FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

من صفات الله الخاصة به أنه كلّي القدرة وكلّي الوجود وكلّي الحكمة وكلّي المعرفة، وعلى هذا الأساس نؤمن أن الله قادر أن يفعل ما يشاء ويقرر ما يشاء ويبقى في الوقت عينه الله الكامل الصفات.

ونؤمن أن الله بقدرته وحكمته تجسد في شخص ربنا يسوع المسيح دون أن يتغير، بل بقي هو الله كما يخبرنا عنه الكتاب المقدس. وقبل أن نتحدث عن سبب تجسد الله، سنتحدث عن بعض صفات الله الخاصة به:

- الله القدير المشير العليم الحكيم

قال الله في الكتاب المقدس في سِفر التكوين 17: 1، وكلام الله جاء في معرض وعد الله لإبراهيم بأن يهبه ابناً من سارة. وقال السيد المسيح في إنجيل متّى 19: 26، وقال المرنم في سِفر المزامير 115: 3، وفي المزمور 135: 6. هذه النصوص تعلن لنا وتخبرنا وتؤكد على قدرة الله العظيمة. كما أن الله في الكتاب المقدس على الدوام موضوع تسبيحاتنا ومركز ثقتنا لأنه يملك ويفعل كما يشاء وهو المشير ولا يمكن أن يُشار عليه، كما يذكر لنا الوحي الإلهي في الإنجيل المقدس في رسالة رومية 11: 33 - 36، لذا فإن الله استطاع أن يتجسد في أحشاء العذراء مريم لأنه "القوي الجبار القدير المشير العليم الحكيم ..." لا يعسر عليه أمر وكل شيء مستطاع عنده.

- الله لا يتغير بجوهره الإلهي

قد يسأل أناس: "كيف تصفون الله بعدم التغير وهو صار بشراً؟"، والجواب بكل بساطة أن التجسد هو في قصد الله منذ الأزل، ولا شك أن جوهر الرب يسوع المسيح الإلهي لم يتغير في الاتحاد بالطبيعة الإنسانية، بل دخل في علاقة جديدة بجنسنا البشري وكل تغير في المسيح في حياته على الأرض كان خاصاً بناسوته أي ببشريته فقط، لذا التغيير في الذات الإلهية لم يحصل أبداً، فلو صار الله بشراً ولم يعد إلهاً فهنا يمكن القول إنه قد تغير، ولكن هذا لم يحصل إطلاقاً لأن الله بقي الإله الواحد.

- بعد أن تأملنا بصفات الله الخاصة به وحده، نجيب عن السؤال: كيف ولماذا وما الدّافع لكي يتجسد الله بشراً ويصير إنساناً مثلنا ولكن من دون خطية؟
كما ذكرنا آنفاً، لا يَحُدُّ تجسد الله من قوّته ولا يُغيّر من مكانته ولا يقلّل من شأنه، بل على العكس تماماً فهذا يدلّ على قوّته وعَظَمته وحكمته وسلطانه الفائق. كيف ذلك؟ بكل بساطة لا ننظر إلى الحدث بصفتنا محامي الدّفاع عن الله، وكأنّنا غيارى عليه ونريد الدفاع عن عزّته ورفعته ومركزه ومجده وكأنّها مسلوبة منه أو مسروقة ونريد إعادتها إليه. إنّ الله مهما قال وفعل فلا يتغيّر شيءٌ من أوصافه أو صفاته الإلهية ولا يُمس جوهره ولا يقلُّ شأنُه، ولأنّ الله يفعل ما يشاء ووحده صاحب القدرة والسلطان، فمن يقدر أن يقول له "لا تفعل هذا أو ذاك لأنه يقلّل من شأنك"؟. كيف يتجرّأ إنسان أن يشير على الله وينصحه ويرشده؟ على هذا لنتجنّب علامة السؤال "كيف" ونكتفي ب "لماذا"، فيسهل علينا فهم هذا القرار الحكيم والحدث العظيم الذي شاءه الرب وتمّمه وهو تجسده في أحشاء امرأة في شخص ربنا يسوع المسيح له كل المجد.

سبب تجسد الله

لماذا تجسّد الله؟ بكل بساطة لأنّه يحبنا محبة فائقة لا تُحَدّ ولا تُوصف ولا تُقاس. وهل محبّته هذه لنا تدفعه ليتجسّد؟ بالطّبع نعم، فالله لو لم يكن يحبّنا هذه المحبة لنفّذ فينا عدالته مباشرةً. إنّ الله  بسبب الخطية التي فصلت بين الإنسان وبينه، حين عصى أبوانا آدم وحواء وصيته، حكم الله بعدلٍ بأنّ أجرة الخطية هي موت، وهنا لعبت المحبّة دورها دون أن تلغي عدالة الله فكانت خطته أن يتجسدّ بشخص ربنا يسوع المسيح في الوقت المعيّن منه ليفتدي البشرية من عقاب الخطية. تفاعلت محبته مع عدالته فأنتجت مصالحةً وخلاصاً  لكل البشر، ومن أراد أن يناله فهو متوفّر مجّاناّ في كل آن وزمان لكل الناس دون تمييز بين عرق ولون ولغة وطبقة، لأنّ الله يحب الجميع كما هو مكتوب في إنجيل يوحنّا 3: 16، وحين دنت ساعة الفداء قال الرب يسوع عنها في إنجيل يوحنّا 17: 1. إنّه الله الجبار القوي العادل خالق السموات والأرض، تواضع لأجلنا لأنّه يحبنا محبة أبدية فأدام لنا الرّحمة والنّعمة بفدائه إيانا من عقاب الخطية.

لكل إنسان أقول وبكل محبة: لا تنصّب نفسك محامياً عن الله فالله لا يحتاج من يحامي عنه، لأنك في الوقت الذي تظنّ نفسك أنّك تدافع عنه تكون في الواقع تعصي وصاياه وترفض خلاصه وتقلّل من قيمة ما فعله من أجلك.  الله لا يريدك محامياً أو مخلِّصاً بل يريدك مَحمياً ومخلَّصاً.

دردشة
تم إغلاق هذه الدردشة

تعليقات (25)


خادمة المسيح (الامارات العربية المتحدة) - 2015-05-07 07:48

الله هو كلي القدرة وكامل القوة والسلطان وخارج نطاق الزمان والمكان ولكن محبته العظيمة لنا نحن البشر باجمعهنا ونتيجة عصيان ادم وحواء له اللذان ادخلا الموت عالمنا البشري ونتيجة لرحمته ورغبته بخلاصنا جميعا تجسد من الروح القدس وولد من مريم العذراء الطاهرة التقية البتول وليكن في علمنا هو الله الخالق ولد بشبه انساننا البشري ولكن من دون خطيئة ولم يخلق بل ولد فكيف هذا وهو الاله الخالق الازلي الابدي ولد ليختبر وليعيش حياتنا وليتالم وليموت عنا على الصليب هو بارادته سكب نفسه للموت وبمحض اختياره تالم ومات وله سلطان على اقامة نفسه من بين الاموات وفعلا قام من بين الاموات حتى يقيمنا معه ويصالح الارض مع السماء ويحقق مخطط الله الاب الخلاصي للبشر هو كان انسانا والها في نفس الوقت مات ناسوته اي جسده ولاهوته لم يقارقه وقام بجسده المطعون والمثقوب بالمسامير من الموت حتى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية معه في ملكوته الابدي


desiny duck () - 2012-10-30 21:20

من اسباب التجسد المحبة انتزاع الموت الاتحاد بالله تلاقى العدل الالهى مع الرحمة الالهية ومن نتائج الاتحاد بين الطبيعتين الولادة المعجزية للسيد المسيح ظهور الله المتانس وان المعجزات التى صنعها الرب يسوع هى من عمل اللاهوت والناسوت معا وان جميع الاعمال تنسب للمسيح الواحد


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-10-01 12:01

بكل احترام يا اخت محبة يسوع، فنحن لا نؤمن بأي رسالة بعد رسالة المسيح.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-10-01 11:52

الاخت محبة يسوع

كنيسة المسيح واحدة، لكن يوجد طوائف مسيحية تنسب اليها اسماء كنائس...

طبعا يوجد اختلافات بين الطوائف المسيحية لكنها ليست خلافات في جوهر او اساس العقيدة، انما هي اختلافات جانبية.

-مثلا يؤمن جميع المسيحيين ان الله واحد في ثلاثة اقانيم، وان المسيح هو ابن الله وان الكتاب المقدس هو كلمة الله وان المسيح هو مخلص العالم افتدانا على الصليب بموته.


بالنسبة للصلاة فارجو من حضرتك ان تزوري هذا الرابط من موقع معرفة

http://www.maarifa.org/index.php?option=com_content&view=article&id=724:what-is-christian-prayer&catid=36:faqs&Itemid=109


محبة يسوع () - 2012-09-29 15:41

سؤال ثاني مانظرتك في النبي محمد

وأيضا مانظرة الدين المسيحي في النبي محمد


محبة يسوع () - 2012-09-28 08:52

طيب يااخي حبيب سمعت ايضا انه المسيحين يختلفو اقصد كل فئه لهم كنيسه معينه

ممكن توضح اكثر

وايضا سؤال عن مالواجب قوله في الصلاة المسيحيه


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-28 05:54

الاخت محبة يسوع

المعمودية مهمة جداً في الايمان المسيحي، وقد اوصى الرب يسوع بها، وهي شهادة ايمان بالمسيح ولها طبعا معاني ايمانية. لكنها ليست الأهم، يعني مع اهمية المعمودية، فهي تأتي بعد الإيمان بالمسيح. إن لم تسنح للمؤمن الجديد بالمسيح ان يتعمد فلا مشكلة، لكن ان سنحت له الفرصة فعليه ان لا يتجاهلها.


محبة يسوع () - 2012-09-27 09:43

طيب سؤال ثاني اخي الفاضل انا سمعت من بعض المسيحيين

انه الانسان اذا يبي يكون مسيحي لازم العماده

بس في الاساس السعوديه مافيها كنائس

هل العماده ضروريه ؟


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-27 06:41

الاخت محبة يسوع

الله يحبك كما انت وهو لا يقفل امامك باب الرجوع اليه بالتوبة الحقيقية الصادقة. مكتوب في الانجيل المقدس: 19فَتُوبُوا وَارْجِعُوا لِتُمْحَى خَطَايَاكُمْ لِكَيْ تَأْتِيَ أَوْقَاتُ الْفَرَجِ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ.

-اختي الكريمة، طالما نحن على هذه الارض، فإن رحمة الله متوفرة لنا...الله غفور رحيم، فلا تخسري فرصة الاستفادة من محبة ورحمة الله...الرب يسوع يدعوك في الانجيل قائلا: 28تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. 29اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ. 30لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ».

ضعي ثقتك بالرب يسوع وهو قادر ان يمنحك السلام في قلبك...


محبة يسوع () - 2012-09-26 20:31

يمكن انا مشوشه بس انا اعني الي اقوله بس الي اعرفه اني مب مسلمه لانه تجاوزت حدودي بتركي الصلاه الله مايحبني لو يحبني ليش تركني في ظلمات يعمهون

ليش ماينقذني من تأنيب الضمير ليش مايضمني في جناح رحماته ونعماءه

تظن بعدها الله يحبني ؟

يمكن انا من المغضوب عليهم والله مدري

اظن يمكن حتى الرب يسوع مايتقبلني

امثالي الي تخلو عن الدنيا برغبة الانتحار

لا الاسلام والا المسيحيه يتقبل هذا الشيء


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-24 06:58

الاخ محبة يسوع

مهما كانت حالتك النفسية والروحية التي مررت او ما زلت تمرين بها، فلا يجوز ان تقولي بأنك تركت الاسلام وصرت مسيحية ثم تقولين بأنك لا تفهمين بنوة المسيح وبعدها تقولين انك مسلمة او رجعت للاسلام، واخيرا تقولين بأن ما زلت تشعرين بخطاياك حاجزا يمنعك من اي شيء. من المؤكد ان فكرك مشوش ولا تعرفين ماذا تختارين، لذا بمحبة ادعوك ان تسجدي امام الله الذي يحبك محبة كبيرة وهو يريدك ان تختبري محبته وتعيشي فيها، وتساليه ان يشرق بنوره في حياتك وينزع من عقلك وقلبك كل تشويش وضياع.

اختي الكريمة، مع احترامنا الشديد، فالانجيل المقدس واضح وصريح في اعلانه كيفية غفران الذنوب ونوال الانسان الحياة الأبدية. يقول الانجيل المقدس:

16لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. 17لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللَّهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ. 18اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللَّهِ الْوَحِيدِ. 19وَهَذِهِ هِيَ الدَّيْنُونَةُ: إِنَّ النُّورَ قَدْ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ وَأَحَبَّ النَّاسُ الظُّلْمَةَ أَكْثَرَ مِنَ النُّورِ لأَنَّ أَعْمَالَهُمْ كَانَتْ شِرِّيرَةً. 20لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ السَّيِّآتِ يُبْغِضُ النُّورَ وَلاَ يَأْتِي إِلَى النُّورِ لِئَلَّا تُوَبَّخَ أَعْمَالُهُ. 21وَأَمَّا مَنْ يَفْعَلُ الْحَقَّ فَيُقْبِلُ إِلَى النُّورِ لِكَيْ تَظْهَرَ أَعْمَالُهُ أَنَّهَا بِاللَّهِ مَعْمُولَةٌ».

36اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللَّهِ».

47اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ يُؤْمِنُ بِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ.


14الَّذِي لَنَا فِيهِ الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا، 15اَلَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ. 16فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشاً امْ سِيَادَاتٍ امْ رِيَاسَاتٍ امْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ. 17اَلَّذِي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلُّ


محبة يسوع () - 2012-09-22 11:25

السبب الي دفعني اني اقول كذا انه ماكنت احافظ على الصلاة

حتى اني كنت احس بالهم والغم والنكد

حاولت اكثر من مره الانتحار لانه اظن الله مايحبني

مافائدة حياتي اذا كان الله مايحبني

ولكن حتى مابعد قررت ارجع الى الاسلام

خطاياي مثل الحاجز الكبير يمنعني من اي شيء

وشعور الندم ذابح


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-07 07:07

الاخت محبة يسوع

المشكلة في عدم فهمك هي أنك تعتبرين ان للبنوة مفهوم واحد وهو ان الابن يكون نتيجة زواج. حين تتخطين هذا المفهوم الى مفاهيم اخرى صحيحة للبنوة فعندها ستفهمين ولن يكون امامك اي مشكلة في معرفة وفهم بنوة المسيح بحسب الايمان المسيحي، لكن طالما تأتين بفكر اسلامي مبني على ما يقوله القرآن عن بنوة المسيح فحتما لن تفهمي.

-نحن نحترم رأيك مهما كان، سواء آمنت بالمسيح الها او لم تؤمني به...في النهاية الانسان له كامل الحرية في اتباع الايمان الذي يعتبره صحيحا. لكن يجب ان تعلمي ان عدم ايمانك بالمسيح بحسب الانجيل المقدس هو ايمان ناقص وغير مقبول عند الله. يقول الرب يسوع: 32فَكُلُّ مَنْ يَعْتَرِفُ بِي قُدَّامَ النَّاسِ أَعْتَرِفُ أَنَا أَيْضاً بِهِ قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ 33وَلَكِنْ مَنْ يُنْكِرُنِي قُدَّامَ النَّاسِ أُنْكِرُهُ أَنَا أَيْضاً قُدَّامَ أَبِي اّلَذِي فِي السَّمَاوَاتِ.

(الانكار يعني انكار حقيقة وكامل هوية المسيح وما فعله)

واخيرا اعيد تذكيرك بتعليقك هذا


[#44350] محبة يسوع (المملكه العربية السعودية) - 2012-08-25 11:36
سلام ونعمه انا فتاة مسلمه سابقا احببت الرب يسوع ولذلك غيرت ديني الى المسيحيه واريد ان اتعلم اكثر عن الرب يسوع
عمري 18 سنه ونحن بحاجه الى مواضيعكم المفيده


محبة يسوع () - 2012-09-06 21:27

قرأت الموضوع اكثر من مره حاولت ان افهم حقيقة البنوة ولكن اصل الى نقطة عندها اوقف البحث

فطرتي تقر بالله واحد لا ابن له لانظير له في الخلق خلق الكون على شاكلته وتجلى ذلك في خاتم الانبياء والمرسلين هوه

النبي محمد عليه الصلاة والسلام

وانا لااستطيع عقليا ولا قلبيا الاعتقاد بالمسيح الهه للعالمين

وانا ارى في النبي الاكرم صلوات الله وسلامه عليه

الحق عينه والكرامات والفضائل والكمال

مالم تورد لبشر قط ابدا

عذرا اخي الفاضل اجوبتكم لم تشفي غلييلي

ولم تروي ظمئي ورويتها من عين الرحمه

وانا لرحمن الواحد الاحد لا لغيره اعتقد او اعبد

هو ربي الواحد القهار الله جل جلاله


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-06 06:02

الاخت محبة يسوع

من جديد ادعوك لقراءة المقالة عن بنوة المسيح ومعناها ضمن

http://www.maarifa.org/index.php?option=com_content&view=article&id=83:what-does-christ-son-of-god-mean&catid=36:faqs&Itemid=147


محبة يسوع () - 2012-09-01 15:50

انا الى الان عقلي يفكر كيف تقولون الله ثم يقول الانجيل ابن الله ارجو الافاده


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-08-27 06:35

الاخ محبة يسوع

سلام لك باسم المسيح

سؤالك هام جدا، والجواب عنه اختي الكريمة بأن للرب المواعيد والمواقيت، والانجيل المقدس يقول لنا: 4وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُوداً مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُوداً تَحْتَ النَّامُوسِ، 5لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ...

لذا أختي الكريمة، الوقت غير مهم، إنما المهم هو ان الله لم يتركنا بلا فرصة للنجاة من عقاب الخطيئة، بل في الوقت المعين منه، حقق تمم لنا خلاصنا بفداء المسيح.


محبة يسوع () - 2012-08-25 11:48

سلام ونعمه

عندي سؤال على حسب اقوالكم طيب عندما عصى ادم وحواء الرب

لماذا لم يكن ظهور الرب مزامن مع ادم

او لماذا لم يوكل الرب شخص اخر يقوم على التضحيه


abdoshady (ليبيا) - 2012-03-05 18:51

انا واثق ان سيدنا المسيح ولد في احشاء امرءة لانه بشر مثلنا


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-01-18 06:05

الاخ المهندس اشرف
سلام لك باسم المسيح
مع احترامنا لرأيك هناك امور ثلاثة يجب الا يتم اهمالهما في تحديد هوية الذبيح:

*إعلان الوحي الالهي في الكتاب المقدس اسم الذبيح صراحة، وهو اسحق الابن الوحيد لابراهيم من سارة بحسب وعد الله.

*إغفال القرآن لهوية الذبيح (اسمه)...

*عدم اتفاق المفسرين في الاسلام على هوية الذبيح ، مثلا قال المسعودي : وقد افتخر بعض أبناء الفرس بعد التسعين والمائتين (903) بجده إسحاق بن إبراهيم الخليل على ولد إسماعيل بأن الذبيح كان إسحاق دون إسماعيل . فقال في كلمة له : أيا بني هاجر ، أبنت لكم : ما هذه الكبرياء والعظمة ؟ ألم تكن في القديم أمكم لأمنا سارة الجمال أمه ؟ والملك فينا ، والأنبياء لنا إن تنكروا ذاك ، توجدوا ظلمه ، إسحاق كان الذبيح قد اجمع الناس عليه ؛ إلا ادعاء لمه ، حتى إذا ما محمد أظهر الدين ، وجلى بنوره الظلمة ، قلتم : "قريش !"، والفخر في الدين لا الأحساب ؛ إن كنتم بنيه ، فمه! (مروج الذهب 282:1) ...ابن خلدون برهن فيه أن الذبيح إسحاق ، مستندا إلى فضيلة البشارة في تعيين الولد المختار من الله. قال:"الراجح أنه اسحق لأن نص القرآن يقتضي أن الذبيح هو المبشر به، ولم يبشر إبراهيم بولد ، إلا من زوجته سارة ، وإن البشارة كانت قبل هاجر ، أي قبل دخوله مصر . فإن سارة أخذت هاجر من مصر ، وقدمتها لإبراهيم ، بعد البشارة بعشر سنين . فالمبشر به ، قبل ذلك ، هو ابن سارة ، فهو الذبيح بهذه الدلالة القاطعة ."
أن الذبيح هو إسحاق قال الحاكم في ج 2 ص 555 ثم روى الحاكم عدة رواياتٍ في أن الذبيح هو إسحاق ، وأنه هو الذي يشفع للموحدين ! ولم يذكر فيها شيئاً عن شفاعة نبينا صلى الله عليه وعلي آله وسلم وصحح بعضها أيضاً على شرط الشيخين ! قال في ج 2 ص 557، وفي ص 559...وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والحاكم وصححه والبيهقي في شعب الإيمان عن كعب رضي الله عنه أنه قال لأبي هريرة : ألا أخبرك عن إسحاق قال بلى قال : لما رأى إبراهيم أن يذبح إسحاق . . . وذكر شفاعة إسحاق للموحدين بنحو رواية الطبري المتقدمة !الدر المنثور ج 5 ص 282


مهندس/ أشرف عصام الدين (مصر) - 2012-01-17 14:55

أحبتى لقد قرأت المقال حول هوية الذبيح بالفعل وبناء على ذلك حاولت أن أوضح لحضراتكم من خلال عرض الآيات أن الذبيح بالفعل هو إسماعيل وليس إسحق للأسباب التالية .. مقدمة ..قال رب العزة فى سورة الصافات الآية رقم 100 على لسان إبراهيم .." رب هب لى من الصالحين ".. وأتبعها فى الآية رقم 101 " فبشرناه بغلام حليم" والمطلوب هو معرفة هوية هذا الغلام .. من يكون ؟ علينا إدراك فورية الإجابة لدعاء إبراهيم لله بأن يهب له من الصالحين وذلك من خلال حرف ( الفاء ) قبل بشرناه فى نفس الآية وبعد أن بلغ الغلام معه السعى وقيل أن ذلك كان فى عمر 7 سنوات وقيل عمر 13 سنة أتى الله تعالى بإختبار إبراهيم من خلال الرؤيا ورؤيا الأنبياء حق وأفعالهم بأمر من الله تعالى .. رأى إبراهيم فى المنام أنه يذبح إبنه (الغلام) وحكى لإبنه رؤياه ليأنس بالذبح وينقاد للأمر .. فقال له الغلام ما معناه .. ياأبت إفعل ما تؤمر ستجدنى إن شاء الله تعالى من الصابرين .. فلما أسلما أى خضعا راضيين بحكم الله تعالى وتله للجبين وكان ذلك بمنى وأمر السكين على حلقه فلم تعمل شيئا بمانع من القدرة الإلهية وناديناه أن ياإبراهيم قد صدقت الرؤيا بما أتيت به مما أمكنك من أمر الذبح أى يكفيك ذلك وفى علوم اللغة فإن جملة (ناديناه) إنما هى جواب (لما) بزيادة الواو.. "إنا كذلك " كما جزيناك "نجزى المحسنين" لأنفسهم بإمتثال الأمر بإفراج الشدة عنهم .وقال تعالى "إن هذا لهو البلاء المبين " أى الذبح المأمور به هو الإختبار الظاهر ثم عقب المولى عز وجل بقوله " وفديناه " أى فدينا المأمور بذبحه وهو الغلام (وهو قولان هل هو إسماعيل أم إسحق ؟) فديناه بذبح عظيم أى كبش هائل قيل من الجنة وتركنا أى أبقينا عليه ثناء حسنا ثم مامعناه .. سلام منا على إبراهيم كذلك كما جزيناه نجزى المحسنين لأنفسهم إنه من عبدنا الصالحين ثم فى الآية رقم 112 قال الله تعالى " وبشرناه بإسحق نبيا من الصالحين"وقد إستدل المفسرون من ذلك بأن الغلام بخلاف إسحق .. البشرى الأولى كانت بالغلام الذبيح والثانية كانت بإسحق والواو السابقة لبشرناه تفيد التراخى وهى بخلاف الأولى فبشرناه وهى التى تفيد الفور ..وعليه فإن الذبيح غير إسحق وبما أن إبراهيم رزق إبتداء بإسماعيل وهو بالفعل يكبر إسحق بحوال 14 سنة لذلك فإن البشرى الأولى كانت بإبراهيم( الفور ) والثانية بإسحق (على التراخى)وعليه فإن الغلام الذبيح هو إسماعيل وليس إسحق .. ولحضراتكم خالص الإحترام والتقدير


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-01-16 08:11

الاخ المهندس اشرف
سلام لك باسم المسيح
جوابا على تعليقك...ارجو ان تقرأ مقالتنا حول هوية الذبيح...


مهندس/ أشرف عصام الدين (مصر) - 2012-01-13 21:44

قال تعالى فى كتابه العزيز " رب هب لى من الصالحين * فبشرناه بغلام حليم *فلما بلغ معه السعى قال يابنى إنى أرى فى المنام أنى أذبحك فأنظر ماذا ترى .. قال ياأبت إفعل ما تؤمر ستجدنى إن شاء الله من الصابرين * فلما أسلما وتله للجبين * وناديناه أن ياإبراهيم * لقد صدقت الرؤياإنا كذلك نجزى المحسنين * وفديناه بذبح عظيم * وتركنا عليه فى الآخرين * سلام على إبراهيم * كذلك نجزى المحسنين * إنه من عبادنا المؤمنين * وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين " نرى الجواب اليقين من خلال عرض الآيات فبشرناه إبتداء الآية101 ثم وبشرناه الآية112توضح المعنى المطلوب وتفيد الترتيب فى البشرى ونجد أن البشرى الأولى بالغلام والثانية بإسحاق وتحدد أن الذبيح هو الغلام وذلك بوضوح بعد حديث البشرى كما هو جلى فى الأية 101. وقد سبقت البشرى بالغلام البشرى بإسحاق وبما أن إبراهيم أنجب بالفعل إسماعيل قبل إسحاق فإن الغلام الذبيح هو إسماعيل


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-01-09 06:20

الاخ الدين الواحد
سلام لك باسم المسيح
شكرا علىزيارتك موقع معرفة على امل ان تواظب على زيارته والاستفادة من مواده المنشورة كافة...ايضا اشكرك على سؤالك الهام جدا...
صديقي الكريم، أجل المسيح افتدى البشرية كلها، لكن ليس كل البشر سيستفيدون من فداء المسيح، انما فقط من يقبل فداء المسيح مؤمنا تائبا عن ذنوبه معاهدا الله ان يسعى بكل ايمان لعدم الوقوع في الخطيئة، وان وقع فيها يسارع الى الاعتراف بها لله طالبا الغفران على اساس فداء المسيح...

لمزيد من الشرح عن هذا الموضوع، ارجو من حضرتك زيارة هذا الرابط من موقع معرفة:

http://www.maarifa.org/index.php?option=com_content&view=article&id=897:can-christians-live-in-sin&catid=36:faqs&Itemid=281

صلاتي للرب الهنا ان تكون من الناس الذيين استفادوا او سيستفيدون من فداء المسيح...يقول الرب يسوع: انا هو القيامة والحياة من آمن بي ولو مات فسيحيا...من يقبل إليّ لا اخرجه خارجاً...


(سوريا) - 2012-01-07 18:15

السلام عليكم اخي
اريد ان اعرف اذا كان المسيح قد ضحى بنفسه من اجل خلاص البشرية. فهل هذا يعني انه مهما ارتكب الانسان من اخطاء في حياته فلن يعاقب عليها. فأذا لماذا وجدت النار والجنة؟..وما الهدف من حياة الانسان اذا كان قد ضمن مصيره حتى قبل ولادته؟



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

شارك هذه الصفحة: