FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

ضالاً فوجد 

هل تمتّعت بمشهد راعٍ يمشي سعيد


وسط المروج يزهو بخروفه الشّريد


ضلّ ذلك الخروف عن هذا الراعي الحنون
سار في شوك وأَدمى وامتلأَ قلبه شجون


قلب راعيه خفق لضلاله الطّويل
ترك كلّ القطيع ومشى الدّرب المرير


رفع الصوت ونادي "أين أنت ياحبيب؟
كيف سِرتَ أنت وحدك وسط ذا الليل الكئيب"


فرح الخروف حين سمع صوتاً مألوف
قال: "إنّي في عذاب بالمخاطر محفوف"


هلّل الرّاعي وغنّى إذ سمع صوتاً ضعيف
لم يُبالِ بالأشواك وانتشل منها الخروف

فاق كلّ ما رأيت مشهداً يُبكي القلوب
لآبٍ يقف في لهفةٍ ينتظر ابنه يؤوب


سافر ذا الابن يوماً لا يرى إلاّ الضّباب
لا يدري متى وأين ينتهي هذا الغياب


ترك في البيت أباً تنتزع قلبه الشّكوك
هل يعود الابن يوماً أَم ستأسره الشِّراك


سافر نحو المجهول طالباً أن يسعد
صادق من الأشرار واستمرّ يشرد


ضاقت حوله الظّروف هجره كلّ صديق
لم يدرِ ماذا سيفعل لم يدرِ أين الطّريق


قال: "لأبي أعود لكن هل يقبلني؟
وأنا كسرت قلبه هل ترى يفرح بي؟"


في طريقه لبيته يمشي في ضعفٍ ووَهَن


لَمَحَتْه عين أبٍ قلبه ذاب وحنّ
جري نحو ابنه حالاً وهو يبكي في حنين
لم يبالِ بملابس قد تلطّخت بالطّين
قال: "يا ابني أين كنت كلّ هذي السّنين؟
قلبي بالحزن تمزّق وبكى من الحنين
قال: "يا أبي لا تذكُر لي ما قد مرّ وفات
كنت جاهل وأعمى كنت في حُكم الممات

كلمات: سوزي عصمت

اقرأ أيضاً:

 


تعليقات (0)



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

اتّصال بنا بالهاتف الموبايل:

موبايلWhatsappViberLine

أوروبا: 37253266503+Whatsapp

أوروبا: 37253266498+Whatsapp

أوروبا: 37281957350+Whatsapp

لبنان: 96176425243+Whatsapp

Skype: khalil-maarifa

شارك هذه الصفحة: