قد تُغيّر مجرى حياته بالكامل، ويصبح ذكرى يستعيد تفاصيله في تاريخ ومكان وقوعه ويقصه على اناس في مناسبات معينة إما للعبرة او من باب الإستشارة والنصح أو من أجل الإخبار فقط.

اصطدام وضحية

كان يوم أحد صباحاً، بينما كنت وعائلتي متوجهين بسيارتنا من منزلنا الى الكنيسة لنعبد الله، اذ ونحن نعبر طريقاً عاماً، وكنت اسير بسرعة حوالي 60 كلم بالساعة، وفيما كنا نتحدث ونسأل الأولاد عن حفظهما آيات من الكتاب المقدس موضوع الدرس في مدرسة الأحد، فجأة ودون توقّع أو تنبيه أو إخطار، لمحتها متجهةً نحو السيارة بسرعة لتعبر الطريق، ولأنه لم يكن بوسعي التوقف  وهي لم يكن بوسعها الا العبور، صدمتها بمقدمة السيارة وكانت الصدمة مخيفةً لنا وقاتلة لها...ماتت الحمامة. هذا الحادث وبالرغم ان ضحيته كانت مجرد طائر غير انه اثّر بنا جداً وخاصة بالنسبة لولديّ اذ لم ينفكا يفكران بالحمامة طيلة اليوم بل من حين لآخر حين يتذكران الحادثة يحزنا ويرددا: "حرام...يا ليتنا تأخرنا قليلا في المنزل قليلا". أما بالنسبة لي، فأيضا حزنت لأجل الحمامة لأن الحادث وقع صدفة اذ  هي لم ترد ان تموت ولا انا شئت ان اصدمها. ولا اخفي عليك صديقي القارئ بأني تذكرت هذا الحادث منذ عدة ايام حينما كنت أتابع الاخبار عن سوريا حيث شاهدت اعداما لرجل ببرودة اعصاب فضلا عن اعمال القتل اليومية التي تشهدها مدن وقرى كثيرة في سورية، وايضاً الهجمات الوحشية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في غزة حيث اطفال ونساء وشيوخ وشباب يقتلون ببرودة اعصاب. أمام هذه المشاهد قلت في نفسي، نحن نحزن لمقتل طير حمام وقوم من الناس لا يشفقون على بعضهم ولا يردعهم اي شيء عن قتل واحدهم الآخر. لطفك وسترك يا رب يا منبع المحبة والرحمة. صديقي القارئ، هل تعرضت الى حادث او شاهدت حادثاً أثّر بك؟ كيف تعاملت معه؟ ماذا كانت ردة فعلك تجاهه؟ يعلمنا الله في الكتاب المقدس قائلا على فم نبيه سليمان: 1لِكُلِّ شَيْءٍ زَمَانٌ وَلِكُلِّ أَمْرٍ تَحْتَ السَّمَاوَاتِ وَقْتٌ (الجامعة3: 1).

شارك هذه الصفحة: