FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

جميع الناس يَنشدون السلام ويَجِدّون في نواله، ولكن يبقى السؤال الهام الذي يشغل بال كثيرين من الناس في العالم.

وخاصة في هذه الأيام نتيجة الظروف المضطربة التي يتخبط بها العالم، حيث يكاد لا يمر يوم من دون أن نسمع عن مصائب متنوعة تصيب العالم من أمراض وحروب وزلازل وبراكين ومجاعات وفساد حدّث عنه ولا حرج، ووسط هذا الموج العاتي إنسان يسأل: هل السلام الحقيقي موجود فعلاً وكيف أحصل عليه؟ والجواب يأتي من الكتاب المقدس عن السلام الحقيقي ...

السّلام هدف أساسي وهامّ لكلّ إنسان، فهو يعمل جاهداً للحصول عليه. يبحث عنه في أماكن كثيرة مستخدماً وسائل مختلفة ومتنوّعة لكي يشتريه ويمتلكه ويحيا به. يظنّ كثيرون أنّ السّلام يَكمُن في الغِنى فيَسعون لامتلاك الثّروات، وآخَرون يظنّون أنّ السّلام يَكمُن في الصّحّة فيسعون للحفاظ عليها بشتّى الوسائل، ومنهم يظنّون أنّهم يحصلون على السّلام في بلوغ مراكز مهنيّة أو اجتماعيّة أو سياسيّة أو علميّة عالية. لكن الانجيل المقدس يعلن لنا أن المسيح هو من يمنح السلام الحقيقي، يقول المسيح ربنا في الإنجيل المقدس إنجيل يوحنّا 14: 27.

الكثيرون يفتّشون عن السّلام لكنّ القليلين هُم الذين يجدونه. لأنّهم (الكثيرين) يفتّشون في الأماكن الخطأ، فهُم يبحثون عن السّلام الخارجي الذي قد يحصلون عليه ولكنّه لن يصمد إلى الأبد، يختبرونه إلى حين ثم يفقدونه من جديد بالرّغم من امتلاكهم وسيطرتهم على أسبابه الموجِبة كما يرونها هُم. ولكن لماذا؟ لأنّ السّلام الذي ينشدونه وينالونه هو سلام آنِيّ ظرفِيّ لا يدوم، إذ سرعان ما يزول ويندثر أمام أيّة مصاعب أو تجارب أو هموم، لأنّه سلام أرضي مصنوع بأيدي بشريّة وبمواد زائلة، والمصنوع من الزّائل سيزول مثله. هل هذا يعني أنّ من يسعى لهذا السّلام هو على خطأ؟ طبعاً ليس على خطأ، ولكنّ الخطر يَكمُن في باطن هذا السّلام الآنِي والظّرفِي، حيث يجعل الإنسان يكتفي به ويكفّ عن البحث عن السّلام الحقيقي الأبدي، سلام الله.
المسيح الرّبّ هو سلامنا، وقد أظهره وأعلنه لنا بموته على الصّليب وبقيامته من الموت منتصراً مُصالِحاً العالم مع الله. مكتوب في رسالة أفسس 2: 13 و14.

إذاً نحن أمام نوعين من السّلام: سلام أرضي مادّي آنِيّ زائل، وسلام سماوي إلهي روحي أبدي صانعه المسيح. فعَن أيّ سلامٍ تبحث؟ وعلى أيّ سلامٍ تريد الحصول؟
المؤمن بالمسيح، يسعى أوّلاً للحصول على سلام الله الذي يُمكّنه من نوال السّلام الأرضي. حين يعيش المؤمن بالمسيح في سلام الله، فهو لَن يتأثّر كثيراً إن اهتز سلامه الأرضي نتيجة ظروف صعبة يمرّ فيها، لأنّ السّلام الذي يعيش فيه يجعله مُحصّناً ومنيعاً ضدّ تأثيرات تجارب كثيرة.

كيف يحصل الإنسان على السّلام مع الله وأين تكمُن أهميّة هذا السّلام ؟

للحصول على السّلام الحقيقي ثلاثة شروط:


1 - الإيمان بالمسيح:

كتب بولس الرّسول بوَحي الله في رسالة رومية 5: 1. عندما يؤمن الإنسان بالرّبّ يسوع المسيح إيماناً قلبيّاً صادقاً ـ بمعنى أن يؤمن به من كلّ قلبه ربّاً وفاديا ومخلِّصاً ـ سيحصل على:
 * ولادة جديدة (روحيّة): قال الرّبّ يسوع لنيقوديموس وهو من رؤساء اليهود في إنجيل يوحنّا 3: 3، وفي إنجيل يوحنّا 3: 6. الولادة الجديدة في المسيح تغيِّر مسار المؤمن وتنقله من الظّلمة إلى النّور، فيصبح إنساناً مختلفاً في أفكاره وأقواله وأفعاله.
 * تبرير من الخطيّة: مكتوب في الإنجيل المقدّس في رسالة رومية 8: 1. هذه هي نعمة الإيمان الغنيّة أنّ المسيح برَّرَنا. يعني أبرَأَنا وطهَّرنا وغسّلنا من ذنوبنا وصرنا أبراراً في عينَي الله الآب، النّاظر إلينا من خلال نعمة المسيح الخلاصيّة (الفداء). وبالتّالي رفع عنّا عقاب الخطيّة الذي هو الموت الأبدي في بحيرة النّار والكبريت.
  * خلاص أبدي بالنّعمة بالإيمان بالمسيح: لقد وعد الرّبّ يسوع بأنّ كلّ من يؤمن به ينال الحياة الأبديّة. ونقرأ في رسالة أفسس 2: 8 و9. خلاصنا مرهون بإيماننا بالمسيح مخلِّصاً وفادياً وربّاً، ولا يمكن لأعمالنا الصّالحة أن تخلِّصنا وتعفينا من دينونة الخطيّة، فإيماننا يُثمِر صلاحاً لنُمجِّد به الله وليس كي يكون مصدر خلاصنا الأبدي.

* حريّة حقيقيّة: مكتوب في الإنجيل المقدّس إنجيل يوحنّا 8: 32. ونقرأ أيضاً في إنجيل يوحنّا 8: 36. الإيمان بالمسيح يُحرِّر الإنسان من سلطان الخطيّة وقيود الشّرّ، فلا  يعود عبداً لها ما دام يسلك في نور المسيح ثابتاً في إيمانه. يوصي الله المؤمنين بالمسيح قائلاً على فم رسوله بولس في رسالة غلاطية 5: 1.

2- الاعتراف والتّوبة الحقيقيّة:

لا يمكن أن أحصل على السلام مع الله إن لم أُقِرّ لله بذنوبي، تائباً مصمِّماً وواعِداً بأن لا أعود إليها بإرادتي. والله يدعونا كي نُقِرّ بذنوبنا ونعترف بها كي يغفرها لنا. مكتوب في رسالة يوحنّا الأولى 1: 9 و10.

3- الطّاعة الكاملة للرّبّ:

طاعة الرّبّ تعبير أمين وصادق عن الإيمان بالمسيح الذي يؤدي للسلام مع الله. لا يمكن تصوُّر إيمان دون طاعة وصايا المسيح التي ليست ثقيلة أبداً. طاعته في العبادة والمحبّة والخدمة وفِعل الخير للنّاس والقدوة الحسنة والسُّمعة الطيّبة، حتى يتمجّد الله في حياة المؤمن. مكتوب في فيلبّي 4: 7.

* نتائج السّلام مع الله:

1- امتياز البُنوّة:

مكتوب في إنجيل يوحنّا 1: 12 و13، وفي إنجيل يوحنّا 12: 36. امتياز البُنوّة هذا عظيم جدّاً وَهَبه الرّبّ يسوع لمؤمنيه، وهو يترك في حياتهم سلاماً حقيقيّاً حين يتأكدون من نوالهم هذه الهِبة الإلهيّة الثّمينة أن يُدعَوا أولاد الله وإخوة المسيح.

2- صانِعِي سلام:

 "طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللَّهِ يُدْعَوْنَ" (إنجيل متّى 5: 9. كم يكون المؤمن سعيداً حين يكون مصدرَ سلامٍ للآخَرين؟ المؤمن الحقيقي الذي يتمتّع بسلام الله عليه أن يعكس هذا السّلام في محيطه ودائرة وجوده ومع كلّ من يتواصل معهم. وهذا يترك في قلب المؤمن عزاءً وفرحاً ويرفع من قيمة سلامه مع الله.

3- مواجهة التّحدِّيات والشّرّ:

عندما يواجه المؤمن بالمسيح التّحديّات المختلفة التي قد تحيط به بإيمان، فهي وبالرّغم من صعوبتها ستجعله يشعر بالسّلام حين يلمس ويشعر بقوّة الله تسانده وتدعمه. في كتاب أعمال الرّسل يخبرنا الوحي عن المؤمنين الذين جالوا مُشتَّتين ومرفوضين، لكنّهم مسرورون وسلامهم ظاهر في ثباتهم بالمسيح وخدمتهم التّبشيريّة بالإنجيل. قال الرّبّ يسوع في إنجيل يوحنّا 16: 33. وهناك وصيّة أُخرى تقول في رسالة رومية 12: 21.

4-التّشبُّه بالمسيح:

 التشبه بالمسيح يتجلّى في خدمة الآخَرين بمحبّة وتواضع: دعا الرّبّ يسوع مؤمنيه أن يخدموا ويُحبّوا بعضهم البعض قائلاً في إنجيل يوحنّا 13: 4 و35. ومكتوب أيضاً في غلاطية 5: 13. وفي رسالة تسالونيكي الأولى 4: 9. وفي أفسس 4: 1 - 3. وأكثر من ذلك فقد أوصى الرّبّ يسوع تلاميذه (وجميع المؤمنين به) بمحبّة وخدمة حتّى من يُعادِيهم، فقال لهم في إنجيل متّى 5: 44. وأوصى الله بِفَمِ بولس الرّسول قائلاً في رومية 12: 20 و21.

يفقد المؤمن السّلام مع الله إن لم يُحِبّ بصدق ويخدم باختيار وليس عن اضطرار، فالمحبّة والسّلام توأَمان ووَجهان لعُملة سماويّة واحدة.

5- تمجيد الله:

كلّ ما سبق ذكره أعلاه يجب أن يؤول لمجد الله وحده، يعمله المؤمن تعبيراً عن ولائه وإخلاصه وطاعته لله. والله يُكرِم طائِعِيه ويَكنُز لهم أكاليل مجد أبديّة، وسلامهم يتبعهم في حياة الخلود.

* صديقي القارئ، إن كنت تبحث عن السّلام فهذا هو السّلام الحقيقي الذي ينبغي على كلّ إنسان أن يَجِدَّ لنَوالِه، إنّه السّلام من الله ومع الله، إنّه بمتناولك والله يَعرضه عليك لتحيا فيه وتتمتّع به في هذه الدّنيا وفي الحياة الأبديّة. قال الرّبّ يسوع في إنجيل يوحنّا 14: 27.

سلام الله سيسود حياتك بقرار منك. قرار هام لا يحتاج منك إلاّ إقرارك بحاجتك لهذا السّلام الذي لا يفنى ولا يزول. لا تتردّد بطلب سلام الله من الله.

كيف تقولون إن المسيح يمنح السلام وهو قال بأنه جاء ليلقي سيفاً لا سلاماً؟

ماذا نعرف عن السماء؟

نشجعك على التواصل معنا (اضغط هنا)


تعليقات (0)



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

شارك هذه الصفحة: