FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

الحب ليس ريشه في هوا! تقول كلمات هذه الأغنية: "الدنيا ريشة في هوا، طيرا بغير جناحين،

إحنا النهاردة سوا وبكرة هنكون فين .. إلخ".

بالرغم من جمال كلمات هذه الأغنية إلا أن الحب والعلاقات مع القريبين أروع من أي أغنية، لن يكون ريشة في هوا يوم طالع ويوم نازل، ولكنه أعمق من ذلك بكثير.

الحب هو قرار مسؤول نتخذه، ويستمر معنا مدى الحياة، قرار يحمل في طياته مدى قوتك ومدى استعدادك للبذل والتضحية وأيضاً التجديد.

هو مثل قرار أن تنجب طفل، وحينما يأتي الطفل يصبح معك ومسؤول منك لنهاية العمر.

الحب الخفيف السطحي يطير صعوداً وهبوطاً متأثراً بالمشاعر المتغيرة.

أما الحب العميق فهو مبني على قرار ثابت لا يتغير، ولكنه ينمو ويثمر.

ليس للجميع القدرة على اتخاذ قرار الحب. ويمكنك أن تكتشف نفسك في السطور التالية، هل لديك (الحب الريشة) أي المتقلب، أم الحب المسئول الناضج.
- حينما تتسرع في إنهاء علاقة بشخص تحبه بسبب مشاكل حدثت بينكما، فأنت لديك (الحب الريشة).
- حينما ترفض التضحية لاستمرار الحب بينك وبين من تحب، فأنت لديك (الحب الريشة).
- حينما تترك مشاعر الملل والروتين تتملك علاقتك بشريك حياتك، فأنت لديك (الحب الريشة).
- حينما ترى الأمور من زاويتك فقط ولا تعطِ نفسك فرصة للتأمل في وجهة نظر الطرف الآخر، فأنت لديك (الحب الريشة).
- حينما لا تُراعِ مشاعر ومتطلبات الطرف الآخر، ولا تُراعِ ظروف نشأته التي دفعته للتصرف على نحو مختلف عنك، فأنت لديك (الحب الريشة).
- حينما تكون متردداً تجاه علاقة معينة، ولا تستطيع اتخاذ قرار بشأن هذه العلاقة، فأنت لديك (الحب الريشة) تجاه هذا الإنسان.
- حينما تخون وتكذب، (فأنت لديك الحب الريشة).
- .... إلخ

الحب العميق هو قرار ثابت، لا يتغير باختلاف الظروف لأنه التزام ومسؤولية. كل اثنين سعداء حولك هم سعداء لأنهما قررا هذا النوع من الحب، إن الأمر ليس صدفة.

المثال الأعظم
السيد المسيح يحبك بالرغم من كل أخطائك، يحبك دائماً لأنه مصدر الحب، يقول الكتاب المقدس: "وَتَعْرِفُوا مَحَبَّةَ الْمَسِيحِ الْفَائِقَةَ الْمَعْرِفَةِ" أفسس 3: 19
ستتغير حياتك حينما تعرف هذه المحبة الفائقة، ستشعر بها تملأ قلبك وكيانك حتى أنها ستفيض على من حولك.

 

شارك هذه الصفحة: