FacebookTwitterMr MaaroufYouTubeInstagramPinterest

يستغرب الأحبّاء المسلمون كوننا نؤمن أنّ "عيسى" أي يسوع المسيح هو الله، ويحتجّون على ذلك بشدة وينكرون ألوهيّة المسيح مكتفين باعتباره نبياً من أنبياء الله لا أكثر، وما الإيمان به ربّاً وإلهاً إلا شركاً بالله.

وهذا يدفعهم لسؤالنا مستنكرين: هل المسيح هو الله؟ أين قال المسيح: "أنا الله" في الإنجيل؟ أين قال عيسى المسيح إنه رب وإله؟ من حقهم أن يطرحوا هذه الأسئلة "الاستنكارية"، ومن حقنا أن نجيبهم عن أسئلتهم من الكتاب المقدس الذي نؤمن أنه كلمة الله الموحى بها من الله، مما قاله المسيح عن نفسه وما شهد به عنه الرسل.

"عيسى" أي يسوع المسيح لم يقُل "أنا الله" حرفياً مع كونه هو الله:


الواقع وبكل صراحة نقولها، لا يوجد نص حرفي في الإنجيل المقدس يقول فيه المسيح عن نفسه: "أنا هو الله". لكن عدم تلفّظ المسيح بهذه العبارة حرفياً، لا يعني على الإطلاق أنه ليس الله الظاهر في الجسد، فلو وجد المسيح أن هذه العبارة تفيد رسالته التي تجسد بشراً من أجلها، لما توانى عن لفظها حرفياً. مما لا شك فيه أن معلّمي اليهود لم يكونوا ليقبلوا من المسيح هذا الإعلان المباشر عن كونه الله، فهم ومن خلال حديث المسيح إليهم عرفوا أنه ساوى بينه وبين الله، مما دفعهم لمحاولة قتله عدة مرات (إنجيل يوحنّا 5: 18، إنجيل يوحنّا 10: 30 - 33). كما يجب أن نلفت انتباه السائل إلى أن العقيدة في الإيمان المسيحي لا تؤخذ من عبارة واحدة وردت حرفياً في مقطع واحد من الكتاب المقدس، بل تؤخذ من الكتاب المقدس ككل. وهكذا بالتحديد آمنّا كمسيحيين بأن المسيح يسوع (عيسى) هو الله. ماذا قال الكتاب المقدس عن المسيح يسوع (عيسى) حتى آمنّا به رباً وإلهاً؟

صفات "عيسى"  أي يسوع المسيح الإله:

نحن نؤمن أن لله صفاتاً خاصة به لا يمكن أن يتشارك بها مع الإنسان، وهذه الصفات هي نفسها للرب يسوع (عيسى) المسيح، من هذه الصفات نذكر:
* الأزلية: قال الرب يسوع المسيح لليهود في إنجيل يوحنّا 8: 56 - 59.

* واهب الحياة: لقد أعلن الرب يسوع المسيح عن نفسه أنه واهب الحياة الأبدية، ونحن نعلم تماماً أن الله وحده يهب الحياة، وهذا عمل من أعماله الخاصة به وحده كما نقرأ في إنجيل يوحنّا 10: 26 - 30.

* غافر الخطايا: تكلم المسيح بسلطانه الإلهي غافراً الخطايا لعدّة  أشخاص، منهم الرَّجُل المفلوج حين قال له في إنجيل لوقا 5: 20 - 25.

* المُشرِّع: لم ينقض السيد المسيح الشريعة التي أعطاها الله لموسى، بل أجرى عليها تعديلاً بإعطائها بُعداً أسمى وأعمق. فوظيفة السيد المسيح التشريعية تنبثق من كونه الله المتجسد صاحب الحق الحصري في تعديل وتطوير شريعته. فالسيد المسيح في "الموعظة على الجبل" تكلم إلى اليهود قائلاً في إنجيل متّى 5: 21 و22.

صفات "عيسى"  أي يسوع المسيح بوحي إلهي على فم الرّسُل:

شهد رسل المسيح وتلاميذه عن صفاته الإلهية في كرازتهم وبشارتهم بالمسيح، ومما قالوه فيه بوحي إلهي:
* صورة الله (رسالة فيلبّي 2: 6، كولوسي 1: 15). صورة الله تعني أننا رأينا الله في شخص المسيح.
* بهاء مجده ورسم جوهره (عبرانيّين 1: 3). هل يعقل أن يكون إنسان نبي هو جوهر الله؟  من يتجرأ على وصف إنسان بهكذا كلمات تعبّر عن ذات الله؟
* الخالق: هل يوجد خالق لهذا الكون غير الله؟ إطلاقاً. والوحي الإلهي أعلن بواسطة رسول المسيح وتلميذه يوحنا البشير الذي قال عن المسيح إنه الكلمة (إنجيل يوحنّا 1: 3). والشهادة عينها كررها الله على فم رسوله بولس قائلاً في رسالة كولوسي 1: 16.

* المتجسد بشراً: يعلن يوحنّا البشير بوحي إلهي في بداية إنجيل يوحنّا 1: 1، وفي إنجيل يوحنّا 1: 14. وتُبيِّن لنا الآيات بوضوح أن يسوع المسيح هو الله في الجسد. أما لوقا البشير فيعلن لنا بوحي الله في سفر أعمال الرّسُل 20: 28. من هو الذي اشتُرِيَت الكنيسة بدمه؟ يسوع المسيح هو من بذل دمه كفّارة عنّا، وهذا إعلان واضح أن المسيح لم يكن مجرد إنسان فحسب، بل هو الله المتجسد.
ليست هذه الشهادة كلها عن ألوهية المسيح في الكتاب المقدس، بل بعض منها، فنحن لم نتطرق إلى أعماله الإلهية وسلطانه الإلهي المتفرد به مع الآب وروحه القدوس. لذا ننصحك صديقي القارئ بقراءة الكتاب المقدس لتتعرف على المسيح الرب الإله والانسان الفادي المخلّص.


تعليقات (282)


حبيب يوسف (المشرف) - 2017-01-20 05:45

الصديق عابر سبيل،

سلام لك باسم المسيح،

شكرا لزيارتك الموقع ومشاركتنا تعليقك. اعتقدانكلم تقرأ المقالة، والا لما كنت تطرح سؤالك كيفيكون المسيح هو الله. أما بالنسبة كيف يموت فيجب ان تعلم ان المسيح تجسد بشرا من اجل ان يفتدينا بموته على الصليب وبقيامته من الموت...تفضل بقراءة هذه المقالةمن الموقع عن فداء المسيح

http://www.maarifa.org/index.php?option=com_content&view=article&id=90:why-did-christ-have-to-die&catid=36&Itemid=3148

اخي الكريم، اتظن ان من اقام الموتى ووهب الحياة للناس، لم يكن قادرا ان يدافع عن نفسه؟

لا يخطرن ببالك هذا اطلاقا....قال الرب يسوع لتلميذه بطرس : 52فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ! 53أَتَظُنُّ أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ؟ 54فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ: أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ؟».

اسأل الله ان يشرق بنوره في قلبك لتعرف الحق والحق يحررك....فتسير في سبيل المسيح


عابر سبيل (المملكه العربية السعودية) - 2016-12-26 10:28

عيسى" أي يسوع المسيح لم يقُل "أنا الله" حرفياً مع كونه هو الله:
هو لم يقل انه الله
فكيف تقول انه الله
واذا كان الله هو المسيح كيف لمجموعه من اليهود ان يعذبوه ويصلبوه ولم يستطيع فعل اي شي لهم؟؟
كيف ساومن بالله وهو لم يستطع ان يدافع عن نفسه او عن ولده او بمعجزة الروح القدس
واذا كان اباه الذي في السموات يشاهد كل شي لماذا لم يفعل اي شي لمنع الاذى عن ابنه الوحيد
هل يوجد اب لايدافع عن ابنه
اتمنى التوضيح من المشرف العزيز وشكرا


حبيب يوسف (المشرف) - 2016-01-22 06:15

الاخت امال

سلام لك باسم المسيح

نرحب بك في موقع معرفة ونشكرك على زيارتك على امل انت تواظبي على تفقد صفحات الموقع كافة.

شكرا من اجل تعليقك الذي نحترم، وبناء عليه يهمني ان اجيب على بعض النقاط الواردة فيه:

*تقولين حضرتك انك تؤمنين ب "عيسى"، مع ان اسمه الصحيح هو يسوع ومعناه الله يخلص...مع احترامنا لايمانك بالمسيح، فبكل محبة اقول لك ان اي ايمان بالمسيح لا ينسجم مع الانجيل المقدس هو ايمان غير دقيق ان لم نقل غير صحيح....

*تقولين حضرتك ان الاسلام دين تآخي وتحاب....والسؤال الذي اطرحه عليك هو: تآخي مع من ومحبة لمن؟ اين هي قواعد المحبة والتآخي في الاسلام؟ هل افهم منك انك تحبين غير المسلمين مثلا؟ وهل تعتبرينهم اخوة لك؟

*تقولين ان الدين عند الله الاسلام....والسؤال اختاه: ماذا كان الدين عند الله قبل ظهور الاسلام؟ وما الجديد الذي جاء به الاسلام

*تقولين حضرتك انكم لا تريدون تكفيرنا واتهامنا بالشرك....هذا جيد ان صح كلامك، ولكن هل هذا هو الواقع الشرعي ؟ احقا نحن لسنا مشركين بالنسبة لكم ولا كفار؟

-للحديث بقية اختي الكريمة...يبدو انك انسانة محترمة جدا، ويسرني ان نبقى على تواصل لمزيد من الحوار البناء.

كما اشجعك على قراءة الانجيل المقدس لتتعرفي بحق على شخص المسيح وعلى ما علمه وصنعه من اجلنا.


وسأكون بخدمتك للرد على اي سؤال او استفسار.


amal sammari () - 2016-01-17 14:30

أخواتي في الله أنا مسلمة وهو الاسلام لله تعالى ففي الاسلام هناك اركان للايمان وهي الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله و اليوم الآخر و القضاء و القدر و بهذا أخواتي فإننا نحن المسلمون نؤمن بسيدنا موسى وسيدنا عيسى عليهما السلام و سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم .
دين الإسلام هو دين تحاب و تآخي فالدين عند الله هو الإسلام . ونحن أخي الكريم ليست وظيفتنا أن نكفركم ونقول لكم انتم كفار او انتم مشركون ، لا ابدا بل نريد إقناعا منكم لا غير و قال تعالى بعد بسم الله الرحمان الرحيم :
'' قل هو الله أحد -١- الله الصمد -٢- لم يلد ولم يولد -٣- و لم يكن له كفؤا أحد -٤- '' صدق الله العظيم
و هذه الآيات الكريمه تبين بأن الله واحد لا إلاه غيره .
نحن نؤمن بأن محمد صلى الله عليه وسلم هو رسول وإنسان مثله كغيره فكلهم أنبياء ورسل إلا أنه خاتمهم وهو إمام الأنبياء و عندما نؤمن أن عيسى عليه السلام نبي ورسول فقط فهذا ليس تقليل من شأنه بل لأننا لا نعتقد بأنه إلاه مثلما تعتقدون أردت التوضيح فقط و قد قال تعال بعد بسم الله الرحمن الرحيم :
-- لكم دينكم ولي ديني -- صدق الله العظيم
فنحن والله العظيم نحترمكم وأردت توضيح شيء آخر فالصور التي ترونها عن داعش وغيرها من العمليات التي لا ترضي ربنا و لا ترضي عباده ليس علاقة بالدين الإسلامي فيها فأرجوكم ألا تظنوا سوءا بنا .


حبيب يوسف (المشرف) - 2014-09-17 07:51

الاخ علاء،

سلام لك باسم المسيح

ايماننا بالمسيح انه الله المتجسد لا يتوقف على عبارة "قال المسيح انا الله"...انما هذا الايمان اساسه كل ما اعلنه لنا الله في الكتاب المقدس عن نفسه. فالمسيح حين يقول لنا انه الاول والآخر والالف والياء والبداية والنهاية وانه اله شعبه والرب والخ...ماذا تظنه يقول لنا اخي الكريم؟ على العموم ارجو من حضرتك ان تعيد قراءة المقالة اعلاه بروية لتعرف اننا لا نتكلم من انفسنا، بل نتكلم مما في كتاب الله المقدس.


عرض كل التعليقات


بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

شارك هذه الصفحة: