FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

قصة حقيقية

 

"سولمان" ذلك الرَّجُل الأفريقي المتعلم الحر الذي كان يحيا حياة سعيدة مع زوجته وأطفاله في نيويورك، كان يهوى العزف على الكمان، وأيضاً كان يكسب من وراء ذلك بعض المال. وفي إحدى رحلاته للعزف في الحفلات يتم اختطافه وبيعه عبداً.

قاوم "سولمان" كثيراً ليُثبت أنه ليس عبداً، وفي كل مرة ينطق بها بأنه حرّ كان يذوق أشد أنواع العذاب.

حاول أن يُقنع العبيد الموجودين معه أن يقاتلوا لأجل الحرية، وكان هذا رد أحدهم، قال له: "إننا نحن العبيد بالرغم من قوتنا وعددنا الكبير إلا أننا اعتدنا العبودية ولن نقاتل من أجل الحرية".

هذا الفيلم التاريخي يصور مدى قسوة العبودية، وقيمة الحرية، فكل من يخطئ يجلد أو يقتل. لا قيمة ولا حقوق للعبد سوى ثمنه في سوق العبيد، حتى حينما حاول أحد العبيد أن يرفض اغتصاب زوجته، قُتِل ..

صارع "سولمان" حتى أثبت أنه رَجُل حُرّ وعاد إلى بيته وعائلته، وقال "إن العبودية شرّ لا يُحتَمل".

هل أنت حُرّ؟
سؤال عليك طرحه على نفسك حينما تدرك أن للعبودية صوراً متعددة، فهناك عبيد لشهواتهم، وهناك عبيد للمال، وهناك عبيد للخرافات، وهناك عبيد لأديان باطلة .. إلخ

أحياناً ما نعتاد العبودية فلا نفكر في الحرية وننسى جمالها وروعتها، وكثيراً ما نحاول المقاومة ونفشل، ومع تكرار الفشل نعتاد على العبودية.

ولكن عزيزي / عزيزتي، تستطيع أن تصبح حُرّاً تماماً من أي نوع من أنواع العبودية، من الخطايا، من الشهوات، من العبادات التقليدية التي لا تُقرّبك إلى الإله الحقيقي، ومن سيطرة الشيطان على حياتك.
"تعرفون الحق والحق يحرركم" إنجيل يوحنا 8: 32

ندعوك لأن تعرف الحق، وندعوك لأن تصبح حُرّاً بالفعل، ندعوك لأن تتمرد على أي عبودية، وندعوك لأن تتواصل معنا عبر الوسائل التالية:

https://www.youtube.com/watch?v=z02Ie8wKKRg

شارك هذه الصفحة: