FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

الاختبار الرابع - الاستعداد

الاختبار الرابع ـ الاستعداد

الكتاب المقدس

1 بطرس 4: 12 "أيّها الأحبّاء لا تستغربوا البلوى المُحرِقة التي بينكم حادثة لأجل امتحانكم كأنه أصابكم أمر غريب"

الدرس

عنصر المفاجأة عنصر ضروري في الحروب. قَصْفُ "بيرل هاربور" بالقنابل في 7 ديسمبر 1941 من جانب اليابانيّين خلال الحرب العالمية الثانية، كان أفضل مثال على ذلك. الأدميرال "إيسوروكو ياماموتو" هو من صمّم ذلك الهجوم الغادر وأخذ الأمريكان على غفلة منهم. الفوز أو الخسارة في الحروب يتوقف على عنصر المفاجأة. الحرب الروحية لا تختلف كثيراً.

كان الرّبّ يسوع يُعلّم تلاميذه دائماً أن يستعدّوا. من أكثر الكلمات التي كرّرها على مسامعهم "انظروا إلى نفوسكم"، "تحرّزوا"، "اسهروا". في إنجيل مرقس 13 وحده تكرّرت هذه الكلمات سبع مرّات. عرف الرّبّ المصاعب التي كان سيواجهها تلاميذه ولم يُرِدْ لهم أن يتفاجأوا بها. أَدرَكَ أن إعدادهم للمحن سيضمن أمانتهم في المستقبل.

هذه هي الكلمات التي قالها الرّبّ يسوع لتابعيه، ليس لهم فقط بل لكلّ من سيتبعه في المستقبل:

  • لوقا 10: 3 "اذهبوا. ها أنا أُرسلكم مثل حملان بين ذئاب".
  • يوحنّا 15: 20 "اذكروا الكلام الذي قلته لكم ليس عبد أعظم من سيده. إن كانوا قد اضطهدوني فسيضطهدونكم. وإن كانوا قد حفظوا كلامي فسيحفظون كلامكم".
  • لوقا 21: 12 "وقبل هذا كلّه يُلقون أيديهم عليكم ويطردونكم ويسلّمونكم إلى مجامع وسجون وتُساقون أمام ملوك وولاة لأجل اسمي".
  • مرقس 13: 9 "فانظروا إلى نفوسكم. لأنهم سيسلّمونكم إلى مجالس وتُجلَدون في مجامع وتُوقَفون أمام ولاة وملوك من أجلي شهادة لهم".

"فانظروا إلى نفوسكم!"، لم تكن هذه التحذيرات مجرّد وسائل تكتيكية تخويفية من قائدٍ قاسٍ، بل كانت كلمات من مُخلّص رحيم يَعلَم أنّ تابعيه سيُضطَهدون لأجل اسمه، لذا يدرّبهم على توقُّع ما قد يأتي على غفلة منهم، وعلى استبعاد عنصر المفاجأة من ضيقات المستقبل، وأتى ذلك بثماره. لم يحدث أنّ تلميذاً واحداً أنكر الرّبّ وهو يَستشهد. تحمّلوا لأنّهم كانوا مستعدّين. أَضمَن طريقة للثّبات بأمانة في أوقات الشدة هي حُسْنُ الاستعداد. توقّعْ ما قد يأتي فجأة.

التطبيق

قال أحد المؤمنين: "الفرق بين مؤمن مُضطَهَد ومؤمن غير مُضطَهَد، هو أنّ الأول يخاف الله ويصلّي والثاني يحبّ الله وينام. واحد فقط هو المستعدّ والذي يتحمّل كلّ ما يواجهه".

قول مأثور


"وجدتُ أنه عندما أظن أن الحرب انتهت والنصر تحقق ولا داع للسهر يأتي العدو ويسبب لي إصابات بالغة" "ديفيد برينير"

صلاة

يا ربّ، أُصلّي كي تعطيني أمانة عندما تحيط بي الشكوك. ساعدني أن آخذ حذري دائماً وأتنبّه لخطط العدو. انْصُرني في الضيقات واجعلني حَذِراً في أوقات السلام.

تابع

دردشة
تم إغلاق هذه الدردشة

شارك هذه الصفحة: