FacebookTwitterMr MaaroufYouTubeInstagramPinterest

من مذكرات بنت سوريةلن أنساكِ يا "رقّة" مدينتي العزيزة،

لن أنسى بيتي وطفولتي وأفضل سنين عمري فيها. الآن، أحاول نسيان تعرّض بيتنا للقصف والدّمار بعدما تركنا، بل بمعنى أدق هربنا من القصف في سوريا.
هربت مع عائلتي إلى إحدى الدول العربية، نعيش فيها على أمل الرّجوع لبلدنا.

شيء صعب جدّاً، أن أحيا هاربة أو لاجئة في بلد ليس بلدي، صعب أن أشعر بأني غريبة، والأصعب أن هناك من يراني فريسة سهلة.

شائعة غريبة انتشرت في البلد الذي يستضيفني، وهي أنه من السهل الزّواج العرفي من السوريات. والبعض يطمع فينا دون أي نوع من الزواج.

شعرت بألم كل ما حدث في السنوات الماضية حينما وجدت جارنا في بلد الغربة يطاردني، وأخبرني أنه يريد أن يتزوّجني عرفيّاً.

أشعر بغضب وحزن وضعف. أشعر بكل هذا في الوقت نفسه.

وأتساءل، متى يا رب نعود لديارنا؟

متى ستفكّ الكرب عنّا؟

يا رب، أريد أن أسألك، لماذا يحدث كل هذا؟

لماذا كل هذا الشّر؟

لماذا نرفض الحياة بسلام؟

وحتى لو لم تجبّني، أريد أن أخبرك بأني أحبك ومتمسّكة بك.

وأدعوك بل أصرخ إليك من قلبي المجروح، يا إله الحب والسلام والرحمة. أن ترحمنا من الشر.

دع أنهار السلام تتدفق من جديد في بلدي.

أتذكر أنك قلت، "قَدْ كَلَّمْتُكُمْ بِهذَا لِيَكُونَ لَكُمْ فِيَّ سَلاَمٌ. فِي الْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ، وَلكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ الْعَالَمَ". إنجيل يوحنا 16: 33

يا إله السلام، ألتجئ إليك.
في ظل هذه الأوضاع الصعبة، أحتمي فيك
وأنتظر أن تملأ عالمنا بسلامك وحبك.
يا رب

إذا كنت تحتاج للمساعدة أو المشورة، تواصل معنا عبر الوسائل التالية:

موبايلWhatsappViberLine

مصر: 201289309105+ من الـ 9 صباحاً وحتى الـ 5 مساءً

مصر: 201285586214+ من الـ 5 مساءً وحتى الـ 1 صباحاً

مصر: 201124779831+

لبنان: 96176425243+

أو عن طريق البريد الإلكتروني: hayatinfo@maarifa.org


تعليقات (4)


مجلة حياة (المشرف) - 2015-10-22 15:10

امين اخي

الرب يباركك
المحرر


مجلة حياة (المشرف) - 2015-10-22 15:10

اخي Saher Hassani

شكرا لك اخي علي ردك و تعليقك

امين اخي امين

نتمني ان تتواصل معنا و ننتظر الكثر من تعليقاتك

الرب يباركك
المحرر


Saher Hassani () - 2015-09-12 19:04

الله يفرجها علينا وعليك وعلى الجميع ويرجعنا على بلادنا بخير وسلامة


Saher Hassani () - 2015-09-11 22:47

الله يرجعنا على بلادنا بخير وسلامة وبأسرع وقت انشاءلله



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

شارك هذه الصفحة: