FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

الشّخصيّة: 7 ثياب للسّفر بها

الثوب الأول - الثّوب الدّاخلي - التّواضع

الثوب الأول - الثّوب الدّاخلي - التّواضع

التّواضع صفة للتّقوى وليس إناءً للعَظَمة. إنّه يعني أن نُبعِد أعيننا عن أنفسنا ونضعها على من وله وبه ومنه كلّ الأشياء. التّواضع الكتابي يعكس صلاح وعَظَمة الله وليس الذّات.

الثوب الثّاني ـ حِزام الكسر

الثوب الثّاني ـ حِزام الكسر

كثيرون يظنّون أنّ إنسانهم الخارجي أغلى ثمناً من إنسانهم الدّاخلي، وهذا يُعَدّ عقبة في رحلة الإيمان. فلكي يظهر عمل الله فينا لا بدّ أن نسمح له بأن يحطّم إنساننا الخارجي.

الثوب الثّالث ـ محفظة الإحسان

الثوب الثّالث ـ محفظة الإحسان

يُشير الكتاب المقدّس إلى الإحسان كرحمة للفقراء ومحبّة كمحبّة المسيح نحو الآخرين. لذلك لا بدّ أن يظهر واضحاً في حياة المؤمن ليس فقط كعمل كريم وسخيّ، بل كفضيلة مرتبطة بالمحبّة العمليّة.

الثوب الرّابع ـ نظّارة الحزن

الثوب الرّابع ـ نظّارة الحزن

الحزن هو ألم معنوي شديد لأجل الهالكين والفقراء والمضطهدين والمقهورين. هكذا يجب أن يتحرك قلبنا فنتبع خطوات سيّدنا ومخلّصنا أبو الرّأفة الذي أحبّ النّاس لدرجة الموت.

الثوب الخامس ـ زينة البساطة

الثوب الخامس ـ زينة البساطة

البساطة هي غياب التَّرَف أو الطّمع. والتّزيّن بالبساطة الواضحة هو تحدّي في رحلة الإيمان. تربط البساطة بين العيش ببساطة والعيش بهدوء وأعمدتها الثّلاثة هي الاكتفاء والسّخاء والمساواة.

الثوب السّادس ـ حذاء الاستقامة

الثوب السّادس ـ حذاء الاستقامة

رحلة الإيمان تتطلّب أن نسير أمام الله باستقامة وأن نتكلّم ونتصرّف عالمين أنّنا تحت مراقبته المستمرّة، ومدركين أنّ كلمة الله هي مرشدنا ومجده هو غرضنا.

الثوب السّابع ـ معطف المحبّة

الثوب السّابع ـ معطف المحبّة

المحبّة لا تسقط أبداً. إنّها حياة تطلُب الأفضل للآخرين على حسابها هي شخصيّاً، بلا شروط وبلا رغبة في محبّة متبادلة. المحبّة هي العدوّ اللّدود للأنانيّة.

شارك هذه الصفحة: