FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

على الرّغم من أنّ معظم دول العالم تسمح للمرأة بقيادة السّيارة بمفردها، إلاّ أنّ المملكة العربيّة السّعوديّة - كعادتها في تفجير القضايا المرتبطة بالحريّات وحقوق الإنسان - فجّرت في الفترة القصيرة الماضية قنبلة حقوقيّة جديدة، بعد الجدل الذي أُثير حول قيادة المرأة للسّيّارة بمفردها.

وعلى الرّغم من أنّ هناك الكثير من الرّدود التّقليديّة المطّاطة التي يمكن أن تُقال حول أمرٍ كهذا، مثل الخصوصيّة الثّقافيّة الدّينيّة للمملكة، أو طبيعة المجتمع السّعودي المحافظة، أو إنّ هذا الأمر ليس إلاّ لحماية المرأة من المخاطر التي قد تترتّب على وجودها بمفردها. إلاّ أنّ جوهر القضيّة هو الرّد على السّؤال التّالي: هل للمرأة قيمة مساوية للرَّجُل في المجتمع السّعودي؟ بكل أسف الإجابة ببساطة: لا.

مُعضِلة:

لا يمكننا تجاهُل أنّ طبيعة دور المرأة في المجتمع السّعودي والنّظرة لها ولقيمتها وعلاقتها بالرَّجُل، محكومة بشكل شبه مطلق بالنّصوص الدينية. فالقِيَم والعادات والتّقاليد التي تؤثّر في المجتمع، تفرض عليه نظرة معيّنة يرى من خلالها الأشياء. فإنْ كانت الأعراف والمعتقدات السّائدة في المجتمع تقول إنّ المرأة ناقصة عقل ودين، فكيف يمكن للمجتمع السعودي أن يعاملها على أنّها كاملة العقل والدّين من جميع الجوانب؟ وكيف يمكن للرَّجُل أن يفترض إمكانيّة أن تكون المرأة أصلاً كاملة مثله، مخالِفاً بهذا نصوصاً صريحةً؟

الأعراف والمعتقدات السّائدة في المجتمع:

- إنّ الرَّجُل له مكافآت في الجنّة بعشرات الحُور العِين، بينما تصمُت تماماً عن أيّة مكافآت للمرأة في الجنّة، فكيف يمكن للمرأة أن تشعر بأنّ قيمتها مُساوية للرَّجُل؟
- إنْ كانت الأعراف والمعتقدات السّائدة في المجتمع تقول، إنّ الأُنثى لها نصف نصيب الرَّجُل في الميراث، فكيف يمكن للمجتمع أن يساوي بينهما في الواجبات والحقوق؟
- إنْ كان العُرف والمعتقدات السّائدة في المجتمع تقول، إنّ الرَّجُل بإمكانه أن يتزوّج مثنى وثلاث ورباع بل ويزيد على هذا، ولا يُعطى هذا الحقّ للمرأة، فكيف يمكن لامرأة تحكمها هذه القاعدة الاجتماعيّة أن تنظر لهذا المجتمع على أنّه عادل ومُنصف؟
- إنْ كان العُرف والمعتقدات السّائدة في المجتمع تعتبر شهادة المرأة مساوية لشهادة نصف رَجُل في المحكمة، فكيف يمكن للمرأة أن تنظر لنفسها على أنّها مساوية لرَجُلٍ كاملٍ؟ وكيف ينظر الرَّجُل للمرأة على أنّها مساوية له إنْ كان لها نصف قيمته في الميراث وفي الشّهادة في المحاكم؟
ولهذا من المستحيل أن يتمكّن الرِّجال والنّساء من عزل أنفسهم عن مجتمع تحكمه هذه الأعراف والتّقاليد المَبنيّة على معتقدات راسخة منذ القِدَم، وهي التي تُشكِّل الأساس الذي يُبنى عليه البناء الاجتماعي، وهي البذار المزروعة في تربة المجتمع لتُثمر حياةً وسلوكاً من نفس الجنس. بمعنى أنّه إنْ كانت البذار اسمها "قيمة المرأة نصف قيمة الرَّجُل"، فالثّمر الذي ستُنتجه هو "سلوكيّات وقواعد تعكس نقص قيمة المرأة".

ماذا يعلِّمنا الكتاب المقدّس عن هذا الموضوع؟

يعلّمنا الكتاب المقدّس (كلمة الله وفكره) أنّ المرأة إنسان مساوٍ للرَّجُل، فيذكر في سِفر التّكوين 1: 27، فالرَّجُل صورة الله والمرأة أيضاً صورة الله. كما نقرأ كلمات المساواة المذهلة بين الرَّجُل والمرأة في رسالة غلاطية 3: 26 - 28، أي لكما قيمة واحدة أو متساوين فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. هذا الفكر الذي يؤكّد المساواة لا بدّ أن يجعلنا نتعامل مع المرأة على أنّها إنسان ذو قيمة عالية مثل الرَّجُل تماماً، وله الحقوق نفسها وعليه الواجبات نفسها دون أدنى فارق، وبالتّالي فلا يكون للرَّجُل أيّة أفضليّة على المرأة.

النّتيجة:

- إن كُنّا نرغب في تغيير المجتمع، فلا بدّ أن نُغيّر أساسه الذي بُنِيَ عليه.
- وإن كُنّا نرغب في تحقيق المساواة بين الرَّجُل والمرأة، فلا بدّ أن نزرع بذار المساواة بين المرأة والرَّجُل في كلّ شيء.
فهل يحقّ للمرأة أن تقود السّيّارة؟ وهل يحقّ لها أن تقود سيّارتها بمفردها؟
 نعم، بكلّ تأكيد لأنّها لا تقلّ عن الرَّجُل في القيمة، وبالتّالي فلا يجب أن تقلّ عنه في الحقوق ولا في الواجبات.


تعليقات (15)


حبيب يوسف (المشرف) - 2013-07-18 06:00

(الأخ سمير، تابع)

-من هم اولئك الذين قالوا ان الله هو المسيح؟ نحن نؤمن ان المسيح هو الله ولا نقول ان الله هو المسيح لأن في ذلك نفي لوحدانية الله في ثالوثه القدوس الاب والابن والروح القدس...

-من هم اولئك الذين قالوا ان عيسى هو ثالث ثلاثة؟ نحن نعلم ان القرآن نفى ان يكون الله ثالث ثلاثة، وهذا نؤيده فيه لأنه يدخل في صلب ايماننا وعقيدتنا...لكن يبقى سؤال: من كان يقصد كاتب القرآن برده نافيا ان يكون الله ثالث ثلاثة؟ من هم هم هؤلاء الثلاثة؟ انا اقول لك: هم الله ومريم وعيسى...هذا الثالوث الذي ظهر لفترة في الجزيرة العربية كبدعة والكنيسة حاربته وتخلصت من هذه الهرطقة وحذرت منها...وهنا يتبادر الى ذهني سؤال: لماذا لم ينف القرآن الثالوث المسيحي الذي نؤمن به والذي صدر تثبت في المجامع المسيحية في القرون الاولى للمسيحية؟ لم نر اي اعتراض في القرآن على الثالوث: الاب والابن والروح القدس...اعطني دليلا واحدا صريحا ينفي فيه القرآن الثالوث المسيحي الذي نؤمن به نحن اليوم...لا يوجد


-من هو عزير ذاك؟ في اي كتاب عند اليهود ورد اسمه؟

-اما عبارة ابن الله المختصة والتي يتفرد به المسيح، فيبدو ايضا ان كاتب القرآن ومن سياق عرضه للموضوع، قد فهم منها انه ابن بالتناسل ...وهذا فهم خاطئ اخي الكريم...وحتى لا نطيل الكلام بالموضوع فارجو من حضرتك ان تتفضل بقراءة المقالة حول معنى ابن الله في قسم اسئلتك واجوبتنا في موقعنا هنا.


حبيب يوسف (المشرف) - 2013-07-18 05:47

الاخ سمير

ركز معي لو سمحت ولنتابع الامر خطوة خطوة حتى تدرك ما اريدك ان تعرفه وتصل اليه:

*بحسب الاسلام فمن انواع الشرك الاكبر هو الاتصاف بصفة من صفات الله الخاصة به...

*الشرك الاكبر يخرج من الملة

*من صفات الله انه الخالق ولا خالق غيره

*الله الذي حرّم الشرك، "أذن" للمسيح ان يكون مثله خالقاً...راجع النص "...


القرآني بانتباه حيث المسيح هو من يتكلم قائلا: "أخلق لكم" و"أنفخ"...هذا العمل الخاص بالله ، قام به المسيح بإذن من الله، وهذا يعطينا تأكيدا ان الله أذن للمسيح ان يشاركه في الخلق بالطريقة نفسها التي خلق الله بها.

*الله من حرم الشرك قام هو نفسه بكسره بأن جعل المسيح خالقا...

-اخي الحبيب، فكر بما اقوله لك بضمير صالح...وسترى ان من كسر قاعدة الشرك بالله هو القرآن نفسه.

-بمحبة ادعوك لتعرف المسيح حق المعرفة وتؤمن به ايمانا سليما صحيحا من خلال انجيله حيث سترى وتعرف المسيح كما ينبغي، وتعلم ما يريده منك، وتسمعه يقول لك: انا هو القيامة والحياة من آمن بي ولو مات فسيحيا...انا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة...أنا هو الطريق والحق والحياة لا أحد يأتي الى الآب الا بي...


-اخي سمير، الوقت يمر...فلا تصم اذنيك عن سماع صوت المسيح...وكما هو مكتوب: هوذا الآن وقت مقبول هوذا الآن وقت خلاص ان سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم.


[email protected] (الجزائر) - 2013-07-16 18:24

الله جعل مثلا خلق الطير على يدي سيدنا عيسى عليه السلام حتى يكون برهانا لأولئك اليهود الذين لم يصدقو رسالة سيدنا عيسى عليه السلام ولم يؤمنو به انه رسول من عند الله وطلبو منه براهين حتى يؤمنو به فلما جعل الله براهين كخلق الطير على يدي سيدنا عيسى عليه السلام بإذن الله هنا بدأ الشرك من طرف أولئك الذين طلبو البراهين فمنهم من قال:
١- ان الله هو المسيح ابن مريم فقال الله فيهم:(( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم((
٢-ومنهم من قال بأن عيسى هو ثالث ثلاثةفقال الله فيهم تم ذكر :((لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ))
٣-ومنهم من قال أن المسيح ابن الله فقال الله فيهم:(( وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ )[التوبة:30]
وقال الله عز و جل(( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار ( 72 ) لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم ( 73 ) أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم ( 74 ) ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون)).
الرد أخي


[email protected] (الجزائر) - 2013-07-16 17:51

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي حبيب ألم تقرأ جيدا ،ألم تلاحظ قول الله أنه في كل مرة يخاطب سيدنا عيسى المسيح عليه السلام فيقول الله عز وجل بإذني أي تحت أمري إقرأ جيدا:((إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي )).
ولك أخي حبيب قولا آخرا بسم الله الرحمان الرحيم:((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً

لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلاَ الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا

فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُواْ وَاسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا)) صدق الله العظيم.
أخي حبيب اعلم جيدا أن خالق الكون قال:((إنه من يشرك بالله فقد حرّم الله عليه الجنة)) وقال أيضاً :
((القول في تأويل قوله ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار ( 72 ) )

قال أبو جعفر : وهذا خبر من الله تعالى ذكره عن بعض ما فتن به الإسرائيليين الذين أخبر عنهم أنهم حسبوا أن لا تكون فتنة . يقول تعالى ذكره : فكان مما ابتليتهم واختبرتهم به ، فنقضوا فيه ميثاقي ، وغيروا عهدي الذي كنت أخذته عليهم بأن لا يعبدوا سواي ، ولا يتخذوا ربا غيري ، وأن يوحدوني ، وينتهوا إلى طاعتي ، عبدي عيسى ابن مريم ، فإني خلقته ، وأجريت على يده نحو الذي أجريت على يد كثير من رسلي ، فقالوا كفرا منهم : "هو الله" .
أخي حبيب والله الذي لا إله إلى هو ، أنا أنصحك بالإسلام وإعلم أنني أجادلك لا لأفتخر بل لأنني أخاف عليك عذاب يوم عظيم من يصرف عنه يومئذ فقد رحمه والإسلام دين الله ليس ملكا لأحد بل هو لمن أراد إلا الذي أبى
تمعن أخي جيدا في قول رب العزة :((إن الدين عند الله الإسلام))
وقال:((إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ))
الرد أخي من فضلك


حبيب يوسف (المشرف) - 2013-07-16 11:40

الأخ سمير

بغض النظر عن عدم ايماننا باي كلام منشوب للمسيح خارج اطار الانجيل المقدس، فلي مجموعة اسئلة حول ما نقله حضرتك من القرآن على انه كلام منسوب للمسيح:

*لماذا سمح الله للمسيح ان يشاركه عملية الخلق وبالطريقة نفسها التي خلق بها الله اي جبل من الطين هيئة ونفخ فيها نسمة حياة؟

*هل تأييده بمعجزة يلزم الله ان يخرج عن تحريمه الشرك؟
*اليس من انواع الشرك الأكبر هو الاتصاف بصفة من صفات الله الخاصة به؟


عرض كل التعليقات


بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


شارك هذه الصفحة: