FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

لا شك أن المسيح الرب قد قام بأعمال خارقة عجائبية (إعجاز علمي وروحي ومادي) كما يظهر لنا في الإنجيل المقدس، غير أنه يجب التمييز بين أمرين هامين بخصوص هذه الأعمال الإعجازية.

أولاً، هذه الأعمال صنعها الرب يسوع المسيح لأنه الرب الإله، وثانياً، نحن لم ولا نؤلِّه المسيح لأنه أتى بهذا الإعجاز، والصحيح، أن المسيح لكونه الرب الإله الذي تجسد لأجلنا، صنع الآيات والعجائب العظام بسلطانه الإلهي. ولمعرفة بعض من أعمال المسيح الإعجازية أو العجائب التي صنعها، فالإنجيل المقدس يحدثنا عنها:

المسيح الخالق (إعجاز  الخَلْق):

 إنّ لفظ «الخالق» لا يُطلَق علي أي مخلوق على الإطلاق مهما كانت عظمته، لأن الخلق هو عمل الله فقط، سواء الخليقة الظاهرة المرئية أو الخليقة غير الظاهرة وغير المرئية، سواء ما في السموات أو ما على الأرض. ويؤكد لنا الإنجيل المقدس كلمة الله أن السيد المسيح هو الخالق. نقرأ عن السيد المسيح في إنجيل يوحنّا 1: 3 - 4 و10. وكتب بولس الرسول عن الرب يسوع بوحي إلهي في الرسالة إلى كولوسي 1: 16. إذاً بواسطة السيد المسيح "كُوِّن"، أي خُلِق الكون برمته.

المسيح صانع الآيات والعجائب:

نقرأ في الإنجيل المقدس عن المعجزات والعجائب التي صنعها الرب يسوع، ونذكر منها معجزتين:
المعجزة الأولى: لقد منح البصر لعينَي الأعمى (إنجيل مرقس 10: 46 - 52.

المعجزة الثانية: إقامة لعازر الميت بعد أن أنتن، نقرأ عن هذا العمل العظيم المعجزي في إنجيل يوحنّا 11: 38.
 
المسيح غافر الإثم والخطية:

 لأنهم يعلمون أن الله وحده له السلطان على غفران الخطايا، تذمر اليهود من الرب يسوع حين استخدم سلطان الله فغفر خطايا الناس. نقرأ في إنجيل لوقا 7: 48 - 49. ونقرأ في إنجيل مرقس 2: 6 - 7.

المسيح يمنح مؤمنيه السلطان في الشفاء وإقامة الموتى:

لم نسمع يوماً عن نبي أو أي إنسان تجرّأ على منح السلطان للمؤمنين به ليشفوا المرضى ويقيموا الموتى ويطردوا الأرواح الشريرة، لأن هذا العمل هو لله وحده، لكننا نرى الرب يسوع المسيح قام بمنح هذا السلطان لتلاميذه (إنجيل متّى 10: 7 - 10.

هذه هي بعض من الكثير من الأعمال التي قام بها الرب يسوع كما وصلت إلينا في الإنجيل المقدس وتبرهن على ألوهيته. لكي تعرف المزيد مما صنعه الرب يسوع، نشجعك على التأمل في كلمة الله الحية "الإنجيل المقدس".

شارك هذه الصفحة: