الوعد الصادقمنذ شهر تقريبا اتفقت شفهيا مع مقاول بناء على إعادة تأهيل بيت قديم ورثته عن أبي...فوعدني انه خلال اسبوع سينجز القسم الأول من العمل...

ابتدا العمل في اليوم الأول من ايام الاسبوع الموعود...صدق المقاول في اليوم الأول ونكس وعده في أيام الأسبوع الباقية...وحتى هذه الساعة لم ينجز عمله بعد...اتصلت به هاتفيا لأني لا أقدر أن ألتقي به نظرا لبعد المسافة بيننا، وسألته: اين الوعد الصادق يا ابا صادق (اسم مستعار) ؟ لقد وعدتني بانجاز الترميم خلال اسبوع ولكنك لم تفعل...لماذا لم تصدق معي؟ فكان جوابه لي: وعدتك ولكني لم أشأ أن أفي بوعدي وأنهي الترميم حتى الآن...فأصبت بخيبة أمل كبيرة من وعده الخائب الكاذب...
بالنسبة لي، الوعد هو الصدق والجدية والالتزام...هذا تعلمته من وعد الرب يسوع لنا بأنه سيمنحنا الحياة الأبدية...هذه هي مشيئته وهو لن يخالفها ابداً ولن يغير أو يبدل رأيه لأنه الواعد الصادق الأمين...لذا حين يسألنا شخص ما إن كنا واثقين من خلاصنا فنجيبه بحزم وجزم قائلين نعم بكل تأكيد نحن مخلصون...ولو قلت ان شإ الله سنخلص فهذا يعني بالنسبة لنا أننا غير واثقين بوعد الهنا بل يمكن له أن يغير مشيئته ويبدل وعده...
قال الرب يسوع: " أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيّاً وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ. (يوحنا11: 25و26)... قال الروح القدس على فم بطرس رسول الرب يسوع وتلميذه: " تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. لأَنَّ الْمَوْعِدَ هُوَ لَكُمْ وَلأَوْلاَدِكُمْ وَلِكُلِّ الَّذِينَ عَلَى بُعْدٍ كُلِّ مَنْ يَدْعُوهُ الرَّبُّ إِلَهُنَا» (أعمال2: 38و39)...
شتان ما بين وعود بعض الناس وبين الوعد الصادق الأمين وعد المسيح...
مكتوب: ليكن الله صادقاً وكل إنسان كاذب...(رومية3: 4)


تعليقات (0)



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


شارك هذه الصفحة: