FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

تاريختعتبر مصر من أقدم الدول في العالم وعرفت حضارات مختلفة أهمها الحضارة الفرعونية... تفاعل المصريون مع مختلف الحضارات التي عرفتها مصر خلال سبعة آلاف عام ...من الحقبة الفرعونية الى الحقبة اليونانية والحقبة الرومانية والحضارة القبطية إلى أن دخلها الفتح  الإسلامي....وصولا الى العصر الحديث...

تأسست دولة مركزية ضمت وادي النيل من مصبه حتى الشلال الأول عاصمتها منف حوالي عام 3100 قبل الميلاد على يد ملك شبه أسطوري عرف تقليديا باسم مينا (و يمكن أن يكون نارمر أو حور عحها). لتحكمها بعد ذلك أسر ملكية متعاقبة على مر الثلاثة آلاف عام التالية لتكون أطول الدول الموحدة تاريخا؛ و لتضم حدودها في فترات مختلفة أقاليم الشام و النوبة و أجزاء من الصحراء الليبية، حتى أسقط الفرس آخر تلك الأسر، و هي الأسرة الثلاثون عام 343 ق.م.؛ توالى على مصر بعدها الإغريق البطالمة (منذ عام 332 ق.م) الذين تحولت عاصمتهم الإسكندرية إلى أهم حواضر العالم القديم، ثم الرومان عام 30 ق.م.، لتصبح مصر فيما بعد جزءا من الإمبراطورية البيزنطية حتى غزاها الفرس مجددا لبرهة وجيزة عام 618 ميلادية، قبل أن يستعيدها البيزنطيون عام 629 قبيل مجيء العرب عام 639 ميلادية....
خلال الحقبة التاريخية الحديثة خضعت مصر للاحتلال البريطاني  منذ العام 1882 ... منذ سنة 1922 كانت مصر مستقلة عن بريطانيا اسميًا مع احتفاظ البريطانيين بقواعد عسكرية على أرضها و تدخلهم في شؤون الإدارة و السياسة الداخلية بالضغط على الملك، لكن ازدياد الشعور الوطني أدى إلى أن و ضع المصريون دستورا سنة 1923 بقيادة سعد زغلول تلته محاولة ناجحة قصيرة الأمد بين عامي 1924 و 1936 في صوغ حياة سياسية تعددية و ليبرالية، إلا أن عودة البريطانيين لإحكام قبضتهم على شؤون البلاد قوض تلك التجربة و أدى إلى عدم استقرار الأحوال حتى عام 1952 عندما انقلب ضباط من الجيش على الملك فاروق الأول ثم تطورت الأحداث إلى أن انقلبوا عليه و أجبروه على التنازل لابنه الرضيع أحمد فؤاد الثاني، حتى أعلنت الجمهورية يوم 18 يونيو 1953 برئاسة اللواء محمد نجيب...بعد ذلك توالى على الحكم الرئيس محمد انور  السادات الذي اغتيل على يد جماعة اصولية...ثم خلفه الرئيس محمد حسني مبارك الذي تم اقصاؤه عن الحكم تحت ضغط الشعب...

 

الثورة في مصر
الخامس والعشرون من يناير 2011 هو تاريخ مختلف عند الشعب المصري...تاريخ ينضم الى سلسلة تواريخ مجيدة عند المصريين...تاريخ الثورة...تاريخ الحرية...تاريخ العزة والانتصار على الظلم...تاريخ طوى سنوات من التسلط والخوف من غدٍ مجهول...تاريخ فتح الباب على مصراعيه ليعبر منه الشعب المصري الى عهد جديد...انطلقت الثورة فانتفض الشعب على مدى اسابيع يطالب بالتغيير والاصلاح والحرية والقضاء على بؤر الفساد المستشري في الكثير من مؤسسات الدولة...ثار الشعب وقدم الشهداء بالمئات والجرحى بالألوف في سبيل إعلاء صوت الحق واستعادة الحقوق المغتصبة...ثار الشعب ولم يهدأ حتى انصاع الرئيس المتربع على عرش البلاد لعشرات السنين والذي كان يستعد لتوريث ابنه كرس الرئاسة ومقاليد الحكم، الى صوت الشعب فاستقال من منصبه وسلم القيادة الى قيادة عسكرية لكي تعمل على تنظيم شؤون الوطن بحلة وطنية جديدة مؤسسة على دستور وطني يكون على قدر آمال المواطنين المصريين فلا يضطرهم الى الثورة من جديد...الأمانة بيد جديدة من اجل غدٍ أفضل ومن اجل مصر جديدة رباطها محبة الوطن والاخلاص للدولة والحفاظ على الحريات والذود عن حقوق الناس مسلمين ومسيحيين...وفي آخر مستجدات الثورة اصدار القضاء المصري مذكرة توقيف بحق الرئيس حسني مبارك ونجليه بتهمة الفساد والاعتداء على عامة الشعب...
(كل المستجدات الآتية سيتم ارفاقها بهذه ضمن هذه الصفحة )


تعليقات (1)


(مصر) - 2012-04-12 11:37

ربناا موجود



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


شارك هذه الصفحة: