FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

يؤمن المسيحيون بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله، أوحى بتدوينه لأنبيائه ورسله ورجالٍ أتقياء، فدوّنوه بكل طاعة وأمانة منقادين بروح الله.

استمرت عملية تدوين الكتاب المقدس على مدى 1600 عام تقريباً. وقد اشترك في تدوين الكتاب المقدس، بعهديه القديم والجديد (الإنجيل)، أشخاص اصطفاهم الله من بين فئات أو طبقات مختلفة من الناس، منهم النبي والملك والقائد والطبيب والصياد، وذلك في فترات زمنية متباعدة.

الكتاب المقدس

هو مصدر الإيمان المسيحي، ففيه نعرف فكر الله نحو البشر. يخبرنا الكتاب المقدس برسالة محبة الله للعالم أجمع، وكذلك نعرف فيه حالة الإنسان العاصية والتي تستحق العقاب الإلهي، وأيضاً حقيقة الفداء العظيم بواسطة المخلص يسوع المسيح. وقد أكد الله نفسه على مصدر الكتاب المقدس وأهميته للبشر، بقوله على فم بولس الرسول في رسالته الثّانية إلى تيموثاوس 3: 16 و17. ولأن الكتاب المقدس هو كلمة الله، نعلنها بكل ثقة وإيمان أنه يمكن الاعتماد عليه في معرفة الله بالقدر الذي أرادنا الله أن نعرفه عنه، وفهم مشيئته ومعرفة مقاصده من جهة الإنسان ومصيره في هذه الحياة وبعد انتقاله منها. كما، نثق بوعود الله الأمينة الصادقة ونبؤاته المعلنة لنا على صفحات الكتاب المقدس بخصوص الكون، وبشكل خاص عالمنا الأرضي وكذلك الحياة الأبدية في ملكوته الأبدي.

معرفة الله في الكتاب المقدس

يحدثنا الوحي الإلهي في الكتاب المقدس عن الله من أول سفر حتى آخر سفر فيه بعهديه القديم والجديد، يعلن لنا صفاته وأعماله ومقاصده ونبؤاته على فم أنبيائه الذين اصطفاهم من بين الناس. فالكتاب المقدس يكشف لنا هوية الله تدريجياً وبالقدر الذي يريده الله نفسه.

* الله الخالق

يكشف لنا الكتاب المقدس أن الله هو الخالق الخلاق الذي أبدع الكون بكل تفاصيله ومضامينه بحكمة فائقة الإدراك والوصف. يقول الوحي الإلهي في المزمور 104: 24. أما إشعياء النبي فيقول بوحي الله عن الله في سِفر إشعياء 42: 5.

* الله الكلي المعرفة

الله كلي المعرفة والعلم لا يخفى عنه أمر، هذا ما يخبرنا به الكتاب المقدس كلمة الله في: رسالة العبرانيّين 4: 3. أيضاً يقول النبي داود في مزمور 39: 1 - 6. أيضاً يتحدث الوحي الإلهي عن الله قائلاً على فم المرنم في المزمور 147: 4 و5.

* الله الكلي القدرة

لا يخفى على إنسانٍ أن الله هو كلي القدرة، حتى بدون شهادة مكتوبة، فالكون بحدّ ذاته يعلن قدرة الله الغير محدودة. لكن ما أجمل أن يعلن الله لنا بهذه الشهادة عن نفسه على فم أنبيائه، لنقرأ ماذا قال الله لموسى في خروج 6: 2 و3، وأيضاً قال يعقوب لابنه يوسف في تكوين 48: 3.

* مشيئة الله من جهة الانسان

يخبرنا الله في كتابه المقدس أنه خلق الإنسان على صورته ومثاله وقد ميّزه عن سائر الخلائق الأخرى، بأن منحه نعمة العقل ووهبه الحرية بعد أن وضع نصب عينيه الطريق الذي أوصاه أن يسير عليها، كما سلّمه الشرائع التي تنظّم حياته، والله أحبّ الإنسان وسلّطه على جميع مخلوقاته، وبالرّغم من سقوط الإنسان فالله لم يتركه من دون فرصة للنّجاة من عقاب الخطيئة، فكان الفداء الإلهي الذي صنعه المسيح ببذل دمه وجسده على الصليب عربون محبة ورحمة وخلاص للناس.
مشيئة الله من جهة الإنسان هي أن يخضع الإنسان لله ويطيعه ويحبه ويعبده وينعم برضاه ويتمتّع ببركاته، في هذا العالم وفي ملكوته الأبدي الذي ينقله إليه الرب إلهنا مع أكاليل مجد، فيمجّد الله على الدوام.

* معرفة مشيئة الله لهذا الكون

ليس عالمنا الحالي هو المكان النهائي لأبناء الله الذين قبلوه بالإيمان والطاعة، بل إن ملكوت الله هو المكان الأبدي الذي أعدّه الله لأتقيائه المؤمنين الذين أحبوه مؤمنين به طائعين صوته قابلين خلاصه. الله يقول بأن النجوم ستتساقط وتحترق الأرض والمصنوعات التي فيها، والله سيخلق أرضاً جديدةً يسكن فيها البرّ ولا يسود عليها الشرّ، هذا يعني أنّ عالَمَنا سيتغيّر ويتبدّل إلى عالم جديد أبدي، ويكون كل من أطاع المسيح من أهل العالم الجديد يتمتّع بما لم يخطر على بال إنسان ما أعده الله لمن يحبونه.
- هذه بعض الحقائق التي نتعلمها ونؤمن بها من الكتاب المقدس، كلمة الله التي نعتمد عليها في معرفة الله بالقدر الذي أرادنا الله أن نعرفه عنه.


- نشجّعك صديقنا القارئ على قراءة الكتاب المقدس كلمة الله، لمعرفة أشمل وأوسع لله، ونحن بخدمتك للإجابة عن أي سؤال أو استفسار، المهم أن تقرأ الكتاب المقدس بروح المحبة والفهم وبنيّة الباحث عن الحق.

هل ترغب في دراسة الكتاب المقدس؟ أدخل هنا

استمع إلى حلقة من البرنامج الإذاعي "في ظلال الكلمة" في موضوع تفسير إنجيل يوحنا

إنجيل المسيح حسب البشير لوقا: صلاة مع أسئلة



تعليقات (24)


حبيب يوسف (المشرف) - 2013-11-11 05:45

الاخ ميشو

سلام لك باسم المسيح

شكرا من اجل زيارتك موقع معرفة، كما نشكرك على رايك الطيب...نصلي للرب ان يكون هذا الموقع مصدربركة وخير لك...كما يهمك ان نسمع رأيك باي موضوع تقرأه في اقسام الموقع.


الرب يباركك


mishu (الأردن) - 2013-11-09 14:30

مباركة جهودكم ، وااتاسف كثيرا انني لم اكتشف هذا الموقع الرائع من قبل.
لكم مني كل الود والتقدير.


حبيب يوسف (المشرف) - 2013-01-18 05:37

الاخت نوسة

سلام لك باسم المسيح

هل قرأتي المقالة طي الرابط في ردي السابق؟


نوسة (اليمن) - 2013-01-17 08:39

سؤالي ( اين الاصل )؟؟؟


حبيب يوسف (المشرف) - 2013-01-17 06:12

الاخت نوسة

سلام لك باسم المسيح

ما هذا السؤال الغير منطقي؟ ان كنا نقر بعدم تحريف الكتاب المقدس يعني اننا نعتمد الكتاب المقدس المنقول عن الاصل...انصحك بقراءة المقالة المتعلقة بمخطوطات الكتاب المقدس المنشورة في موقع معرفة.

http://www.maarifa.org/index.php?option=com_content&view=article&id=2253:the-bible-scriptures&catid=36:faqs&Itemid=109


نوسة (اليمن) - 2013-01-16 07:58

أنتم أقررتم بعدم تحريف الإنجيل _( الكتاب المقدس ) إذا لم يحرف الكتاب المقدس
السؤال هو ( أين الأصل ) أنتم تتناقلون وتستدلون فقط عبر النسخ كلام غريب جداً أرجوا من كل المسيحيين أن يعوا لهذا الكلام


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-06 06:06

الاخ روني

سلام لك باسم المسيح

اشكرك جزيلا لزيارتك موقع معرفة، ونقدر لك رأيك المشجع بالموضوع. صلاتنا للرب ان يباركك وتنمو في حياة الطاعة المسيحية.


روني (العراق) - 2012-09-03 10:48

الرب يباركم على هذا الموضوع الرائع واكيد المتاب المقدس يمكن الاعتماد علية


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-30 08:16

الاخ البياني
سلام لك باسم المسيح

ترجمة الانجيل الى اللغة العربية صحيح تم في وقت متأخر، ولكن رسالة الانجيل كانت متداولة بين عموم المسيحيين العرب...يعني كلمة انجيل المترجمة من اليونانية كانت معروفة عند المسيحيين في الجزيرة العربية، يعني كانوا يطلقون على ال Ευαγγέλιο Evangelium vangelo اسم الانجيل. وطبعا لم يكن يقصدون المعنى الاسلامي للانجيل اي من فعل نجل، مع العلم ان تفسير كلمة الانجيل في القواميس العربية جاءت بعد عشرات السنين لتوثيق اللغة العربية ومعاني كلماتها وخاصة بعد اضافة التشكيل عليها...

-الاصل الثاني يا صديقي هو كالاصل الاول...يعني لما تم نسخ مخطوطة عن اصلها فقد تم نقلها بامانة، فالنساخ لم يكونوا اناسا عاديين بل كانوا مؤتمنين على رسالة المسيح وهم آباء اجلاء فنوا حياتهم في خدمة المسيح والانجيل.

-ما علاقة معنى القرآن بتنزيله بلسان عربي مبين؟ هل القرآن كلمة غير عربية؟

-لا مشكلة، فانا اعرف انها من علماء اللغة...ولا ننفي ابدا ان معنى كلمة نجل هو ما ذكرته حضرتك سابقا...لكن لو اردنا ان نأخذ كل الكلمات المتشابهة فهل يحق لنا ان نطبقها كونها ذات معنى واحد؟ طبعا لا...

-لك ما تشاء اخي البياني مع شكري لك لمرورك في موقعنا.


البياني (COM_IPLOC_LIBYA ) - 2012-03-29 18:27

‏الخميس‏، 29‏ مارس‏، 2012
‏19:27:00
تحية طيبة

هذه آخر مشاركة لي في هذا الموضوع

كنت أرغب بمتابعة الحوار عسى أن يُفيد المسيحيين أكثر من المسلمين !!!! ولكن هذا يكفي !!!

((((((( لذا لنفترض ما تفضلت أنت به صحيحاً ، وهو ، : أن الأصل ( الأناجيل ) مكتوبة باللغة اليونانية وأنه تمًّ عمل نسخ منها ، وانتشرت في العالم وتمت ترجمتها إلى باقي اللغات ))))))

نقصد بمكتوبة طبعاً أنها مخطوطة باليد سابقاً لأن أول كتاب مطبوع في أوروبا -على الأرجح- ما بين (844-854هـ / 1440-1450م ) وذلك بالحروف اللاتينية المتحركة وقد طبعت التوراة مع تفسيرها 1494 م وقواعد اللغة العبرية 1495م.

الأمثلة القرءانية سبب الاستشهاد بها ( ككلمات عربية لمعنى الإنجيل )
أحببت أن أوضح معنى ما نقصده نحن بكلمة ( إنجيل ) وما تعتقدونه أنتم بكلمة ( أناجيل ) ففي قواميس اللغة العربية عند العرب ( إنجيل ) كلمة عربية وليست من أصل يوناني وإعطائها معنى البشارة أو الخبر السار ، فهذا تغيير للمعنى استخدمه المسيحيون حين ترجموا
( Ευαγγέλιο Evangelium vangelo الخ ) إلى العربية ، فهذه الكلمات تعني البشارة السارة ، بينما ( إنجيل ) بالعربية تعني الوحي المنزل على عيسى عليه السلام لتتأكد من صحة هذا الكلام عليك أن تبحث عن أول ترجمة للعربية

المسلمون يؤمنون بــ ( إنجيل وحي من الله إلى عيسى عليه السلام - وأن عيسى رسول الله ، وأن الله واحد أحد فرد صمد لا يتحول ولا يتجسد وليس له صورة البشر وهو الخالق وما دونه مخلوق ، خلق الوجود وخلق العدم ، وخلق الزمان والمكان ومن لا يؤمن بهذا فهو ليس بمسلم ومن لا يفهمه فعليه أن يتعلم ولا حرج لأن الأصل هو الجهل )

والمسيحيون يؤمنون ، بإله ، أب وابن وروح قدس ، وعندهم ( أناجيل ) أو إنجيل على هيئة أربع روايات للرسل الأربعة وهي كتابات الرسل بوحي من الروح القدس وفيها تعاليم المسيح ، أي أننا نتحدث :
1 – في المسيحية عن إله بثلاثة أقانيم أب وابن وروح قدس وفي الإسلام عن إله ليس كمثله شيء
2 – في المسيحية كتب متعددة أصول وترجمات في الإسلام يوجد (( القرءان )) باللغة العربية ، و(( المصاحف )) مرسومة بأحرف عربية والترجمات ليست بقرءان وليست بمصاحف .

إذا سلمنا بهذه الأناجيل والرسائل والعهد القديم كما يعتقد الإخوة المسيحيون ، أنها منقولة عن أصل غير موجود ، فالموضوع يتعلق بمدى صحة هذه الموجودات من الترجمات بمقارنتها مع الأصل ( اليوناني والعبري ) ،
( رجاء انتبه ) أقصد الترجمات وليس الأصل أي النسخ المترجمة للغة العربية ، أو النسخ المترجمة لأي لغة ، والمقارنة بينها كلها فقد تركنا جانباً موضوع الأصل الغير موجود حتى نختصر الكلام

تكتب :
اخي الكريم، لا ادري لماذا تكرر الأسئلة نفسها مع انني اجبتك عنها: لقد اجبتك بأننا لا نقدس الحرف بل نقدر المسالة، لا نقدس الترجمة بل نقدس الرسالة المترجمة. هل فهمت علي اخي الكريم؟

والجواب : كلامك واضح وضوح الشمس وقت الظهيرة لأنك تضيف :
وتكتب :
-ستجد ترجمات مختلفة في تركيب عباراتها ، لكن العبارة نفسها لها المعنى نفسه...مثلا في اللغة العربية مجموعة ترجمات...ضع كل ترجمة امام الاخرى ، فهل ستجد اختلافا في المعنى ؟ ابدا يا صديقي...لذا قلناها ونعيدها لمرة أخيرة، قداسة الانجيل هو في رسالته وليس في حرفه

تعليق :
هذا ما سنضعه في المشاركات القادمة في موضوع هل أنا على حق نسأل توضيحاً عن المعنى لبعض الجمل من ترجمات مختلفة

تكتب : موضوع القرآن : -لا يا محبوب ، القرآن نزل بلسان عربي مبين...
تعقيب :
يبدو أنك لم تُراجع المعنى !!!! ما هو القرءان !!!

تكتب :
اخي الكريم لا يمكنك تطبيق الفعل " نجل " على كلمة الإنجيل
الجواب :
هذا من علماء اللغة والقواميس العربية وليس اختراع من عندي

بانتظار الجواب لأن هذه آخر مشاركة في هذا الموضوع إذا وجدت أن هناك سؤال مهم لم أضع الجواب عليه فستجده في موضوع هل أنا على الحق؟ ندخل للموضوع من العنوان كيف يمكنني أن أثق بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله؟ لأن الموضوعين متشابهين إلى حد بعيد ولا داعي للتكرار


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-26 06:49

الاخ البياني

سلام لك باسم المسيح

الحقيقة اما اني لا اقدم لك الشرج بوضوح او انك لا تفهم علي او تفهم تغاضى عن فهمك...نعيد الكلام لمجد الله: الانجيل دون باللغة اليونانية...لذا لا يوجد اصل لا بالعبري ولا بالآرامي ولا بالسرياني...بل يوجد ترجمات الى السريانية...أما العهد القديم فهو موجود بالعبرية عند اليهود حتى يومنا هذا...لأنه دن باللغة العبرية...أما ان كنت تسأل عن النسخة الأولى التي دون فيها فهي غيلا موجودة، فانت تعلم تماما انه في ذلك الزمان لم يكن يوجد كومبيوتر ولا آلات طبعاة...بلكانوا يكتبون بوسائل بدائية عى اوراق البردي او على عظام الحيوانات او على فخاريات الخ.


-ربنا المسيح تحدث باليونانية...من يدري...

*ما احترامي لكم، فأي كلام منسوب للمسيح خارج الانجيل المقدس فهو لا يعنينا لا من قريب ولا من بعيد...كل هذه النصوص لا اساس لها من الصحة وهي منسوبة للمسيح وهو منها براء (بشكل عام).

-طبعا يوجد من دون تعاليم المسيح...ها هو الانجيل بين ايدينا يحدثنا عن تعاليم واعمال وصفات المسيح...

-ما علاقة ما "الفه كثيرون" بما يقوله لوقا؟ لوقا يحدث عن واقع سليم وهو لا يقول انه يؤلف...وفي جميع الاحوال ان كلمة تأليف في النص لا تعني الاختلاق التصور...فهؤلاء يتحدثون عن واقع حصل عن يقين كما يقول لوقا...وهم كانوا معاينين وخداما للكلمة...ولوقا تتبع بتدقيق ما جرى، يعني ا اخي البياني، ان لوقا كما سائر المدونين لم يختلقوا ولم "يؤلفوا" بالمعنى الذي تتخيله حضرتك...

-كل مدون قاده الروح القدس ليبدأ من مكان معين... وهذا عمل رائع يا صديقي، لرسالة واحدة. السؤال الذي ينبغي ان تسأله: هل تحدث اي مدون للانجيل عما يخالف في مضمون رسالة المسيح؟ هل جاء اي منهم بأمر يناقض جوهر ما جاء به آخر؟...لا تأخذ في ظاهر النص اي من اين بدأ وكيف انتهى كل مدون، بل ركز في جوهر الرسالة وهدفها...

-اخي الكريم، لا ادري لماذا تكرر الاسئلة نفسها مع انني اجبتك عنها: لقد اجبتك بأننا لا نقدس الحرف بل نقدر السالة، لا نقدس الترجمة بل نقدس الرسالة المترجمة. هل فهمت علي اخي الكريم؟

-ستجد ترجمات مختلفة في تركيب عباراتها، لكن العبارة نفسها لها المعنى نفسه...مثلا في اللغة العربية مجموعة ترجمات...ضع كل رجمة امام الاخرى، فهل ستجد اختلافا في المعنى؟ ابدا يا صديقي...لذا قلنها ونعيدها لمرة أخيرة، قداسة الانجيل هو في رسالته وليس في حرفه.
-لا يا محبوب، القرآن نزل بلسان عربي مبين...يعني من المفروض ان كل كملاته هي من اصل عربي يعني ليست طارئة على اللغة العربية...

-اخي الكريم لا يمكنك تطبيق الفعل "نجل" على كلمة الانجيل...الانجيل معناها في اصلها: الخبر السار المفرح...ولو اردنا ان نطبق الفعل على الانجيل فهناك كلمات كثيرة مشتقة من الفعل نجل...مثلا: "منجل" وهو آلة حديدية يستخدمها الفلاحون في قطع الاغصان والاعشاب وحصد سنابل القمح...


البياني (COM_IPLOC_LIBYA ) - 2012-03-23 18:10

الكتاب المقدس، هل يمكن الإعتماد عليه في معرفة الله؟
‏23‏.03‏.2012‏ 20:08
وعليك السلام

أتابع جيداً وأتمهل وأقرأ أكثر من مرة وأرجو أن أوفق في فهم كل ما تتفضل به وآسف إذا كانت بعض تعليقاتي غير واضحة أو لغتي غير مفهومة ولكن لا بأس من المتابعة .

أنا لا أبحث عن أسباب تدوين مئات وألوف النسخ باليونانية واللاتينية ، فهذا شيء أكثر من طبيعي لأنها اللغات السائدة ، والآن اللغة الإنجليزية سائدة في العالم ، وهناك 30 نسخة وطبعة وليست كلها متطابقة مع بعضها في نفس الوقت أتساءل ( أي أسأل نفسي ) وأسأل غيري ( أنت ومن أتواصل معهم في منتديات أخرى ) عسى أن أجد الجواب :
لماذا لا توجد نسخ أصلية بالآرامية ، أو العبرية ، أو السريانية ؟؟؟ وهي لغات أهل المنطقة وهل كانت موجودة وضاعت أم أنه بالأصل غير موجودة ؟؟؟

وأكرر نفس السؤال
هل كان عيسى عليه السلام يخطب ويتكلم ويبشر باليونانية ؟؟؟
وقد وضعت لك الاحتمالات وما هي نتيجتها ولا داعي للتكرار .

موضوع تدوين الإنجيل :
بالنسبة للمسلمين ، وما يعتقدونه ، الإنجيل ما تكلم به عيسى بوحي من الله وهو تعاليم إلهية لبني إسرائيل

وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدىً وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدىً وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ
إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرائيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ
( نحن نؤمن بأن عيسى عليه السلام علمه الله التوراة وأوحى إليه الإنجيل وإذا سألت التفسير عن الحكمة موجود )
فهل هناك من دون هذا الوحي والتعاليم التي جاء بها عيسى عليه السلام ؟؟؟ هذا الموضوع يختلف عن تدوين الأناجيل المعروفة من قبل الرسل ( وهو المعتقد المسيحي )
المعتقد الإسلامي طبعاً يخالف ما يعتقده المسيحيون حول الأناجيل فمن المعروف ( وهذا أوضح مثال ) العهد الجديد بما يحوي من كتب ومنها الأناجيل الأربعة على سبيل المثال هي كتب كتبها الرسل ( البشر ) بتوجيه أو بوحي من الروح القدس :
إِنْجِيلُ لُوقَا
الأصحَاحُ الأَوَّلُ
1إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا، 2كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، 3رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ، 4لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ

هنا لوقا يتحدث عن تأليف قصة وصلت إليه
بينما متي يسرد قصة يبدأ من ولادة المسيح ومرقس يبدأ من مجيء عيسى ويوحنا يشبه مرقس في بداية السرد ثانية

إذا قرأنا هذا الموضوع مع (( هل أنا على الحق ؟ ندخل من الوصلة كيف يمكنني أن أثق بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله؟ ))
يجب ، بل يتحتم علينا أن نتأكد من صحة كُل كلمة في الكتاب المقدس ، بل في أي كتاب له قيمة فليس من السهل أن نقول هذا كلام الله ونقف !!!!

سأرسل إليك إن شاء الله بعض ما قرأته من صفحات النسخة المطبوعة ( عام 1561 ميلادية )
( تجد على صفحة الغلاف )
Biblia Sacra Arabic Bibliis Latinis VVLGATIS
الكتب المقدسة باللسان العربي مع النسخة اللاطينية العامة -
المطبوعة بأمر المجمع المقدس المتوكل على انتشار الايمان المسيحي لمنفعة الكنائس الشرقية
1561 ميلادية !!!
1562
ماذا تتوقع أن تقرأ في بداية هذه النسخة ( كمقدمة للأناجيل ؟؟؟ ) ؟؟؟؟

أخي الفاضل حبيب يوسف وبقية من يقرأ

أرغب بمتابعة الحوار عسى أن يُفيد المسيحيين أكثر من المسلمين ، لذا لنفترض ما تفضلت أنت به صحيحاً ، وهو ، : أن الأصل ( الأناجيل ) مكتوبة باللغة اليونانية وأنه تمًّ عمل نسخ منها ، وانتشرت في العالم وتمت ترجمتها إلى باقي اللغات من هذا نستنتج :
عندنا أصل مقدس وعندنا ترجمات بلغات مختلفة
ملاحظاتي فيما بعد ستكون حول :
1 - الترجمة تعتمد على المترجم فهل هي مقدسة ؟؟؟ وهل نعرف المترجمين أم لا ؟؟
2 – عندنا أربعة نسخ باللغة اليونانية وهي :

Κοινη (GRC)
1550 Stephanus New Testament (TR1550) Text (NT)
1881 Westcott-Hort New Testament (WHNU) Text (NT)
1894 Scrivener New Testament (TR1894) Text (NT)
SBL Greek New Testament (SBLGNT) Text (NT)


هل نعتبرها كلها أصول ونتغاضى عن الخلافات الطفيفة ؟؟ أم أن واحدة هي الأصل فقط وأيها ؟؟؟
3 - نحن في عام 2012 ونستطيع مراجعة جميع الترجمات المنتشرة من قبل العلماء فمن المفروض أن يوجد نوع من التنسيق بين الترجمات المختلفة مهما كانت اللغة أي لا نترجم من الأصل كلمة إلى العربية ، ونجدها في الإنجليزية تخالفها ، أو نجد ترجمتين مختلفتين بالعربية لا يهمنا خلافات الكنائس بل ما هو معتمد فقط .
***********************

كلمة الإنجيل وكلمات من لهجات ولغات أخرى في العربية وفي القرآن :
في اللغة العربية ( قبل الإسلام ) وفي القرءان كلمات دخلت إلى العربية من بقية اللغات السامية القديمة التي هي شقيقات العربية ، وكلمات من جميع اللهجات العربية الفصحى في الجزيرة ، وكلمات من لغات الهند ، الفارسية ، والروم ، والحبشة ، والسريانية ، العبرية ، القبطية ، النبطية ، وغيرها ،
ونقول أن العرب عربتها بألسنتها أي أصبحت هذه الكلمات جزءً من اللغة بمرور الزمن وهذا قبل الإسلام .
الكلمات الموجودة في القرءان ذات مصادر خارج العربية ( 73 كلمة ) ، منها أسماء ومنها أفعال ، وهذا قبل نزول القرءان ، أي أن العرب عرفتها واستخدمتها فصارت جزء من لغتها
العجب أنه إذا قرأت بعضها فإنك لا تعرفها أنها مثلاً عبرية ، أو فارسية أو هندية حين أضعها أمامك لا تجد بينها كلمة ( إنجيل ) !!!
لأن كلمة ( إنجيل ) عربية .
ويقال: الإنجيلُ عربيٌّ مشتقٌّ من نَجَلت الشيءَ : استخرجْتُه ، كأنَّه أمرٌ أبرِزَ وأُظهِرَ بما فيه.ومما شذَّ عن هذين البابين النّجِيل: ضربٌ من وَرَق الشَّجَر من الحَمْض. وأنْجَلَت الأرضُ: اخضرَّتْ.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-22 07:05

الاخ البياني

سلام لك باسم المسيح

لا ادري ان كنت تتابع ردودي بشكل مركز وبانتباه...رجاء راجع ما اجبتك به عن اللغة التي تحدث بها المسيح وعن اسباب تدوين الانجيل باللغة اليونانية...

-بل هو صحيح يا اخي البياني...برايك كيف سيكون هناك آلاف المخطوطات متطابقة المضمون دون ان تكون مطابقة للاصل؟ يعني كيف صدف ان تطابقت هذه المخطوطات؟ هل التقى مدوني ههذ المخطوطات واتفقوا على تدوين المضمون نفسه؟

-اخي الكريم، مثالك يعود الى مئة سنة خلت...يعني وسائل الطباعة كانت متقدمة ولا تشابه وسائل التدوين بخط اليد قبل 2000 عام تقريبا...اليس كذلك؟

-مع احترامنا لما تؤمنون به، فالنجيل ليست كلمة عربية ( ولا ندري لماذا استخدمها كاتب القرآن وهو بلسان عربي مبين)، فاول مرة اسمع من مسلم ان الانجيل انزل على المسيح دون ان يدونه او ان يأمر بتدوينه...على العموم، هل لديك دليل على ما تقول؟


البياني (COM_IPLOC_LIBYA ) - 2012-03-21 20:50

الكتاب المقدس، هل يمكن الإعتماد عليه في معرفة الله؟

‏21‏.03‏.2012‏ 22:48:09
حبيب يوسف وعليك السلام

يجب أن أوضح أمراً مهماً جداً جداً حتى لا يحصل التباس وسوء فهم ننتهي بجدال لا فائدة منه :
المقصود بــ : (( الكتاب المقدس )) بالنسبة للمسلمين يختلف عن المقصود عند المسيحيين والحوار هنا يتعلق بالكتاب المقدس عند المسيحيين .

يجب ، بل أعتبره واجباً أن أوضح بأن المسلمون يؤمنون ( وهو أحد أركان الإيمان ) بصحف إبراهيم ، وتوراة موسى ، وزبور داوود وإنجيل عيسى ، ولكن يجب أن نسأل المسلمين ماذا تقصدون بهذا ؟؟؟؟
***** أنظر آخر المشاركة ****

موضوع الحوار هنا يتعلق بما لدى المسيحيين من كتاب مقدس وهو :
((((( الكتاب المقدس، هل يمكن الإعتماد عليه في معرفة الله؟ )))

فقبل الاعتماد ( على ما بين أيدينا ) يجب أن نتأكد منه طبعاً
حسبما تكتب أنت :
(( صحيح الاصل الأول اي النسخة التي كتبها الرسل بإيديهم غير موجودة ، بل موجود اصل عنها... : لقد دون كتبة الكتاب المقدس بوحي الهي ، العهد القديم باللغة العبرية ، وترجم الى اليونانية بحوالي 250 سنة قبل تجسد المسيح... أما العهد الجديد فقد دون باللغة اليونانية لغة التدوين في ذلك لوقت...هل هذا واضح ؟

تعليقي هو :
نعم كلامك واضح جداً جداً !!!
أم كونه صحيح أم خطأ فهذا هو الحوار بيننا ، وأقول كان هناك أصل قطعاَ لا شك في ذلك كان هناك أصل للتوراة وأصل للزبور وكان هناك إنجيل
ولكن هل ما بين أيدينا هو فعلاً نسخ من الأصل ؟؟؟؟ فهذا بيت القصيد .

لنحصر الموضوع في الأناجيل حتى يسهل الحوار
حسب الاعتقاد المسيحي الأناجيل ( ما كتبه تلاميذ المسيح عليه السلام - الرسل – بوحي إلهي ) وأن الأصل باللغة اليونانية وهذا كلامك أنت طبعاً :
(( أما العهد الجديد فقد دون باللغة اليونانية لغة التدوين في ذلك لوقت...هل هذا واضح ؟ ان شاء الله ))
أي : نفهم أن الرسل كتبوا الوحي الإلهي باليونانية ؟؟؟

مجرد استفسار :
بأي لغة كان عيسى عليه السلام يتكلم ويخطب في الناس ويعلم التلاميذ ؟؟؟؟
إذا كان صحيحاً أنه كان يخطب ويتكلم ويعلم باليونانية فلا حجة لنا حول الأصل اليوناني لكلام عيسى عليه السلام

ولا حجة لنا حول النسخ التي كتبها الرسل باليونانية ( وبوحي ) بعد أن نتأكد من صحتها وصحة محتوياتها
فنضع النص اليوناني ونناقش محتوياته وباقي الترجمات يجب أن تكون عن هذا النص بدون زيادة ولا نقصان ولا تغيير ولا تبديل ( انتبه رجاء هذا الأصل غير موجود ولكن حسب قولك يوجد نسخة عنه )

أما إذا كان المسيح عليه السلام يبشر ويعلم بلغته الأم ( أي الأصلية السائدة بين الناس وهي موجودة ومعروفة إلى اليوم وهناك قرية (( معلولا وما يجاورها وهي على بعد 50 كيلومتر شمال دمشق ، ويتناقل أهلها أنها المكان الذي ولدت فيها مريم العذراء عليها السلام ( أي حيث هي ولدت وليس حيث ولد المسيح ) ويتكلمون الآرامية )) )

فالنص اليوناني ( لا أقصد الأناجيل بكاملها وكلام الكتاب الرسل ، بل فقط الآيات والجمل التي تحدث بها المسيح ) هي ترجمة لما كان يتحدث به فنحن أمام ترجمة !!!! والترجمة تعتمد على المترجم !!!

أو أن تلاميذه سمعوه وكتبوا الأناجيل باليونانية أي أن الوحي أمرهم بكتابته ما سمعوه أو ما أوحي إليهم باليونانية

ما هو ردك على هذه النقطة فقط ؟؟؟

تكتب :
ان وجود عشرات الآلاف من المخطوطات للكتاب المقدس بعهديه ، يؤكد تتطابق هذه النسخ مع الاصل.

التعليق : هذا غير صحيح مطلقاً ولا يقبله أحد
يجب أن نتأكد من أين مصدرها حتى لو كانت ملايين ومطابقتها للأصل ( الغير موجود )

مجرد قصة للتوضيح فقط
وهذا قصة حقيقية قديمة من 100 سنة تقريباً تؤكد لك أن وجود ألوف أو ملايين من نسخ كتاب مخطوط أو مطبوع لا تعني مطلقاً أنها مطابقة للأصل

خلال احتلال بريطانيا لمصر والسودان قام البريطانيون بطباعة ألوف من المصاحف ووزعوها مجاناً كنوع من الدعاية في السودان وهي مطابقة تماماً لما بين أيدي السودانيين المسلمين باستثناء تغيير ( حرف واحد !!! مجرد حرف واحد !!! غيروا حرفاً معيناً في مكان معين في كلمة معينة !!! )
النتيجة !!!
خلال أقل من أسبوع بدأ الناس يجمعون هذه المصاحف ويحرقونها في ساحات مدينة الخرطوم !!!!
لماذا يحصل ذلك ؟؟؟؟
لأن الكثيرين ممن فتحوا المصاحف الجديدة عرفوا أن هذا الحرف قد تمّ تغيير عن الموجود بالأصل !!!!
فهم يعرفون الأصل !!!!!
لا تسأل عن الأصل حتى لا نخرج عن الموضوع ، ولكن لك أن تسأل عن أصل الكتاب المقدس الذي هو محور الموضوع

***************

أختصر الموضوع حول (( إنجيل عيسى عليه السلام )))
الاعتقاد الإسلامي يختلف كلياً عن المسيحي ، وهو باختصار :
الإنجيل اسم للوحي الذي أوحي به الله إلى عيسى عليه السلام ، فنحن نؤمن بإخلاص بأن كل ما كان يبشر به عيسى عليه السلام كان وحياً من الله ، وبأنه هو من بشر بالإنجيل إلى بني إسرائيل ، وأن كلمة إنجيل تعني البشارة ، وخلال حياته لم يكتب عيسى عليه السلام كلمة واحدة ، كما أنه لم يأمر أحداً بالكتابة

ونؤمن بأن عيسى المسيح عليه السلام يعرف الكتابة والقراءة ، بل عرف التوراة بكاملها وحياً من الله بدون معلم ، وبها كان يفضح اليهود وتجد ما يؤكد ذلك طبعاً بين أيديكم

ونعتقد أن ذلك الإنجيل لا وجود له اليوم ولكن هناك جمل وكلمات ( آيات ) متناثرة تكلم بها عيسى عليه السلام وصلت إلينا بعضها في مخطوطات وبعضها موجودة في كتب عربية قديمة وبعضها من هذه الأناجيل التي تزيد عن مائة والتي انتشر منها أربعة فقط .
***** انتهى معتقد المسلمين ببساطة واختصار *****

جواب على :
اخي البياني كم عمرك؟

الجواب : ما يكفي من السنين لأكتشف أني اليوم ( أكثر جهلاً من الأمس ) !!!! ويجب أن نتعلم ونعمل


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-21 07:01

الاخ البياني
سلام لك باسم المسيح
ماذا فهمت من قولي لك ان الاصل غير موجود؟ هل فهمت ان لم يكن موجودا في الاصل اي انه لم يدون؟ ان كنت فهمت ذلك فتكون على خطأ...القصد من عدم وجود الاصل هو ان المخطوطات الأاساية الاصلية للنسخ الأولى للتدوين غير موجودة اليوم، لكن لا يعني انها لم تكون موجودة قبلا...

-اخي الكريم، اعذرني ، وكأني اكلم نفسي...نعيد لمجد الله: لقد دون كتبة الكتاب المقدس بوحي الهي، العهد القديم باللغة العبرية، وترجم الى اليونانية بحوالي 250 سنة قبل تجسد المسيح...أما العهد الجديد فقد دون باللغة اليونانية لغة التدوين في ذلك لوقت...هل هذا واضح؟ ان شاء الله...اما لغة المدونين الأم التي يتكلمون بها في مجتمعهم فهي كانت العبرية وفي امكان اخرى الآرامية، وطبعا كانوا يتكلمون الى جانبها لغات اخرى بل ويتقنونها كاللغة الأم كاليونانية...أعطيك مثالا من مجتمعنا اللبناني: في لبنان مجتمع ارمني...لغتهم الام هي الأرمنية، ولكن في المعاملات الرسمية لا يستخدمونها بل يستخدمون اللغة العربية لأنها لغة التدوين الرسمية في الدولة ) هل هذا واضح ايضا؟ ان شاء الله.

-اقول لك كيف: ان وجود عشرات الآلاف من المخطوطات للكتاب المقدس بعهديه، يؤكد تتطابق هذه النسخ مع الاصل...اذ كيف سيتمكن نساخ مختلفون من تدوين النصوص نفسها وهم متفرقون عن بعضهم البعض؟ هذا واحد من الاسباب المنطقية التي تؤكد تطابق المنسوخ مع الاصل...

-من نقل عن الاصل ليس شخصا واحد اخي الكريم، لذا قلت لك ان هويته مجهولة اي لا نعرفه بالاسم...

-نعيد من جديد، اليوانية هي اللغة الاصلية للعهد الجديد...ومن هذه اللغة تمت الترجمة الى لغات سامية أخرى...

-من قال لك ان المسيح تحدث اليهم باليونانية او باللاتينية؟ لم اقل لك ذلك ابدا...

-اخي البياني كم عمرك؟


البياني (COM_IPLOC_LIBYA ) - 2012-03-20 20:55

‏20‏.03‏.2012‏ 22:53
حبيب يوسف وعليك السلام

تكتب : صحيح الاصل الأول اي النسخة التي كتبها الرسل بإيديهم غير موجودة ، بل موجود اصل عنها. ؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!

تعقيب : ماذا يعني هذا الكلام ؟؟؟ ( بل موجود أصل عنها )

الأصل ( الذي كتبه الأنبياء والرسل ) غير موجود !!! فكيف يوجد أصل عنها
تعني أن هناك من شاهد الأصل ونقل عنه نسخة ؟؟؟ ولكن الأصل ضاع أو تلف أو احترق مع مرور الزمن فتحولت النسخة إلى أصل !!! هل هذا معقول ؟؟

سألنا عن الأصل بأي لغة
جوابك هو : قلنا لك اخي الحبيب انها مكتوبة ايضا باليونانية ، ولها ترجمات الى لغات اخرى

وسؤالي مرة ثانية :
كونها مكتوبة ((( أيضاً !!! ))) هذا شيء !! ولكن ما هي لغة الأصل الذي كتبه الأنبياء والرسل ؟؟؟
وما هي لغة النسخة التي وصلتنا ؟؟

تكتب :
تتأكد من صحة النسخة المنقولة عن الاصل انها مشابهة لها من آلاف المخطوطات المنقولة عنها.

والجواب :
أنت في البداية كتبت ((( صحيح الاصل الأول اي النسخة التي كتبها الرسل بإيديهم غير موجودة )))
كيف تكون النسخ مشابهة لشيء غير موجود ؟؟؟؟ النسخ مشابهة لنسخة ، وهذا لا يثبت صحة الأصل ولا يثبت حتى وجوده .

تكتب : لا معلومات عن هوية ناقل النسخة عن الاصل..
التعقيب :
نسخة ( والأصل غير موجود ) وكاتب النسخة مجهول ؟؟؟؟ ورغم ذلك

تكتب ((( تتأكد من صحة النسخة المنقولة عن الاصل انها مشابهة لها من آلاف المخطوطات المنقولة عنها )))
هل هذا كلام معقول ؟؟؟

تكتب : مئة بالمئة هناك نسخة منقولة عن الاصل العبري واليوناني ( والآرامي في نصوص محددة )

التعقيب :
اليونانية لا علاقة لها بالموضوع فهي مجرد ترجمة ، إلا إذا كان أنبياء بني إسرائيل ، والمسيح عليه السلام تحدث باليونانية والرسل كانوا يكتبون الوحي باليونانية .

تكتب :
-بل اليونانية هي لغة الانجيل المقدس الاصلية التي دون بها في نسخته الأولى

التعقيب :
كون اللغة اليونانية معتمدة في المعاملات واللغة اللاتينية هي لغة الحكام وأن يعرف الرسل والتلاميذ هذه اللغة لا يعني أن المسيح عليه السلام تحدث إليهم باليونانية ولا باللاتينية
والرسل هل كتبوا الأصل باليونانية أم بالآرامية ؟؟؟؟
ثم الأصل غير موجود بل توجد نسخة عن الأصل ؟؟

أعتقد أن هذا يكفي لهذا اليوم

لك تحية طيبة


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-20 06:51

الاخ البياني

سلام لك باسم المسيح

صحيح الاصل الأول اي النسخة التي كتبها الرسل بإيديهم غير موجودة، بل موجود اصل عنها...

-قلنا لك اخي الحبيب انها مكتوبة ايضا باليونانية، ولها ترجمات الى لغات اخرى لأن رسالة الانجيل بدأت تتوسع في مجتمعات تتحدث لغات غير اليوانية مما اقتضى ترجمتها الى تلك اللغات...

-تتأكد من صحة النسخة المنقولة عن الاصل انها مشابهة لها من آلاف المخطوطات المنقولة عنها...

-لا معلومات عن هوية ناقل النسخة عن الاصل...

-مئة بالمئة هناك نسخة منقولة عن الاصل العبري واليوناني (والآرامي في نصوص محددة).

-بل اليونانية هي لغة الانجيل المقدس الاصلية التي دون بها في نسخته الأولى...قلنا يا محبوب ان اليونانية هي اللغة المعتمدة رسميا في ذلك الوقت في التدوين والتوثيق، وبكل تأكيد كان الرسل والتلاميذ والمسيح يتحدثونها...

-الروح القدس لا يوحي اللغة بل يوحي التدوين بحد ذاته...(انت تستهزئ بالوحي الالهي)؟...!!!!

-ايعجز من صنع العظائم والعجائب ان يتحدث اي لغة يشاء؟...قلنا يا محبوب انه في زمن المسيح كانت اللغات المتداولة هي العبرية والآرامي واليونانية وجميع الناس يتعلمونها ويتحدثونها...(راجع تاريخ تلك الحقبة، فهو متوفر على الانترنيت)...

-وهل انكرنا ان اللغة العبرية تغيرت وضاعت منها مصطلحات؟

-الترجمة مقدسة في رسالتها وليس في اللغة المتجرمة اليها...نحن لا نقدس اللغة بل نقدس الرسالة كرسالة الهية...

-لم يكتشف الاصل حتى الآن، لكن من يدري فربما يتم اكتشافها كما تم اكتشاف مخطوطات قمران وهي النسخة الاصلية لسفر اشعياء في العهد القديم.

اهلا بك


البياني (COM_IPLOC_LIBYA ) - 2012-03-19 11:10

حبيب يوسف تحية

اليوم 19 – 03 – الساعة 13.09

1 - كتبت (( أني أقوم بقراءة جميع المشاركات )) ولم أقرؤها كلها بعد ، أي بدأت أقرؤها وهذا يحتاج إلى وقت طبعاً ، ولا بد من ( التمعن بها ومعاودة القراءة ثانية )

2 - أنت تكتب :
**** اللغة التي كتب بها الكتاب المقدس هي: العبرية، اليونانية..
.أما الأصل الأولى فهي ليست موجودة ، بل الموجود هو نسخة الأصل أي التي تلتها مباشرة...( يوجد مخطوطات تبرهن ذلك ) ****

هل تقصد أن هناك نسخة مخطوطة منقولة عن الأصل ؟؟؟؟ ولكنها ليست الأصل إذن نحن أمام نسخة والأصل غير موجود .

إذا كان الجواب نعم ، فالسؤال :
بأية لغة مكتوبة هذه النسخة عن الأصل ؟؟
كيف أتأكد من صحة النسخة بدون مقارنتها بالأصل ؟؟
من هو كاتب هذه النسخة عن الأصل ؟؟؟
هل تقصد أن هناك نسخة متكاملة منقولة عن الأصل العبري أو الآرامي ؟؟؟

اللغة اليونانية !!!!
اليونانية هي اللغة التي تمَّ ترجمة الكتب إليها وليست هي اللغة الأصلية ، إلا إذا كنت تريد أن تقول أن :

عيسى المسيح عليه السلام ربما كان يتكلم اليونانية !!!! وبشر باليونانية !!!

ربما أيضاً أن الروح القدس أوحى إلى الحواريين باللغة اليونانية ؟؟؟

السؤال :
أين أجد أي كاتب أو مؤرخ أو رجل دين يذكر بأن ( عيسى المسيح عليه السلام كان يعرف اليونانية أو ربما كان يعرف اليونانية وأنه بشر باليونانية )
رجاء التوضيح ؟؟؟

3 – اللغة العبرية تغيرت وضاعت منها مصطلحات كثيرة ، نحن نتكلم عن بضعة ألوف من السنين ، والعبرية اليوم هي الحديثة ( راجع موضوع اللغة العبرية وكتابة التوراة )
.
4 – تكتب ( مشكوراً هذه المرة لصراحتك ) :
-كل ما ذكرته عن الترجمات هو صحيح...

ما هو سؤالك بشأنها؟

كيف تكون الترجمة مقدسة ؟؟؟ وهي مترجمة عن نسخة مترجمة ولا يوجد لدينا الأصل ؟؟
هل نعرف أسماء المترجمين ومتى قاموا بالترجمة ؟؟
أين الأصل حتى نقارن به الترجمات في حالة الرغبة بالتأكد من صحتها ؟؟؟

سأتابع قراءة المشاركات عسى أن يكون هناك أسئلة تستحق الإجابة


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-19 07:00

الاخ البياني

سلام لك باسم المسيح

هل حقا قرأت التعليقات ال 87؟

-جوابا عن اسئلتك:

*تحدث موسى العبرية، وكذلك سائر الانبياء في العهد القديم...طبعا ربما كانوا يتحدثون لغات اخرى كانت معروفة في ذلك الزمن...موسى مثلا عاش في مصر، وربما تحدث القبطية...

*اللغة التي تحدث بها الرب يسوع المسيح ايضا كانت العبرية وكذلك الآرامية وربما اليونانية، لأن هذه اللغات هي التي كانت سائدة في المجتمع الذي عاش فيه المسيح على ارضنا.

*اللغة التي كتب بها الكتاب المقدس هي: العبرية، اليونانية...أما الأصل الأولى فهي ليست موجودة، بل الموجود هو نسخة الاصل اي التي تلتها مباشرة...(يوجد مخطوطات تبرهن ذلك)...

*اندثار اللغة اللعبرية القديمة لا يعني ان ما تم تدوينه بها اندثر ايضا...فاليهود طوروا لغتهم فصارت محكية أي كتابة وحديثا هي نفسها...لكن التوراة ما زالت باللغة العبرية القديمة واليهود يقرأونها ويفهمونها جيدا...


-كل ما ذكرته عن الترجمات هو صحيح...ما هو سؤالك بشأنها؟


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-19 07:00

الاخ البياني

سلام لك باسم المسيح

هل حقا قرأت التعليقات ال 87؟

-جوابا عن اسئلتك:

*تحدث موسى العبرية، وكذلك سائر الانبياء في العهد القديم...طبعا ربما كانوا يتحدثون لغات اخرى كانت معروفة في ذلك الزمن...موسى مثلا عاش في مصر، وربما تحدث القبطية...

*اللغة التي تحدث بها الرب يسوع المسيح ايضا كانت العبرية وكذلك الآرامية وربما اليونانية، لأن هذه اللغات هي التي كانت سائدة في المجتمع الذي عاش فيه المسيح على ارضنا.

*اللغة التي كتب بها الكتاب المقدس هي: العبرية، اليونانية...أما الأصل الأولى فهي ليست موجودة، بل الموجود هو نسخة الاصل اي التي تلتها مباشرة...(يوجد مخطوطات تبرهن ذلك)...

*اندثار اللغة اللعبرية القديمة لا يعني ان ما تم تدوينه بها اندثر ايضا...فاليهود طوروا لغتهم فصارت محكية أي كتابة وحديثا هي نفسها...لكن التوراة ما زالت باللغة العبرية القديمة واليهود يقرأونها ويفهمونها جيدا...


-كل ما ذكرته عن الترجمات هو صحيح...ما هو سؤالك بشأنها؟


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-19 06:29

الاخ اسكندر

سلام لك باسم المسيح

لو شئت ان تحصل على الانجيل المقدس، سنحاول ان نؤمنه لك...


البياني (COM_IPLOC_LIBYA ) - 2012-03-18 20:05

حبيب يوسف
أيها الأخ القاريء مهما كان معتقدك ومهما كان اتجاهك الفكري

تحية

هذا موضوع مهم جداً من بين المواضيع العديدة في المنتدى وقد بدأ عام 2008 ثم توقف الحوار يوم 02 – 01 – 2012
أقوم الآن بقراءة جميع المشاركات وعددها 87 وأتمعن بها وأعود لأقرأها ثانية

يتبادر إليَّ بعض الأسئلة :
ما هي اللغة التي كان يتحدث بها موسى والنبيين من بني إسرائيل ؟؟
ما هي اللغة التي تحدث بها المسيح عليه السلام ؟؟

أنا لا أتحدث عن تحريف الكتاب المقدس أو عدم تحريفه ، أي كتاب أو حديث أو رسالة أو خبر لا يمكن أن نقول أنه ( محرف ، تمَّ تحريفه ) إلا بمقارنته

بــ : (( الأصل ))

الكتاب المقدس :
يطلق هذا الاسم على مجموع الأسفار الإلهية التي كتبها أناس الله القديسون مسوقين ( موجهين ) من الروح القدس المكونة للعهدين القديم والجديد

سؤال :
بأي لغة كتبوها ؟؟؟ أين هي الأصول ؟؟؟

العهد القديم :
اللغات الأصلية التي كتب بها العهد القديم ( العبرية القديمة والآرامية والسريانية ثم العبرية الحديثة ) اندثرت اللغة الأصلية ، لا توجد لغة العهد القديم الأصلية ( راجع تطور اللغة العبرية )

الأناجيل :
لا توجد أصول باللغة الآرامية التي كانت سائدة في ذلك الوقت والتي كان يتحدث بها المسيح عليه السلام

إذن نحن أمام ترجمات لكتاب غير موجود !!!!
ولا نعرف من هم المترجمين أيضاً إلا في بعض الحالات

أهم الترجمات للعهد القديم من العبرية إلى اليونانية وتسمى بالسبتوجنت LXX)) Septuagint (الترجمة السبعينية) وقد تمت فى سنه 250 قبل الميلاد.

ـ الترجمة الثانية كانت باللاتينية وتسمى " لاتن فولجاتا "Latin Vulgate وقد كتبت بين (383 ـ 405 ميلادي) وهى الترجمة التي استخدمت لمدة 1000 سنة معتبره إنها ترجمة الكتاب المقدس في ذلك الوقت.

ـ أول ترجمه للغة الانجليزية انتهت حوالي سنة 1384 م بواسطة شخص أسمه جون وكليف John Wycliff وبعدها بحوالى200 سنه وبالضبط سنة 1611 م ظهرت ترجمة أخرى معروفه باسم كنج جيمس فرجن (ترجمة الملك جيمز) King James Versien وبعد أن خرجت للوجود أصبحت المقياس للترجمات الأخرى المتتالية بعد ذلك.

لنأتي للغة العربية
هناك ترجمات قديمة وهناك الحديثة وأشهر الحديثة وهي التي يتداولها الناس اليوم:

الكتاب المقدس ترجمة سميث و فاندايك (Smith & Van Dyke)
الكتاب المقدس ترجمة كتاب الحياة (Arabic Life Application Bible)
الكتاب المقدس ترجمة الاخبار السارة (Good News Arabic)
الكتاب المقدس الترجمة اليسوعية (Jesuit Arabic Bible)
وهناك ايضا النسخه العربيه المشتركه

ولي عودة للموضوع لأهميته


سكندر (الجزائر) - 2012-03-16 20:12

سلام المسيح مع الجميع ..

اخوتي الاعزاء
انا اتمنى يكون معي الإنجيل المقدس لكن للأسف الظروف ماتسمح
سؤالي:
أنا سمعت أنكم توصلون الإنجيل إلى كل شخص يطلبه هل هذا صحيح؟
هل تستطيعون إيصال الإنجيل إلى الجزائر؟
اتمنى تفيدوني


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-01-02 08:36

الاخ محمود
سلام لك باسم المسيح
اي انسان من دين انتمى، يسخر من الآخر او يسخّر ما بين يديه للاساءة الى الآخر، هو مرفوض بالنسبة لنا...



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


هل ترغب في الدخول في حوار مباشر حول هذا الموضوع؟

تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

اتّصال بنا بالهاتف الموبايل:

موبايلWhatsappViberLine

مصر: 201004768518+

مصر: 201142033424+

مصر: 201289309105+

لبنان: 96176425243+

Skype: khalil-maarifa

شارك هذه الصفحة: