FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

الوقت الفاصل

الالتزام بالمواعيد علامة على التنظيم والترتيب والاحترام، ولكن في بعض الأحيان تكون الدقة بالمواعيد بالدقيقة والثانية أمراً مبالغاً فيه، ومثال عن هذه المواعيد عدم تناول الطعام قبل حلول موعد الإفطار ولو بدقيقة واحدة تحت طائلة إبطال الصيام، والتعويض عنه بأيام صوم مضاعفة كعقاب على نكس الصائم موعد إفطاره بدقيقة واحدة أو حتى بخمسٍ. بناء على ذلك نرى أن الوقت صار أهم من الصوم بحد ذاته أو من نية الصائم، أو كأن الله يقيس الصوم بالثواني والدقائق. وهذا يبعد الصوم عن هدفه وقصده السليم الصحيح ألا وهو التعبير عن الطاعة الروحية والفكرية والجسدية لله. لا يهتم الله بالفترة الزمنية للصوم إنما يهتم بمضمونه.

ألا يستدعيك هذا الأمر لإعادة النظر بأسلوب صيامك؟

شارك هذه الصفحة: