FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

أفكار ودماءهل تتخيّل أنّ ما يعاني منه عالمنا هو

مجموعة من الأفكار المُشوَّهة والمُدمِّرة؟
هل تتخيّل أنّ سبب الدّماء التي تسيل في كلّ العصور هو مجموعة أفكار شريرة؟
هل تتخيّل أنّ جماعة مثل داعش أو القاعدة، وكلّ من يتبعهم هم فقط أسرى لأفكار شريرة
يعتقدون أنّها الحق؟

يعتقدون أنّ ممارستهم للقتل هي تكليف إلهي!
يعتقدون أنّهم سيسيطرون على العالم وسينشرون أفكارهم!
يعتقدون أنّ كَمْ من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة ولذلك فإنّ الله سينصرهم!

ولكن ..
كلّ هذه الأفكار هي عبارة عن (سوفت وير) شيطاني، يدخله على عقول البشر ويغلقه فلا يمكن أن يتمّ إصلاحه وتنظيفه ..
فكما أنّ هناك أفكار لا تموت حتّى وإن مات أصحابها، فهناك على الجانب الآخر أفكار تقتل الرَّجُل والطّفل والمرأة والشّيخ، تقتل آباء وأمّهات وأطفال وأحبّاء ..
هناك أفكار تبني حضارات إنسانيّة راقية ..
وهناك أفكار تُحرِّم كلّ شيء جميل ..
هناك أفكار تنادي بالحبّ والتّسامح ومساعدة الفقراء والمساكين ..
وهناك أفكار تظلم وتغضب وتذبح وتُهلك ..

ولكن أيضاً ..
ليس أسطورة أن ينتصر الخير في نهاية الدّراما الإنسانيّة، وإنّما حقيقة ..
بالرّغم من الضّيقات فإنّ انتصار الخير حتمي ..
قد يكون كل دورنا اليوم وغداً وفي المستقبل أن ننادي بفكرة صالحة ..
فكرة أن تحبّ عدوّك وتغفر له ..
فكرة تصالح أخاك حتّى لو أخطأ إليك ..
فكرة أن ينطق فمك بكلمات السّلام ..
فكرة أن تساعد فقير أو تزور مريض ..
.....
قال السّيّد المسيح:

"طوبى لصانِعِي السّلام، لأنّهم أبناء الله يُدعَون" متّى 5: 9

شارك هذه الصفحة: