FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

يستغرب الأحبّاء المسلمون كوننا نؤمن أنّ "عيسى" أي يسوع المسيح هو الله، ويحتجّون على ذلك بشدة وينكرون ألوهيّة المسيح مكتفين باعتباره نبياً من أنبياء الله لا أكثر، وما الإيمان به ربّاً وإلهاً إلا شركاً بالله.

وهذا يدفعهم لسؤالنا مستنكرين: هل المسيح هو الله؟ أين قال المسيح: "أنا الله" في الإنجيل؟ أين قال عيسى المسيح إنه رب وإله؟ من حقهم أن يطرحوا هذه الأسئلة "الاستنكارية"، ومن حقنا أن نجيبهم عن أسئلتهم من الكتاب المقدس الذي نؤمن أنه كلمة الله الموحى بها من الله، مما قاله المسيح عن نفسه وما شهد به عنه الرسل.

"عيسى" أي يسوع المسيح لم يقُل "أنا الله" حرفياً مع كونه هو الله:


الواقع وبكل صراحة نقولها، لا يوجد نص حرفي في الإنجيل المقدس يقول فيه المسيح عن نفسه: "أنا هو الله". لكن عدم تلفّظ المسيح بهذه العبارة حرفياً، لا يعني على الإطلاق أنه ليس الله الظاهر في الجسد، فلو وجد المسيح أن هذه العبارة تفيد رسالته التي تجسد بشراً من أجلها، لما توانى عن لفظها حرفياً. مما لا شك فيه أن معلّمي اليهود لم يكونوا ليقبلوا من المسيح هذا الإعلان المباشر عن كونه الله، فهم ومن خلال حديث المسيح إليهم عرفوا أنه ساوى بينه وبين الله، مما دفعهم لمحاولة قتله عدة مرات (إنجيل يوحنّا 5: 18، إنجيل يوحنّا 10: 30 - 33). كما يجب أن نلفت انتباه السائل إلى أن العقيدة في الإيمان المسيحي لا تؤخذ من عبارة واحدة وردت حرفياً في مقطع واحد من الكتاب المقدس، بل تؤخذ من الكتاب المقدس ككل. وهكذا بالتحديد آمنّا كمسيحيين بأن المسيح يسوع (عيسى) هو الله. ماذا قال الكتاب المقدس عن المسيح يسوع (عيسى) حتى آمنّا به رباً وإلهاً؟

صفات "عيسى"  أي يسوع المسيح الإله:

نحن نؤمن أن لله صفاتاً خاصة به لا يمكن أن يتشارك بها مع الإنسان، وهذه الصفات هي نفسها للرب يسوع (عيسى) المسيح، من هذه الصفات نذكر:
* الأزلية: قال الرب يسوع المسيح لليهود في إنجيل يوحنّا 8: 56 - 59.

* واهب الحياة: لقد أعلن الرب يسوع المسيح عن نفسه أنه واهب الحياة الأبدية، ونحن نعلم تماماً أن الله وحده يهب الحياة، وهذا عمل من أعماله الخاصة به وحده كما نقرأ في إنجيل يوحنّا 10: 26 - 30.

* غافر الخطايا: تكلم المسيح بسلطانه الإلهي غافراً الخطايا لعدّة  أشخاص، منهم الرَّجُل المفلوج حين قال له في إنجيل لوقا 5: 20 - 25.

* المُشرِّع: لم ينقض السيد المسيح الشريعة التي أعطاها الله لموسى، بل أجرى عليها تعديلاً بإعطائها بُعداً أسمى وأعمق. فوظيفة السيد المسيح التشريعية تنبثق من كونه الله المتجسد صاحب الحق الحصري في تعديل وتطوير شريعته. فالسيد المسيح في "الموعظة على الجبل" تكلم إلى اليهود قائلاً في إنجيل متّى 5: 21 و22.

صفات "عيسى"  أي يسوع المسيح بوحي إلهي على فم الرّسُل:

شهد رسل المسيح وتلاميذه عن صفاته الإلهية في كرازتهم وبشارتهم بالمسيح، ومما قالوه فيه بوحي إلهي:
* صورة الله (رسالة فيلبّي 2: 6، كولوسي 1: 15). صورة الله تعني أننا رأينا الله في شخص المسيح.
* بهاء مجده ورسم جوهره (عبرانيّين 1: 3). هل يعقل أن يكون إنسان نبي هو جوهر الله؟  من يتجرأ على وصف إنسان بهكذا كلمات تعبّر عن ذات الله؟
* الخالق: هل يوجد خالق لهذا الكون غير الله؟ إطلاقاً. والوحي الإلهي أعلن بواسطة رسول المسيح وتلميذه يوحنا البشير الذي قال عن المسيح إنه الكلمة (إنجيل يوحنّا 1: 3). والشهادة عينها كررها الله على فم رسوله بولس قائلاً في رسالة كولوسي 1: 16.

* المتجسد بشراً: يعلن يوحنّا البشير بوحي إلهي في بداية إنجيل يوحنّا 1: 1، وفي إنجيل يوحنّا 1: 14. وتُبيِّن لنا الآيات بوضوح أن يسوع المسيح هو الله في الجسد. أما لوقا البشير فيعلن لنا بوحي الله في سفر أعمال الرّسُل 20: 28. من هو الذي اشتُرِيَت الكنيسة بدمه؟ يسوع المسيح هو من بذل دمه كفّارة عنّا، وهذا إعلان واضح أن المسيح لم يكن مجرد إنسان فحسب، بل هو الله المتجسد.
ليست هذه الشهادة كلها عن ألوهية المسيح في الكتاب المقدس، بل بعض منها، فنحن لم نتطرق إلى أعماله الإلهية وسلطانه الإلهي المتفرد به مع الآب وروحه القدوس. لذا ننصحك صديقي القارئ بقراءة الكتاب المقدس لتتعرف على المسيح الرب الإله والانسان الفادي المخلّص.


تعليقات (287)


اديب (اليمن) - 2018-09-27 20:26

“يا رب يسوع، أعلم أني خاطئ واحتاج إلى غفرانك. أؤمن أنك مت من أجل خطاياي وأنك قمت من الأموات لتمنحني حياة. أعلم أيضاً أنك الطريق الوحيد إلى الله واليوم أريد أن اتوقف عن عصيانك لكي ابدأ حياة جديدة معك ولأجلك. اغفر لي وغير حياتي وعلمني كيف أعرفك أكثر. آمين.”


حبيب يوسف (المشرف) - 2018-09-26 07:16

هذا منوجهة نظر الاسلام يا صديقي، لكن حسب ايماننا فالمسيح ليس مخلوقا بل هومولود متجسد من العذراء مريم ...العذراء لم تطلب من الله ان يمنحها طفلا ، بل الله نفسه اختار العذرء المباركة مريم لكي يتجسد منها بشرا في شخص ربنا يسوع المسيح...


Hsein shamas () - 2018-09-18 09:42

أخي حبيب ،أن مسلم ولكن لا أفرق بين أحد كلنا انسان و احب الجميع ولكن
انَّ عيسى المسيح عليهالسلام خُلِقَ بكلمة من الله كما أنَّ السيدة العذراء طلبت من الله ان يمنحها طفلاً....(طلبت من الله******) فكيف النبي عيسى هو الله يا صديقي هذا هو من أهم البراهين على أنه معتقد غير صحيح أو بل احرى غير مفهوم


حبيب يوسف (المشرف) - 2018-03-05 08:40

الاخ احمد، نشكر الرب لأجل انك اخترت الطريق والحق والحياة وانك عرفت النور وتبعته مؤمنا .نصلي من أجلك لكي تنمو في ايمانك وتثبت في المسيح، ونحن بخدمتك لأي مساعدة بهذا الخصوص. يمكنك التواصل معنا عبر الواتساب على ارقام الموقع المنشورة على صفحة اتصل بنا


ahmed11 () - 2018-02-27 13:20

الحقيقه انا حبيت اشارك في رائي انا والدت مسلم وعشت 51 سنه وانا مسلم وكنت اتعلم ان السلام هو الدين الحقيقي وبعد ان اتعرفت علا احد الخوان المؤمنين الحقيقيين وجدت ان اليمان الحقيقي هو المسيح اليمان المسيحي يرفض انواع العنف عكس ما كنت اتعلم من قبل ولكن اليوم عرفت اني كنت علا خط انا آمنت برب يسوع المسيح عن اقتناع بنه هو المخلص لنا


عرض كل التعليقات


بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

شارك هذه الصفحة:

ترك ملفات إرتباط موقعنا على جهازك يسهل علينا إعلامك بخدماتنا. فهل تسمح لنا باستخدام ملفات الإرتباط؟
موافق أرفض