FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

يُعتبر فداء المسيح للبشرية جسر العبور بين الموت والحياة وبين الظلمة والنور. لم يكن خلاصنا ليتحقق لو لم يتجسد المسيح بهدف فداء العالم من عقاب الخطية.

بما أن الخطية دخلت إلى البشرية مع آدم وبالتالي الموت، فقد صار فداء المسيح واجباً لغفران الخطايا والحياة الأبدية. ولأن الله كلي العلم والمعرفة فهو هيأ وأعد الفداء قبل تأسيس العالم، لذا حتى نعرف إن كان فداء المسيح ضرروياً أو هو حاجة بشرية للخلاص، علينا أن نتبع عدة نقاط لنصل إلى الجواب المنطقي الواضح الصريح.

- الطريق لبلوغ الفداء فيه محطات ينبغي أن نمر بها وهي تبدأ من آدم حتى الصليب:

* الخطية:

بعد أن خلق الله آدم وسلّطه على جميع مخلوقاته وجعل له معيناً نظيره (حواء)، أوصى الله آدم بأن لا يمدّ يده إلى شجرة معرفة الخير والشر، فإن أكل منها موتاً يموت، إذاً، يوجد وصية ويوجد عقاب على عصيانها. الله لا يساوم على حقه ولا يبرئ العاصي، والسبب لأن الله عادل. من المهم أن نعرف أن الله لا يريد إهلاكنا بل يريد نجاتنا، لذا لا يمكن أن ننسب الظلم إلى الله بسبب عقابه الخطاة العصاة، فالخاطئ يسير بإرادته إلى الهاوية الأبدية.

* تهيئة الخلاص بعلامة الذبائح الحية

كما أن الله هو عادل لا يساوم على حقه، فإن الله أيضاً هو محبة ورحمة. فكيف سيوفّق الله بين عدالته وبين محبته ورحمته؟ سؤال بديهي لا يمكن تجاهله، بل ينبغي الإجابة عنه بحسب إعلانات الله لنا في الكتاب المقدس. لقد هيّأ الله الخلاص للإنسان وأعلنه تدريجياً منذ سقوط آدم واكتشافه عريه. يخبرنا سفر التكوين أن الله صنع لآدم ولحواء أقمصة من "جلد"، من أين أتى الله بهذه الأقمصة الجلدية؟ يقول المفسرون بأن هذه الأقمصة صنعها الله من جلود حيوانات ليستر بها عري آدم وحواء، وهذه بداية الإشارات إلى أهمية الذبائح الحيّة كعربون فداء لستر الذنوب وغفرانها. هابيل قدم بإيمان ذبائح حيّة لله، ونوح قدم ذبائح حيّة لله بعد خروجه من الفلك، وكذلك فعل النبي ابراهيم إذ بنى مذبحاً للرب عربون إيمانه به وعبادته وحده، حتى أنه لم يبخل على الله بابنه إذ أطاع صوت الله الذي أمره بتقديمه ذبيحة. وإسحاق، عندما ظهر له الرب ووعده بمباركة نسله، بنى مذبحاً ودعا باسم الرب (سِفر التّكوين 26: 25)، معلناً بذلك أنه للرب، وأنه يذبح له دون سواه. أمّا مع موسى فقد صارت الذبائح تُقدّم تبعاً لشريعة إلهية تسلّمها موسى من الله مباشرة، فصارت أكثر وضوحاً وتنظيماً والتزاماً وصارت علامة شفاعة بين الشعب والله يقدمونها عربون توبة وسعياً لنوال غفران الله لخطاياهم، وهذا يعني أنّ هدف الذّبيحة أو سببها هو الخطية التي لا تمحى بحسنات، بل تمحى بحسب قصد الله بتقديم ذبائح تكفيرا عنها (راجع سفر التّثنية).

-لماذا الذبائح الحيّة؟

قال الله لموسى النبي في سِفر اللاويين 17: 11، وقال كاتب الرسالة الى العبرانيين سِفر العبرانيّين 9: 22، وبما أنَّ دم الحيوان يجري في جميع أجزاء جسمه ويبعث الحياة إليها، وبما أنَّ الذي يقوم بهذه المهمة هو النفس، لذلك تكون نفس الحيوان في دمه، كما أعلن الكتاب المقدس.
أمّا السبب في كون الدم هو الوسيلة الوحيدة للمغفرة أو الفداء، فيرجع إلى أنَّ حياة الحيوان هي في دمه. وبما أنه بسفك دمه تفارقه حياته، كان من البديهي أن يعتبر سفك الدم تعويضاً عن نفس الخاطئ، فينجو من القصاص الذي يستحقه، ويحصل على المغفرة التي يحتاج إليها.
 

*الذبيحة العظمى والنهائية

ممّا تقدّم تبيّن لنا أن الله شرّع الذبائح كعمل فدائي أو كفّاري عن الذّنوب التي يرتكبها الإنسان فينال غفران الله عنها، لكن لا يتوقّف الأمر عند هذا الحدّ، لأنّ هذا النظام الذبائحي، كان تهيئة للذبيحة العظمى النهائية التي تغطي خطايا البشر كلهم فلا يعود مضطراً أن يقدّم كل واحد عن نفسه ذبائح حية، ولأنه لا يمكن للحسنات أن تزيل السيئات لذا فإن اعتبار الذبائح الحيوانية التي كانت تُقدّم بقصد التكفير عن الخطية، لم تكن لتفي حق الله الكامل في الإبراء من الخطايا، ومع ذلك فإن الله شرّعها وأمر بوجوب تقديمها في زمن معين كوسيلة مقبولة عن تكفير خطية كل من يقدمها فداء عن نفسه، كما أن الكاهن يقدمها مرة في مواقيت معينة عن جماعة الشعب، فإن قصد الله منها هو إعداد الكفارة النهائية في الوقت المعين منه، لتكون الطريق المعد لخلاص جميع الناس أي أنها تشمل جميع البشر على وجه الأرض في كل مكان وكل زمان، فكل من يقبل هذه النعمة يحجب الله عنه العقاب ويدخله ملكوته الأبدي، وهذه الكفّارة لا يمكن لأي إنسان أن يؤدّيها ويتمّمها لأن جميع الناس خطاة ويحتاجون للخلاص أي لمن يفديهم، لذا كانت مشيئة الله أن يقوم بنفسه بهذه المهمة من خلال تجسده بشراً في شخص ربنا يسوع المسيح ليشابهنا في كل شيء ما عدا الخطية.

الفدية المقبولة لغطاء خطايا العالم

من خلال قرائتنا للعهد القديم يتبين لنا ان الفدية الكفارية يجب أن تتوفر فيها شروط أو صفات معينة  لكي تكون مقبولة وشاملة لكل الجنس البشري، وهذه الصفات عدّدها أحد اللاهوتيين بالاستناد إلى وصايا الله على الشكل الآتي:

 

  1. 1. بما أنَّ الفدية يجب أن تكون على الأقل مساوية في قيمتها للشيء المطلوب فداؤه، وبما أنه لا يساوي الإِنسان إلا إنسان مثله لأنه ليس له نظير بين الكائنات يعادله ويساويه، لذلك فالفدية أو بالحري الفادي الذي يصلح للتكفير عن نفوسنا، يجب أن لا يكون حيواناً بل أن يكون على الأقل إنساناً.
  2. 2. وبما أنَّ هذا الفادي سيكون فادياً ليس لإِنسان واحد بل لكل الناس، لتعذُّر وجود فادٍ لكل واحد من بلايين البشر الذين يعيشون في العالم، في كل العصور والبلاد، يجب أن تكون قيمته معادلة لكل هؤلاء الناس.
  3. 3. وبما أنه لو كان الفادي من جنس يختلف عن جنسنا (على فرض وجود مثل هذا الجنس)، لَما استطاع أن يكون نائباً عنا، لأنّ النائب يكون من جنس الذين ينوب عنهم، لذلك فإنّه مع عَظَمته التي ذكرناها يجب أن يكون واحداً من جنسنا.
  4. 4. وبما أنه لو كان الفادي خاطئاً مثلنا، لكان محروماً من الله وواقعاً تحت قضاء القصاص الأبدي نظيرنا، ولا يستطيع تبعاً لذلك أن ينقذ واحداً منا من هذا المصير المرعب، لأنّه يكون هو نفسه محتاجاً إلى من ينقذه منه، لذلك فالفادي مع وجوب كونه واحداً من جنسنا، يجب أن يكون خالياً من الخطية خلواً تاماً.
  5. 5. وبما أنَّ خلوّه من الخطية وإن كان أمراً سامياً، لا يقوم دليلاً على كماله، وبالتالي على أهليّته ليكون فادياً. فآدم مثلاً رغم أنه خُلق خالياً من الخطية غير أنه لم يكن معصوماً منها، لأنه عندما عاش على الأرض سقط فيها، لذلك لا يكفي أن يكون الفادي خالياً من الخطية، بل يجب أن يثبت بالدليل العملي أنه معصوم منها أيضاً.
  6. 6. فضلاً عن ذلك، بما أنه لو كان مخلوقاً، لكان بجملته ملكاً لله. وشخص ليس ملكاً لنفسه بل ملكاً لله، لا يحقّ له تقديم نفسه فدية لله عن إنسان ما، إذاً فالفادي يجب أن يكون أيضاً غير مخلوق ليكون من حقه أن يقدم نفسه كفارة.
  7. 7. بما أنه لا يمكن الحصول على الغفران والتّمتّع بالوجود في حضرة الله إلاّ إذا تمّ أولاً إيفاء مطالب عدالته وقداسته التي لا حدَّ لها، إذاً فالفادي يجب أن يكون أيضاً ذا مكانة لا حدَّ لسموها حتى يستطيع إيفاء مطالب الأولى بتحمّل كل قصاص الخطية عوضاً عنا، وإيفاء مطالب الثانية بإمدادنا بحياة روحية ترقى بنا إلى درجة التوافق مع الله في صفاته الأدبية السامية.

 

-أخي القارئ، بعد هذه الدراسة المبنيّة على كتاب الله المقدس، يتأكّد لنا أنّ فداء المسيح ضروري لخلاص بني البشر، ولا يمكن للإنسان أن ينال مغفرة الله ونعمة الحياة الأبدية إلاّ من خلال فداء المسيح. صلاتي للرب أن لا تكون محروماً من هذه النعمة الغنية التي وفّرها لنا الله عربون عدالته ومحبته ورحمته.

في حال كنت تريد أن تكتب لنا بأي سؤال خاص أو محادثة خاصة نشجعك أن تتصل بنا

موضوعات مشابهة:

هل شخص شبيه بالمسيح صُلب بدلاً منه؟

ألا يستطيع الله أن يغفر للناس خطاياهم بدون موت المسيح؟

لماذا لا يمكن لإنسان آخر أن يفدينا؟

إقرأ كتاب: لزوم كفارة المسيح

اقرأ في مجلة حياة: هل يغفر الله كل الخطايا؟

نشجعك على التواصل معنا (اضغط هنا)


تعليقات (65)


حبيب يوسف (المشرف) - 2016-10-19 11:35

شكرا لمرورك اخ السماوي...وشكرا لتعليقك المشجع...ارجو ان تواظب على زيارة الموقع

وتستفيد من مواضيعه كافة.

نصلي للرب ان يباركك ويستخدم مواهبك لمجد اسمه القدوس


السماوي (مصر) - 2016-10-10 18:32

الفداء واضح جدا وعمل الرب في حياتنا واضح جدا محبة الله لنا عظيمه بلاحدود هو الذي رتب امر عودتنا اليه بعد انفصالنا عنه وحقيقة الكتاب المقدس واضحه لاتحتاج الي اثبات ايماننا يخلصنا شكرا لربنا لانه افتقدنا وجذبنا اليه
شكرا للقائمين علي الموقع فقد استفدت منه كثيرا الرب يبارك خدمتكم امين


حبيب يوسف (المشرف) - 2016-09-22 09:07

Amen


nashaat (مصر) - 2016-08-30 22:47

الله اظهر لنا محبته العظيمة على عود الصليب لكى يؤهلنا للدخول الى الملكوت السماوى فهو حقا الذى احبنا اولا وقدم تفسه ذبيحة حية على خشبة الصليب المقدس من له اذنان للسمع فليسمع والرب يبارك الجميع وسلام الرب يسوع يكون معكم امين


حبيب يوسف (المشرف) - 2015-05-06 05:49

ربنا يباركك اخ عبدة المسيح


خادمة المسيح (الامارات العربية المتحدة) - 2015-05-05 12:04

توجب ان يتجسد الله في شبه انساننا البشري لانه كما بخطيئة انسان قاد البشرية كلها للموت فكذلك بفداء انسان واحد يخلص البشرية من الموت الابدي وتوجب ان يولد المسيح من عذراء لانه يجب ان يكون نقيا من الخطيئة الاصلية وتوجب ان يكون الها وانسانا في نفس الوقت حتى يحمل في ذبيحة جسده الطاهر كل خطايا العالم باسره كل الذين اتوا قبلنا وكل الذين سياتون بعدنا والى انقضاء الدهر وتوجب ان يموت المسيح بدلا عن البشر باجمعهم لان عاقبة الخطيئة هي موت حتى يحدث فداء لكل البشر وحتى يتم ما قيل عنه في المجكتب وتوجب ان يقوم من الموت لانه ليس انسانا عاديا بل الها ايضا ولا سلطان للموت عليه ولكي يقيمنا معه الى ملكوته الابدي لكل المؤمنين باسمه اذ هو سكب نفسه للموت ولم يجبره احد على ذلك بل اختار موت الصليب متضعا ومحققا مشيئة ومخطط الله الاب الخلاصي للبشر


desiny duck () - 2012-11-01 01:21

الله لم يكن محتاجا للانسان ليعبده. انما خلقه من فرط جوده ومحبته.. الله يعلم بسابق علمه ان الانسان بغواية الشيطان دبر له امر الخلاص من الازل. الوصية لم تكن سببا لسقوط الانسان وانما الحية التى اغوته وشكه فى كلام الله, والموت كان نتيجة طبيعية لمخالفة الوصية كان سقوط ادم سقوط للبشرية جمعاء ومن نتائجه الموت الروحى والموت الادبى والموت الجسدى والعقوبات التى حلت بالانسان والحية, تسلط الشيطان , فساد الطبيعة البشرية لم يكن هناك بديلا للتجسد حتى يكون سببا للفداء.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-25 15:10

الاخ اشرف

سلام لك باسم المسيح

ما تقوله هو الحق وهو ما قاله لنا الرب يسوع المسيح. صلاتي للرب ان تنعم بفداء المسيح فيغفر لك ذنوبك ويمنحك نعمة الحياة الابدية. يسرنا ان تشاركنا تعليقاتك على الدوام ان شاء الله.


[email protected] () - 2012-09-25 10:59

المسيح لم يأت الى ارضنا لكي يدين الانسان بل ليفتديه...الدينونة هي في يوم الحساب.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-07 06:59

الاخ alvnxs (تابع)

طبعا لا يوجد تناقض او خداع كما تتوهم حضرتك...ولا يريد كاتب الانجيل ان يشكك بهوية المسيح اطلاقا. المشكلة اخي الكريم انك تركز على الكلمة وليس على الموضوع او الحدث بحد ذاته ولا على قصد المسيح. كلام المسيح جاء في سياق اخباره بأن ساعة الحساب آتية لا محالة وهي في علم الله وحده. إن ذكر مرقس قول المسيح بأن الابن لا يعرف تلك الساعة هو حق لأن المسيح يتحدث من منطلق بشريته اذ وضع نفسه بمصاف البشر من هذه الناحية، أما إغفال متى لذكر عدم معرفة الابن بتلك الساعة فلا يعدو كونه تأكيدا منه على ان الله هو الكلي العلم...لذا لا يؤثر ذكر عدم معرفة الابن بتلك الساعة على هوية المسيح الالهية والبشرية معا، لأنك لو تابعت قراءة كل ما قاله المسيح فستتأكد انه يعرف تلك الساعة دون ادنى شك...الا تعلم ان الآتي هو المسيح وقد اخبرهم بالعلامات واوصاهم ان يكونوا مستعدين؟ اخي الكريم، المسيح بطبيعته الالهية هو كلي العلم والمعرفة.

-من قال لك ان هدف المسيح من تجسده هو اعلانه للناس انه الله؟ مع كون مهمة المسيح لم تكن ليعلن انه الله فهو اظهر الوهيته في امور كثيرة، حتى ان اليهود مما عادوه ورفضوه عرفوا انه جعل نفسه الله فقاموا باتهامه بالتجديف وحاولوا قتله.
برأيك ايهما اهم: شفاء الناس المرضى ام معرفة الساعة الاخيرة؟

معلش حكلمك بالمصري كمان...انت ابتديت تتخطى حدود الاحترام في حديثك...المسيح ما علمناش الخداع ولا هو خدعنا ولا مثل علينا...اكتفي بهذا القدر من حتى تعيد تحسين لهجتك يا خوي...المشكلة يا خوي انكم مشحونون من الداخل فتبدأون بكلام طيب ثم تفيض الفاظكم بما في نواياكم...


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-07 06:22

الاخ alvnxs

سلام لك باسم المسيح

لا يوجد تضارب ابدا...فالمسيح هو الديان الها وربا...وهو لما قال انه لا يدين احدا، فهو يقصد عدم دينونة احد وهو على الارض لأن مهمته هي خلاص الانسان وليس ادانته، لأنه يوجد وقت محدد معين للدينونة وهو حين يقف كل انسان امام عرش المسيح.


alvnxs () - 2012-09-06 19:50

سيادة المشرف
حبيب يوسف
وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ وَلاَ الاِبْنُ إلاَّ الآبُ.
اعلم انك سؤلت كثيرا نفس السؤال واعلم ردك جيدا عن عدم علمه بالساعه ولكني اسال لما في انجيل اخر نفس الجمله لكن بدون ولا الابن ويقول الا الاب اليس هذا تضليل من قبل من كتب ورغبته في تاليه المسيح ويشككنا في كل ما كتب
سؤال اخر اذا كان يريد ان يوصل لهم انه الله فلما لم يسالوه او ليس انت الله حتي تجيب وكان وقتها هيتلخبط ولا ايه ميكونش عارف يوضح لو انا الله يبقي مينفعش الاجابه تكون كده ولو انا رسول تبقي الاجابه كده صح يا تري كان عاوز يفهمهم ايه انه هوا الله بس في الوقت الحاضر انا في صورة انسان ومينفعش اني استحضر صفات الله في علم الساعه مع انه استحضرها في احياء الناس وشفاء الامراض
ولو اراد ان يفدينا كما تقولون وبعد ان علمنا انه كان الله فما كان من داعي لهذا المسلسل وقد علمنا الخدعه انه كان الله ومثل علينا انه بيفدينا وموت روحه قدامنا وبعدين نكتشف انه كان ربنا وفدانا ونسينا تماما ان ربنا ارسل الكثير من الرسل لهداية الناس وتعريفهم بما هي الحياه وما المراد منها وقد يكون هو الاخر رسول كي يهدي الناس للحق وكان له من المعجزات كي لا يكون للناس حجه ولكن كذبوا وعتوا عم امر ربهم فمنهم من كفر وقالوا ساحر مجنون كما كل الرسل ومنهم من اله المسيح ومنهم من امن بالحق ولكنكم زاد عنادكم وتقولون ما لا تفهمون وجعلتم الانجيل كتاب فلسفه ولعدم قرائه المسيحيين للانجيل فهم يتبعون ما تقولون دون تفكير حتي انتم لا تفكرون لكن لو تعلمون ان ممكن للحظه تكون دي كلها فلسفه وتجديف علي الله كما يقول الكتاب المقدس لوقفتم لحظه وفكرتم في عقاب الله كيف يكون لو كان هناك احتمال للخطا فقد خفت في يوم من الايام وانا مسلم وقلت ماذا لو كنت خطا وان ديني ليس من عند الله فحررت نفسي من ديني واصبحت لا دين لي وظللت ابحث في دينكم واخري وذهبت الكنائس وتكلمت مع البابوات وما كان لي ان عرفت الحق
وعلمت ايضا صعوبة ان يغير انسان دينه حتي ولو شك فيه فيكون الكبر والعند سيد الموقف فاذا قلت لاحد اهلاوي ان يكون زملكاوي مثلا لن تستطيع ابد ان تغير حبه لناديه حتي لو كان الفريق الذي يشجعه غير صالح اساسا للتشجيع فما بالك بالدين والعقيده
اعلم ان العند والكبر هما الحجز والمانع عن الفهم والاستيعاب
عفوا علي الاطاله
وشكرا


alvnxs () - 2012-09-06 19:08

سيادة المشرف حبيب يوسف
سؤالي عن من هو الديان فقد حدد المسيح ان الله اعطاه الدينونه وبعد ذلك يقول فانا لا ادين احدا الله وحده هو الذي يدين وسف ارسل النص من الانجيل التعليق القادم اسال ان هناك تضارب وشكرا


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-06 06:15

الاخ alvnxs (تابع)

المسيح لم يأت الى ارضنا لكي يدين الانسان بل ليفتديه...الدينونة هي في يوم الحساب.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-09-06 06:09

الاخ alvnxs

سلام لك باسم المسيح

اين قرأت في الانجيل ان المسيح لم يطلب منا ان نؤمن كاله؟

-اما بشأن موت المسيح وما جاء عنه في القرآن، فهو لا يعنينا اطلاقا لا من قريب ولا من بعيد. القرآن لم يذكر عن الفترة التي مات او سيموت فيها المسيح، انما المفسرون اجتهدوا في كلام المسيح وحملوه معان في غير مكانها. السؤال الذي يطرح نفسه عما ورد في القرآن بشأن قول المسيح:السلام علي يوم ولدت ويوم اموت ويوم ابعث حيا...هو متى قال المسيح هذه العبارة؟ هل لما كان على الأرض اما بعد ارتفاعه وما هو الدليل.


alvnxs () - 2012-09-05 04:57

لما يقول المسيح انه هو الديان واخري انه لا يدين احدا


alvnxs () - 2012-09-05 04:47

سبق وان علق شخص ما علي اننا كمسلمين وفي قراننا ان عيس يقول وسلاما علي يوم ولدت ويوم اموت ويوم ابعث حيا فلما لا تحسبها انه عندما يفني الرض ومن عليها فسوف يفني هو ايضاثم يبعثنا من جديد فحتما كان لابد ام يموت ويبعث وشكرا


alvnxs () - 2012-09-05 04:37

" كل خطية وتجديف يغفر للناس .
واما التجديف على الروح القدس فلن يغفر للناس " مت 12 : 31 ...
اود ان اسال ان المسيح في الانجيل لم يطلب ابدا من الناس ان يؤمنوا به كاله او حتي صفه اخري من الله وطلب منا ان نؤمن بالله ونعمل كما يريد منا الانجيل
فلما ندخل نفسنا في احتمال اننا نجدف علي الله فلك ان تتخيل ان المسيح لم يطلب منا ذلك ولو اراد لكانت صراحة لان العقائد تاتي صريحه غير قابله للتاويل فلم لا نكون اذكي من ذلك ونؤمن به كما اراد منا وحتي لو كنا مخطئين فلا ذنب علينا فكما ورد في الانجيل امنا به ولا تقل لي امانيات لانه قد يكون تجديف ارجو الاجابه والتوضيح وشكرا


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-08-30 07:54

اختي الكريم محبة يسوع

ابدا لم نقل ان الله مات...اين قرأت انني قلت ان الله مات؟ المسيح اختي الكريمة، هو انسان ايضا، فهو له طبيعتان: الهية أي هو اله وبشرية اي هو انسان من البشر ، ةهو افتدانا ليس بطبيعته الالهية بل بطبيعته البشرية كما يؤكد لنا ذلك الانجيل المقدس (14الَّذِي لَنَا فِيهِ الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا).

هل صار الامر واضحا لك اختي الكريمة؟

لمزيد من الشرح اشجعك على زيارة مكتبة الموقع وقراءة كتاب بعنوان: لزوم كفارة المسيح

http://www.maarifa.org/index.php?option=com_library&view=book&item=5&Itemid=234


محبة يسوع () - 2012-08-29 13:15

اعتذر لك يااخي حبيب يوسف محمد هشام يعبر عن نفسه فقط

مثله مثل شردمة قليله .

طيب اخ حبيب اذا كان الخطأ خطأ ادم وحواء لانهم اكلو من الشجره

لماذا الله هو الذي يضحي بنفسه وانتم قلتم انه يتم الذبح حتى يطهر الانسان نفسه عينه وليس غيره

وانتم ايضا قلتم في موضوع سابق رد على سؤالي عن موت الله قلتم الله لم يمت والان تجيبون انه مات فداء للبشريه

بحسب قولكم ان الله والمسيح والروح المقدسه الله عينه واحد

اي ان المسيح هو الله والله هو الروح المقدسه

فيعني قتل المسيح قتل الله وقتل لروح المقدسه لانهم شيء واحد

عذرا على الاطاله ولكن عقولنا تقف تعجبا على

هذه الحقائق فأرجو الافاده


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-08-06 05:47

الاخ you2012

سلام لك باسم المسيح

شكرا على توصيفك لي بالجاهل، فهذا يعبر عن رفعة اخلاقك وتربيتك...ولا يسعني القول الا: سامحك الله. يوصينا الله في الانجيل المقدس: 17لاَ تُجَازُوا أَحَداً عَنْ شَرٍّ بِشَرٍّ. مُعْتَنِينَ بِأُمُورٍ حَسَنَةٍ قُدَّامَ جَمِيعِ النَّاسِ. 18إِنْ كَانَ مُمْكِناً فَحَسَبَ طَاقَتِكُمْ سَالِمُوا جَمِيعَ النَّاسِ.

-لك ان تصدق او لا تصدق ان المسيح صلب من اجل فدائنا...فهذا شأنك، ولكن رأيك لا يغير في الحقيقة امرا...لذا إذا شئت معرفة الحق عن الرب يسوع المسيح فعليك بقراءة الكتاب المقدس.

-انت تقول ان المسيح لم يصلب، بينما جاء في القرآن ان المسيح قال: السلام علي يوم ولدت ويوم اموت ويوم ابعث حيا...

وايضا قال لله بأنه كان رقيبا لما توفاه...


-قل لي يا حضرة العاقل: هل الله قادر ان يتجسد بشرا ويبقى هو الله؟


you2012 () - 2012-08-04 09:43

هدا الكلام موجه الى الجاهل و المشرك بالله حبيب يوسف
المسيح لم يصلب و لم يضحى بنفسه من اجلكم
الله هو رب العالمين لم يلد ولم يولد و لم يكن له
كفوا احد
المسيح من البشر فكيف يكون الله اتقوا الله
يامسيح
المسيح هو معجزة الله فى خلقه ليس ابن الله و ليس الله يامشركين
الله رب العالمين هو الوحيد الدى له الحق فة العالمين
اتحدك يامسيح بانك لن تنل
محمد هشام الامام


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-07-30 06:29

الاخت ماليا

سلام لك باسم المسيح
نرحب بك مهما كان دينك...ويسرنا ان نسقبل اسئلتك وسنجيبك عنها ان شاء الله.

اختي الكريمة، نحن نفتخر بالصليب ليس لشكله او من اي مادة مصنوع، انما افتارنا به هو لرمزيته حيث ان المسيح مات مصلوبا من اجل فدائنا من لعنة الخطيئة. أجل اختي الكريمة، لو كان المسيح افتدانا على كرسي كهربائي فكنا سلنبس شكل الكرسي الكهربائي ونفتخر به...

اختي الكريمة، ارجو ان لا تسمحي لمن يريد ابعادكم عن فهم ومعرفة عمق رمزية الصليب، بأن يضلكم باسئلة لا قيمة ولا معنى لها. مكتوب: ان كلمة الصليب عند الهالكين جهالة...


() - 2012-07-29 01:37

اريد ان اسال بما يؤمن المسيحيون و ايضا اذا كان المسيحيون يلبسون الصليب من اجل ان المسيح قتل و هو فوقه فاذا كان مات و فوقه كرسي كهربائي فهل ستلبسونه في الحقيقة لدي اسئلة كثيرة لكني اكتفي بالاجوبة عن هذين السؤالين و انا مسلمة و بفتخر و اذا كان لاي احد سؤال عن الاسلام فانا انشأ الله سارد و هكذا سيكون لكم حرية الاختيار بين هذين الديانتين وانا اتمنى ان لا تبخلوني برد


() - 2012-07-29 01:29

انا لست مسيحية لكي اكون صريحة لكن لدي اسءلة حول الديانة المسيحية


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-07-19 06:54

الاخ tarikyaya

سلام لك باسم المسيح

ما ينبغي ان تفعله من اجل محبة الله لك هو ان تحفظ وصاياه وتعيش كما يحق لإنجيله...


() - 2012-07-19 00:08

هلا باخوتى الكرام ان الرب يحبنا فعلينا ان نفعل شيء من اجل حبه لنا


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-06-28 06:10

الاخ ياسر
سلام لك باسم المسيح

نحن لا نعتبر ابدا المسيح الها مع الله...بل نحن نؤمن ان المسيح هو الله الظاهر في الجسد. مكتوب عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد....ايضا مكتوب: 1فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ...وَﭐلْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا...

على اساس ذلك نعبد المسيح...لأنه يستحق العبادة.

اشجعك على قراءة الانجيل المقدس لتتعرف على شخص الرب يسوع معرفة صحيحة.


ونحن بخدمتك للاجابة عن اي سؤال او استفسار.


[email protected] (المملكه العربية السعودية) - 2012-06-27 23:48

السلام عليكم انا عندي سؤال لماذا المسيحيون يعبدون المسيح ويعتبرونه آلهه مع الله


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-06-20 06:07

الاخ ملاشي

سلام لك باسم المسيح

الواقع لا يمكن تنزيل الترانيم اليمنية من موقع معرفة. فنحن استحصلنا على اذن نشرها وليس تنزيلها. ارجو المعذرة. يمكنك الاستماع اليها من الموقع.

ربنا يباركك


malachi (اليمن) - 2012-06-19 16:05

سلام ونعمة الرب يسوع المسيح تكون مع جميعكم
انا لا يوجد عندي تعليق ولكن لي عندكم رجاء بالمسيح وهو الحصول على مجموعة الترانيم اليمنية كيف استطيع تحميلها من موقع معرفة ؟ والرب يبارك خدمتكم


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-05-30 06:28

الاخت رحاب
سلام لك باسم المسيح
شكرا لمرورك في موقع معرفة على امل ان تداومي على زيارته والاستفادة من جميع مواده المنشورة...كما اشكرك على اسئلتك، ويسرني ان اجيبك عنها بكل رحابة صدر:

*يوجد فروقات كثيرة بين المسيحية والاسلام، ولكن الفرق الاساسي يكمن في الايمان بالمسيح (هويته، صفاته، اعماله، موته وقيامته واسباب عودته). ايضا يكمن الفرق في مفهوم كل من الدينين لوحدانية الله.

*طبعا نحب الرسل جميعا، فالمحبة هي اساس في ايماننا المسيحي.
*يؤمن المسيحيون بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله...
*لا يعبد المسيحيون غير الله، هذه وصية الله لنا في الكتاب المقدس: انا هو الرب الهك...للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد.

*شعار الصليب لا علاقة له بالعبادة في ايماننا المسيحي...شعار الصليب هو علامة نفتخر بها رمزا لفداء المسيح للعالم.


(المملكه العربية السعودية) - 2012-05-29 11:08

هل شعار الصليب عبادة لدى المسيحين ام انه عادة وان كان عبادة فهل هناك دليل على ذلك


(المملكه العربية السعودية) - 2012-05-29 11:07

هل عبادة المسيحين تكون لله ام يعبدون الرسول عيسى عليه السلام


(المملكه العربية السعودية) - 2012-05-29 11:05

هل المسيحين يؤمنون بجميع الكتب التي انزلها الله ام ان هناك كتب لايؤمنون بها


(المملكه العربية السعودية) - 2012-05-29 11:05

هل المسيحين يحبون جميع الرسل الذين ارسلهم الله ام ان هناك رسل لايحبونهم


(المملكه العربية السعودية) - 2012-05-29 11:03

ماهو الفرق بين الاسلام والمسيحيه


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-05-02 05:56

الاخ جار الله

سلام لك باسم المسيح

تأكد ان الله ايضا يحبك، ومحبته لك ومحبتك له ربما كانتا السبب في تعرفك على موثع معرفة...انت في المكان المناسب لمعرفة الله من خلال انجيله...اخي الكريم، اشجعك على قراءة الانجيل المقدس، فالله يوصينا فيه ان من يحبه يسمع وصاياه وعمل بها مؤمنا تائبا قابلا ما صنعه الله من اجل خلاصنا في شخص ربنا يسوع المسيح...وفي هذا السياق اود أن اشاركك بعض الآيات من الانجيل المقدس عن محبة الله:
16لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. 17لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللَّهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ. 18اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللَّهِ الْوَحِيدِ...
2وَاسْلُكُوا فِي الْمَحَبَّةِ كَمَا أَحَبَّنَا الْمَسِيحُ أَيْضاً وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، قُرْبَاناً وَذَبِيحَةً لِلَّهِ رَائِحَةً طَيِّبَةً. 3وَأَمَّا الزِّنَا وَكُلُّ نَجَاسَةٍ أَوْ طَمَعٍ فَلاَ يُسَمَّ بَيْنَكُمْ كَمَا يَلِيقُ بِقِدِّيسِينَ، 4وَلاَ الْقَبَاحَةُ، وَلاَ كَلاَمُ السَّفَاهَةِ وَالْهَزْلُ الَّتِي لاَ تَلِيقُ، بَلْ بِالْحَرِيِّ الشُّكْرُ
*
*


(المملكه العربية السعودية) - 2012-05-01 00:20

كل مخلوق على وجه الارض يبحث عن الله . هناك مهرطقون . هناك متاجرون . لكن يبقى : انني احب الله وابحث عنه


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-03-26 07:20

الاخ ابو عبدالله

سلام لك باسم المسيح

من اخبرك ان كتبنا كلها مختلفة عن بعضها؟ هل قرأتها كلها؟ ام انك تنقل مما تسمع فقط؟


(الكويت) - 2012-03-24 13:05

لماذ كتبكم كلها مختلفه عن بعضعا


jamel (الجزائر) - 2012-02-17 11:17

اى يوسف وكل اخوانى المشاركين اردت اليوم ان نتاقش في موضوع عودة ياسوع
انا قرات في في بعض المراجع الاسلامية ان ياسوع سيعلن كلمته مدة سبع سنوات عند مجيءه ونحن مسيحين لا ننتظر منه ان يعلن دين جديد فقط سيعمل معجزة ليقول لنا كلمة واحدة وهى انا الاه استنتجت ذلك من تفسير البابا جون بول لاية سلام عليا يوم ولدة ويوم اموت ويوم ابعث حيا ومعنى كلمة اموت تعنى الصلب وابعث حيا يوم البعث اى عودته ثم قرات شىء من الكتاب المقدس يقول فى معناه انه سيكون يوم ضحك او يضحك ومعنى ذلك ان اعداءه سيتمتعون بالضحك والسخرية بتفاهة سينظرون الى شكله وينقدونه كما ينقد ابطال هوليود ان ارجو من حضرتك ان تكتبلي ملخص عن معنى الاية الواردة فى الانجيل لكن بعد انقضاء السبع السنوات سيختفى ياسوع وتحدث معجزة كبرى ربما تطلع الشمس من الغرب مدة ثلاث ايام ابتداء من يوم الجمعة وتنتهى صباح يوم الاحد يعنى تعود من المشرق حين دلك الصباح حدود الساعة العاشرة صباحا سيظهر ياسوع فى السماء من جهة الشرق بوجهه الحقيقي ويبدا سخطه ويبا يوم الدينونة الدى فيه الف سنة يمضيها اعداء المسيح وتكون اربعين يوما للمخلصين ويبدا يوم الدينونة باحتفال يوم الخلاص حيث سيسلم ياسوع على احبابه ويقدم لهم البشارة السارة يعنى سيعلن عن لاءحة سكان الملكوت وعندها يامر المسيح بان يتخدو القرار في قيادة العالم وتعديب الاشرار سيكون اليوم بهيج نقول عنه في فرنسا انه نوال الاكبر ويقول بعض القديسين منهم فرانسوا انه نوال في دقيقة يعنى الف سنة يحس بها المخلصون كانها دقيقة من شدة الفرح
اما عن هدا يوم البعث يقوم ياسوع بنفخ روح القدس في كل العالم كوحى عام سيسمعه كل من هو في العالم هو مثل ما فعله عند القيامة حيث يقول الكتاب المقدس انه نفخ من الروح القدس في الناس فراحو يتكلمون لغت كثير وانا اعتقد انه بهدا الوحي العام سيستفز اعداءنا ويقول انا صاحب وحى كل الانبياء انا روح القدس لا احد غيري
ارجو من اخى ان تكون فهمت مقصودي وتكتب لي رسالة في الموضوع....واتركك بخير واتمنى لك عطلة نهاية الاسبوع ممتعة تحت سقف الكنيسة انا احسدك على دلك شوقى ان اعيش بقرب من كنيسة لكن الحظ ما معي......سلام ربنا


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-17 05:52

شكرا اخ جمال على مشاركتنا اختبار ايمانك بالمسيح...اصلي للرب ان ينميك في ايمانك ويثبتك فيه وتكون للمسيح شاهدا امينا كل ايام حياتك...

لو احتجت اي مشورة روحية، فنحن بخدمتك...


jamel (الجزائر) - 2012-02-16 13:16

اخى يوسف ساشرح لك كيف اعتنقت المسيحية من اول الى اخر
اخى انا اليوم على اهبت اطفاء الشمعة الخامس والثلاثين من عمري حكايتى بدات منذ ان كنت فى سن الخمس سنوات حيث كانت كنائس بقرب من بيتنا وبجوارها مسجد عشت في اسرة متدنية اسلاميا اول ما حفظت من القران سورة مريم اعتقدت اننى ولدت بها في صدري تعلقت بحب امنا مريم وابنها ادخل الى المسجد اصلى واسمع كلام الامام ما يقولونه عن المسيحية انها دين الكفر وان المسيحين مصيرهم النار وما اعرف فقط انا المسيح يقولون انا عيسى ابن الله كان بالكنيسة احد الرهبان من اصل فرنسي كان يحبنى حب شديد كنت اسأله دات يوم قلت له كيف تم تحريف الانجيل فقال لي لا تخف النار المسيح ليس سيء هو سيقول الجنة للجاميع امرني بحفظ القران والتمعن فيه اول ما شد انتباهي في سورة الفاتحة اهدنا صراط المستقيم صراط اللدين انعمت عليهم...فهمت من الاية ان الدين هو هدين من عند الله فالكلام ليس له علاقة بحروف الكتب وانما الهام من عند ربنا ذات يوم وانا تقريبا فى سن السادسة كنت احاور نفسي قلت انا مسلم اشهد بالاسلام في حين اتمنى ان يكون عيسى ابن الله وان يكون له المجد فرايت اننى احب ياسوع وبقاءي في الاسلام يعنى نفاق قلت لا بد ان اشهد صدقا بما هو في صدري وان اتحد الخوف من اية تقول ما كان لله ان يخد من ولد عدت الى ابونا الراهب وقلت له صلى من اجلى لعل الله يلهمنى فابتسم وقال ساصلى لاجلك فى احد الايم من عطلة الخميس كنت العب بمقبرة الفرنسين انظفها واتمعن في الصليب المعلق بالمقبرة اقتربت من تمثال العذراء فدخلت في حلة سيه فاخد التمثال يكلمنى فقال لي لا تخف لو تقول عيسى ابن الله فانت تحب الله رجعت الى البيت حان الليل فنمت وحينما انا ناءم جاءنى شاب جميل الوجه في المنام شعره اصفر وعيونه زرقاء يلبس الابيض قال لي اما عرفتنى انا المسيح ابن مريم مريم انا ابن الله انا احبك كما احببتنى ثم اختفى نهضت في الصباح باكرا رحت اجرى الى الكنيسة ابحث عن ابونا فقلت له ما رايت قال لى صورة الرب ان رايتها في المنام فهى هى لا يكون الشيطان او الجن في صورته فقال لى عندما تكبر صلي في الكنسية ولا تخبر احد بانك مسيحى انا ايضا اراك في المنام مند دلك اليوم وانا افتش في القران وافهمه بطريقة الخاصة حتى تعلمت حديث نبوي يقول من رانى في المنام فقد رانى عندما وصلت سن السابع عشر بدات المشاكل تواجهنى حيث احس اهلى اننى على دين النصارى بسبب دفاعى عن المسيح في كل مجلس فى البيت او مع اصداءي ثم وصلت سن العشرين وانا ادرس الهندسة اكتشفت انا الصليب معجزة مثبتة بالمقايس الهندسية حيث من فواءده انه يبعد الطاقة السلبية مثل الصواعق والارواح الشريرة بعد تخرجى من معهد الهندسة شاع في قريتنا اننى مسيحى وبدات المشاكل حيث بدات بكتابة رساءل تبشيرية على الانترنيت واكتلب مدونات حيث اصبحت العن من طرف الناس وانا امشي في القرية يدعوننى مرات شيطان ومرات كافر مرتد يسبون المسيح والعدراء امام مسامعى يستفزونى دات يوم وجدت اسرتى الكتاب المقدس بغرفتى تم طردى من البيت ورفع والدى دعوى قضاءية ضدى بتهمة تدنيس البيت بكتب الكفار حكم عليا بالسجن ست اشهر ثم زادونى بعد ما تناوشت مع رءيس المحكمة الدى قال لي انا القانون الجزاءري يمنح مدة سجن من سبع الى خمس عشر سجنا لكل جزاءري يعتنق دين اخر حيث ينص دستور بومدين على دلك حبيبي الامر ليس كلبنان او سوريا مند دلك اليوم اصبحت معزول اجتماعيا وعاءلتى تضطهدنى حتى اليوم حثنى اصدقاءي فرنسين على الادعاء بالاسلام وترك الايمان في القلب قلت لهم ياسوع مات اجلنا فكيف بي انا ان لا اصبر على الهموم والمذايقات
حبيبي اليوم انا اقرا الكتاب المقدس على الانترنيت بسبب عدم وجود كناءس في الجزاءر تم هدمها واتواصل مع شباب مسيح عبر الايميل حيث علمونى الكثير وما زلت اتعلم دينى وايمامى يقوى يوم بعد اخر وبالمناسبة انا وجدت موقعكم يرد على كل الاسءلة الجوهرية انتفعت به وشكرا للرب
اريد ان اقول من هده الخبرة انا ياسوع يلهمنا وعليه ان نكون كلنا رسله كما مرنا فهو معنا الى اخر الدهر كما قال اريد ان اشكر نور سات تياى ليميار اللبنانية على مساعدة في في الجواب على كل اسءلة اتمنى ان يكون قنوات كثيرة مثلها واقول الى كل اخوانى المسيحين من الشرق الى الغرب انا احبكم فالرب معنا ويوم الخلاص ات ات اتمنى ان يكون موعدنا في ملكوت الرب كلنا علءلة واحدة لءنا ياسوع احبنا اريد ان اقول هده الكلمة فما اردت ان اقوله عن مغزى الصلب
ياسوع حبيبنا اعدى مادبة فى السماء بعد يوم الدينونة لعرسه يدونا بان نكون كثر فهو ما كان جبار علينا كالاه ما امرنا لنعبد كدين اخر ارادنا ان نكون ابناء الرب عاءلة واحدة هو منا ونحن منه هو يدرك ان الحب التضحية هو ما اكتفى بان خلقنا سعداء اراد ان يقول لنا احبكم فمات من اجلنا كانه يرد ان يقول فوق اين اكون في الجنة مع احبابي يومها كيف اقول لهم احبكم وانا ما ضحيت رغم اننى الرب هناك ناس شهداء ماتو على اسمى بابتسامة في الحروب اخرتها قالو ياسوع من جنود الرومان الى المارينز ورجال الاطفاء
اخى اشرف اعتدر عن الكلام المطول صلاتى للك ولكل اخ مسيحي ان ينال من الخلاص ويسكن ملكوت ياسوع بمشيءته حبيبنل...الى اللقاء


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-16 05:41

الاخ جمال
سلام لك باسم المسيح
من حقك ان تناقش الموضوع الذي تريده، فاهلا وسهلا بحضرتك وربنا يباركك على الدوام. هل يمكن ان تشاركنا متى وكيف آمنت بالمسيح؟ شكرا لك


jamel (الجزائر) - 2012-02-15 13:09

اخي يوسف انا ما قرات منك سوء انا احى فيك روح الدفاع عن ديننا وتلمست من قراتى لمداخلاتك جد في التلخيص
اردت ان اقول بعد خبرتي من استجواب المسلمين انهم لا يفهمون العقيدة المسيحية بسبب ما تعلموه من قرانهم فشرح كلمة الثالوث الاقدس صعبة ويجهلها المسلمون بكل طبقاتهم فهم يعتقدون عموما ان المسيحين يختلفون في تحديد كيان الرب في اعتقادهم انا الرب اثنان اب متجسد وابن ودلك من القران الذى يقول وقالت النصارى انما الله ثالث ثلاث والاية الاخرى التى تقول وقال الله يا عيسى اقلت للناس اتخذونى انا وامي الاهان بينما نحن نفهم المعادلة بطريقة رياضية حيث العلاقة بينهما هي الغياب والجود الغياب هو العلم المطلق والبصيرة الربانية التى لا تسعها عقول البشر حيث نسلم بقدرتها اما الوجود هو تجسد الرب في صورة كاملة من حيث الجمال وخلوها من خطا قياس فالمسلمون محرم عندهم ان تسال عن وجدان الرب يعنى العلاقة بين الظلمة والنور اي المادة ولا مادة يقول القران يسلالونك عن الروح قل الروح امرها من عند ربي والمقصود بالروح هنا انا شخصيا لا اعرف من المقصود بها لعلهم يجيبوننا هل هي روح الرب او الروح المتكرر في القران يعنى جبريل روح الله او الخوض في الكلام عن روح الانسان بطريقة علمية يقول القران الله نور السموات والارض يعنى حسب ما افهم ان الله في القران هو مركب روح ونور وهدا شىء ما جديد بالنسبة لنا كمسيحين فالروح مهما كانت تتخد شكل الصليب في الجسد وهدا مثبت علميا لمادا يحطم المسيح الصليب يوم العودة
اريدهم مناقشتنا فى العقيدة يعنى اصدقاءنا المسلمون..........في انتظار المداخلة ..سلام المسيح


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-15 07:51

شكرا اخي جمال على مشاركتك، وانا لم اقل انك اسأت...اهلا بك زائرا للموقع واخا لنا في الايمان وربنا يباركك ويحفظك ويستخدمك لمجده العظيم.


jamel (الجزائر) - 2012-02-14 14:07

اولا اخى يوسف اشكرك على الترحيب اردت ان اقول لك انا ما استعملت الفاظ مسيءة للاديان الاخرى انا اردت التلخيص فى الجوهر لانى قرات ان كل الكلام مكتوب في الموقع يعنى الكلام جيد رغم الجدال الدى يدخل فى حلقة مفرغة والجدال لا يفكه الا صاحب القرار وهو عودة المسيح ليقول لنا اي الفريقين على هدى وعلى العقيدة السليمة باننى اامن بان القران كلام الرب وانا اعتقد انا المسيح هو موحيه لا اناقش الموضوع لانا فيه حساسية تمس مراد الرب بالبشر فالدين هدية من عند الرب فمن احبه الرب اختار العقيدة الصحيحة ومن ما احبه اختار الاخرى فكل اهل الكتاب يعبدون الكيان الدى في السماء ويقدسه اما عن الولاء والحب فالانسان له بصيرة مسؤول عنها فالجدال لا ينفع فمن احب ياسوع فهو حر ومن احب غيره فهو حر انا فقط تكلمت عن تجربتى الخاصة وطرح المشكل الدى جعلنى اختار المسيحية دينا فانقاش هو التوحيد والثالوث فقط اما شىء اخر فالاديان الثلاث تنهج من كاتب واحد فالاختلاف التاريخى ليس جوهر العقيدة اما الشراءع فهى واحة اما العقيدة امرها على الله وسلام


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-11 13:43

الاخ جمال
سلام لك باسم المسيح
صلاتي لله ربنا ان يباركك على الدوام وينميك في الايمان باسمه المبارك...

طبعا ارحب بك في موقع معرفة ومن حقك ان تطرح الموضوع الذي تريده...ولكن باسلوب حضاري ودون ان يشعر محاورك بأي اساءة...لذا ارجو ان تنتبه في انتقاء عباراتك...شكرا لك


jamel (الجزائر) - 2012-02-10 11:09

خى يوسف اشكر ربنا على وصول الفكرة وهدا السؤال عليك اخى ان تدرسه لكل شباب المسيح قدر ما استطعت لندافع عن ديننا ونوعى شباب ياسوع من الضياع
اخي يوسف اولا انا لدى مشكلة حيث لعتبر المسيحى الوحيد شرق الجزاءر ولا توجد كناءس بمنطقتنا اعتمد على الانترنيت وقنوات التلفزيون لاتعلم دينى انا ما قرات الكتاب المقدس بالعربية كل ما احفظه هو بالفرنسية اصلى مسبحة فقط كل ليلة واتامل لا اتقن الصلاة الجماعية في الكنيسة كل اصدقاءي فرنسين
انا اعرف العقيدة الاسلامية جيدا واحاور المسلمين بطبيعة المنطقة التى اسكن فيها اشتغل مهندس هياكل معدنية اكرس ميزانية من راتبي لاضع رساءل تمجد ديننا على الانترنيت
حبيبي انا انبهك الى امر بما اننا نتقن اللغة العربية ندرس التناقض التفسيري في القرانونبدا بهدا التعليق لعل احد يشاركنا في الدفاع
اولا تقول احد الاحاديث ان الله بعد نزول المسيح يوم البعث انه سيرسل روح القدس ليرفع القران ويمحيه من الصدور وتكون على اثر دلك فتنة وتيه في بيت محمد فيتخد كل منهم عقيدة وابرز عقيدة ما قال فيها الكتاب القران ما يلى تسمون الملاءكة تسمية الانثى وتتخدون من روح القدس الاه يعنى تقريبا ستطغو المسيحية على دولة محمد
ثم اقول لهم ما تفسيركم في هاته الاية من القران اسال اهل الدكر من اهل الكتاب منهم قديسن منهم منافقون ومنهم صالحون
اقول لهم انتم تقولون انه كل من لا يؤمن بمحمد في النار اما اعترف القران بالانجيل والتوارة في اياته اما قال ان بعض القدسون صالحون فهده تزكية واضحة
ام انكن تراوغون في تفسير القران بالنسخ والفسخ وكلام محمد واصحابه
اخى اكتفي بهده الرسالة عند الرد ساكمل ما استنتجته واستنتجه البابا جون بول دو في نضرته الى القران
سلام المسيح



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

شارك هذه الصفحة:

ترك ملفات إرتباط موقعنا على جهازك يسهل علينا إعلامك بخدماتنا. فهل تسمح لنا باستخدام ملفات الإرتباط؟
موافق أرفض