خدمة الرعاةإنجيل يوحنّا 15: 4 - 8.

لم تكُن هذه هي المرّة الأولى التي يؤكّد فيها يسوع على ضرورة الثّبات فيه، لأنّنا بدونه لا نستطيع أن نحيا حياة مثمرة، فالمسيح هو المثال الذي يجب أن يُحتذى به في كلّ شيء وخاصّة إن كنّا مسؤولين عن رعيّته، لذلك فإنّنا عندما نتعرّض لموضوع الرّاعي والرّعاية في الكنيسة، فإنّنا نقترب من موضوع في غاية الأهميّة والحساسيّة في الآن ذاته. المكتبة المسيحيّة تزخر بالكتب التي تناولت موضوع الرّاعي والرّعاية في الكنيسة بدءاً بالكنيسة الأولى إلى اليوم. وعندما نتصفّح هذه الكتب، نلاحظ أنّ صورة الرّاعي كانت دائماً ولا تزال منبعها الأساسي الرّبّ يسوع، الذي جسّد خلال سنوات خدمته على الأرض المعنى والمثال المُشبَع بالمحبّة والرّحمة للرّاعي الذي يجب الاحتذاء به في الخدمة.

يذكُر الرّسول بولس في رسائله وتحديداً إلى تيموثاوس الصّفات التي تؤهّل المؤمن ليكون راعياً. فالرّاعي يجب أن يكون بلا لوم من قِبَل النّاس المحيطين به وفي المجتمع، أيْ بعيداً عن الشُّبهات (رسالة تيموثاوس الأولى 3: 2، ورسالة تيطس 1: 6).

 أن يكون صاحٍ، أي ليس من المدمنين على شرب الخمر (رسالة تيموثاوس الأولى 3: 2 - 8). محتشم ، حليم كما سيّده تماماً، يدفعه هذا الإحساس لمساعدة الآخرين (رسالة تيطس 3: 3). كما يجب أن يكون عاقلاً أو مُتعقِّلاً، أي مالكاً لكامل مداركه العقليّة. ينضمّ إلى كلّ هذه الصّفات، التّواضع، ممّا يسمح له بأن يكون أكثر تقبّلاً لإرشاد الرّوح القدس له وإحساساً لحاجات الرّعيّة (سِفر أعمال الرّسُل 20: 18 - 19). كما يجب أن يكون أيضاً مُحبّاً للخير (رسالة تيموثاوس الأولى 3: 8
لأنّ الرّاعي من دوره أن يصنع السّلام في كلّ مكان يحلّ به. أن يكون بارّاً، وَرِعاً، ضابطاً لنفسه، وقدوة في كلّ شيء (رسالة بطرس الأولى 5: 3وذلك بسبب وجوده في موقع متقدّم بالنّسبة للرّعيّة. إذاً هذه هي الصّفات وهي لا تكتمل إلاّ بتوفّر المؤهّلات اللازمة لتكتمل بذلك صورة الرّاعي بحسب الكتاب.

أمّا بالنّسبة لمؤهّلاته الشّخصيّة فهي تتركّز أساساً على محبّته للمسيح (إنجيل يوحنّا 21: 15 - 17إذ يجب أن يكون المسيح رقم واحد في حياته، وليس هناك أيّ شيء في الحياة يمكن أن يفصله عن محبّة المسيح (رسالة رومية 8: 35). وتتوَّج هذه المحبّة الحقيقيّة من خلال دعوة الرّبّ للشّخص لكي يرعى شعبه (سِفر أعمال الرّسُل 20: 24 - 28إذ لا يمكن أن يَفرِض شخص ما نفسه على الرّعيّة إن لم يكُن مختاراً من الرّبّ لهذه المهمّة. ويدعم ذلك من خلال تعيين الرّوح القدس له بواسطة مباركة المؤمنين له، إضافة إلى أنّ هذا الشّخص يجب ألاّ يكون حديث الإيمان (رسالة تيموثاوس الأولى 3: 6 بل مختبر الرّبّ في حياته وثابت في تكريسه، لا يزعزعه أو يهزّه أمر لئلاّ ينتفخ. فكثير من الرّعاة فشلوا في خدمتهم بسبب اعتمادهم على ذواتهم وإلغائهم لدور الرّوح القدس.

تحتوي صفات الرّاعي على جزء كبير من الواجبات التي عليه التّقيّد بها في خدمته لكي يعكس صورة سيّده، حيث يذكر الرّسول بولس في رسالته إلى تيموثاوس: "مَا أَصْدَقَ الْقَوْلَ إِنَّ مَنْ يَرْغَبُ فِي الرِّعَايَةِ فَإِنَّمَا يَتُوقُ إِلَى عَمَلٍ صَالِحٍ". وبالتّالي فإنّ الرّاعي يجب عليه أن يَعي جيّداً الدّور المُناط إليه، وأن يكون بحجم المسؤوليّة التي بين يديه، فهو مدعو من الرّبّ لأنْ يرعى خرافه (إنجيل يوحنّا 21: 17). فعليْهِ إذاً أن يرعى خراف الرّبّ بكلّ أمانة، ممّا يتطلّب منه التزاماً بكلمة الرّبّ في حياته الرّوحيّة والاجتماعيّة، وبأن يحيا حياة تشهد عن نعمة المسيح فيها. كما يتطلّب من الرّاعي أيضاً الاستعداد الدّائم الذّهني والجسدي لجميع المناسبات، فحياة الرّعيّة هي حياة ناشطة وبقدر نشاطها تكثر المشاغل والمسؤوليّات، فيتطلّب هذا الأمر من الرّاعي الكثير من المجهود والتّنظيم لحياته لكي يحافظ على التّوازن في حياته.

لا أحد يستطيع أن يُنكر أنّ للرّاعي دوراً هامّاً في حياة الكنيسة، وأنّ الكنيسة تتوقّع أحياناً من الرّاعي أكثر ممّا يتوقّع هو من نفسه، ليس لأنانية في المؤمنين وإنّما لكونه هو قائدهم الذي يرعاهم ويقودهم بإرشاد من الرّوح القدس.

فالكنيسة التي هي جماعة المؤمنين تحتاج إلى الرّاعي لكي يساعدها على أن تفهم وتحيا الكلمة، فدَور الرّاعي التّعليمي هامّ لدرجة أنّ الرّعيّة تتبنّى كلّ ما يعلّمهم إيّاه، وخاصّة إذا طابق ما كان يحياه مع تعليمه، ولكن للأسف، فإنّ أغلب المؤمنين يرون في الرّاعي المصدر الأوّل لمبادئهم الحياتيّة، وقد نتج ذلك أحياناً عن جهلهم وأحياناً أُخرى عن الدّور التّسلّطي للرّاعي، وإنمّا الخادم الأمين هو الذي يعكس إشعاع سيّده على الذين حوله مُعطياً المجد دائما لربّه ومعلّمه يسوع.

إنّ هذا الرّاعي لكي يكون نافعاً وفاعلاً في حياة الرّعيّة، يحتاج أن يثبت في المسيح الذي يغذّيه ويجعله مثمراً، تماماً كما تغذّي الشّجرة أغصانها الثّابتين فيها. يتمّ هذا الثّبات من خلال المثابرة على الصّلاة ودراسة الكلمة التي منها يستمدّ قوّته ليواصل خدمته. فلا يقتصر دوره على محبّته لكلام الرّبّ وإنّما يجب أن يطيعها وأن يجعل الكلمة تثبت في داخله. إنّ الرّاعي النّاجح هو الذي يقضي وقتاً كبيراً في حضور الرّبّ، الذي بدوره يجدّد قوّته ويمنحه المسحة التي يحتاجها لإيصال كلمة الرّبّ إلى الشّعب.

إذاً، خدمة الرّاعي تتجاوز فعليّاً الوعظ والتّعليم، لتلمَس جميع جوانب حياة الرّعيّة. فمن خلال التّعليم المدروس الذي يقدّمه، نجدُهُ يربط الجسر بين حياة الكنيسة الأولى وبين واقعهم اليوم، من خلال تفسير وتحليل كلّ المبادئ الكتابيّة ومحاولة ترجمتها إلى لغة الواقع الذي تحيا فيه الرّعيّة، لكي يساعدهم على أن يعيشوا حياة منتصرة كما يتوقّع منها الرّبّ، وتشعّ بذلك على محيطها وتعكس من خلاله نور المسيح الذي يضيء في الظّلمة ويرسم الطّريق أمام التّائهين.

إنّ الرّاعي الحقيقي هو الذي ينقل حياة المسيح إلى الآخرين -وكأنّها رائحة غنيّة تملأ غرفة صغيرة- وبذلك يتمجّد الآب. إنّ المؤمن بصفة عامّة والرّاعي بصفة خاصّة يؤثّر بشكل كبير على الذين من حوله، ليس بالقول فقط وإنمّا بالفعل. 

إنّ الرّاعي الذي يعطي أهميّة للخدمة الاجتماعيّة في تعليمه من خلال حثّه وتشجيعه للكنيسة على السّير في هذا الدّرب، يجعل من المسيح محطّ أنظار العالم الخارجي، ويجعل المحيطين بهم يتوقّفون لكي يفكّروا في الاختلاف الذي أحدثه تلاميذ المسيح في مجتمعهم، وتكون بذلك عبارة عن النّواة أو البذرة التي يلقونها في الأرض الطّيّبة التي من الأكيد أنّها ستُنِبت زرعاً مثمراً.

بقلم/ رياض جاءبالله