FacebookTwitterMr MaaroufYouTubeInstagramPinterest

يُقال "إن للحب سلطان فوق القانون"، خاصة حينما يكون هذا الحب هو أول حب حقيقي لم يَستمر ..
الكثير من الرجال وأيضاً النساء، بعد أن يتزوجوا، تشاء الظروف أن يظهر الحبيب الأول من جديد.

البعض منّا يهرب لأن الهروب في هذه الحالة هو الطريق الوحيد للانتصار على النّفْس.
والبعض يضعف وينجرف وراء هوى قلبه.
اكتشفت هذه الزوجة الصغيرة في السِّنّ أنّ قلب زوجها بعيدٌ عنها، وقد اكتشفت ذلك بطريقة عجيبة للغاية.
فحينما كان زوجها نائماً، أخذ يردّد اسم حبيبته السابقة، وهي تعرف كل شيء عن قصة الحب هذه.
لم تخبر زوجها بشيء، ولكنها أخذت تفتّش وراءه كي تجد إجابة لهذا السؤال، لماذا يفكر فيها ثانية؟
هل قابلها؟ هل فقد حُبّه لي ولذلك عاد لحُبّه القديم؟ لماذا يردّد اسمها وهو نائم؟


زوجة تقاوم حبها القديم
بعد قصة حبّ دامت خمس سنوات، تركته بسبب ظروفه الصعبة، وتزوجت شخصاً أفضل مادياً.
تقول: "خلال السنتين الماضيتين أخلصتُ لزوجي وحاولتُ أن أُبعِد أي تفكير في الماضي، ولكنّني فوجئت بالشاب الذي كنت أُحبّه يعمل في محل قريب جداً من منزلي. حاول التحدث معي ولكني قاطعته. المشكلة أني أشعر أن قلبي يميل له ..".


ما خَفيَ كان أعظم
هناك من يتخيل أنه ذكي ويعرف كيف يداري مشاعره الحقيقية ويترك قلبه يميل لحبه القديم.
ومن أعظم أنواع الظلم هو أن يكون قلبك لشخص آخر غير شريك حياتك.
قد تُفكر أو تُفكري، أنّ هذا الحب القديم هو فقط الحب الحقيقي، ولكن لو عرفت ما هو الحب الحقيقي لما قلت ذلك.
- الحب الحقيقي هو الذي يعيش ويستمر ويُكلَّل بالزواج.
- الحب الحقيقي هو التزام وإخلاص.
- الحب الحقيقي هو قرار إرادي وليس مشاعر فقط.
المشاعر متغيِّرة، ولكن الحب الحقيقي ثابت لأنه مَبني على قرارك أنت وزوجك أو زوجتك.


المصارحة
- قد تُصارح نفسك وتقول: حاولت أن أُحبّ شريك حياتي ولكني لم أستطِع.
سأصارحك وأقول: لم تستطِع لأنّ الحب القديم ما يزال في قلبك، حتى لو تخيلت في فترة ما أنك نسيته.
- قد تصارح نفسك وتقول: لديَّ ميل لحبي القديم ولكني لن أجعل شريك حياتي يشعر بذلك.
سأُصارحك وأقول: حتى لو لم يشعر شريك حياتك بذلك، فهو أيضاً لن يَشعُر بحبك الحقيقي، لذلك لن تستطيع أن تعيش سعيداً.
- قد تُصارح نفسك وتقول: ذكرياتي مع حبي الأول هي أجمل سنين حياتي.
سأُصارحك وأقول: حبّك الحقيقي لشريك حياتك سيجعل كل لحظة تحياها في حاضرك ومستقبلك أجمل وأكثر متعة من كل ماضيك.
ودعني أصارحك بشيء أخير،
هل تَعلم أن الله يَفرح حينما تُحب شريك حياتك؟
الإله الحقيقي يفرح بالحب الصادق، النقي، لأنه هو منبع هذا الحب.
لذلك إذا شعرت بصعوبة في أن تُحب، اطلب منه أن يملأ قلبك بالحب.

إذا كنت تحتاج للمساعدة أو المشورة، تواصل معنا عبر الوسائل التالية:

موبايلWhatsappViberLine

مصر: 201289309105+ من الـ 9 صباحاً وحتى الـ 5 مساءً

مصر: 201285586214+ من الـ 5 مساءً وحتى الـ 1 صباحاً

مصر: 201124779831+

لبنان: 96176425243+

أو عن طريق البريد الإلكتروني: hayatinfo@maarifa.org


تعليقات (0)



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

شارك هذه الصفحة: