صدمتها فماتتحوادث غير متوقعة

يواجه الانسان في حياته حوادث معينة لا يتوقعها ولا يكون قد خطط لها. غالباً ما تقع بعض هذه الحوادث فجأة وبلحظات تُغيّر وضع الانسان من حالة الى حالة، وقد تترك آثارا أو نتائج سلبية أو إيجابية،

ترافق صاحب الحادث لفترات قصيرة أو طويلة في عمره، بل قد تُغيّر مجرى حياته بالكامل، ويصبح ذكرى يستعيد تفاصيله في تاريخ ومكان وقوعه ويقصه على اناس في مناسبات معينة إما للعبرة او من باب الإستشارة والنصح أو من أجل الإخبار فقط.

اصطدام وضحية

كان يوم أحد صباحاً، بينما كنت وعائلتي متوجهين بسيارتنا من منزلنا الى الكنيسة لنعبد الله، اذ ونحن نعبر طريقاً عاماً، وكنت اسير بسرعة حوالي 60 كلم بالساعة، وفيما كنا نتحدث ونسأل الأولاد عن حفظهما آيات من الكتاب المقدس موضوع الدرس في مدرسة الأحد، فجأة ودون توقّع أو تنبيه أو إخطار، لمحتها متجهةً نحو السيارة بسرعة لتعبر الطريق، ولأنه لم يكن بوسعي التوقف  وهي لم يكن بوسعها الا العبور، صدمتها بمقدمة السيارة وكانت الصدمة مخيفةً لنا وقاتلة لها...ماتت الحمامة. هذا الحادث وبالرغم ان ضحيته كانت مجرد طائر غير انه اثّر بنا جداً وخاصة بالنسبة لولديّ اذ لم ينفكا يفكران بالحمامة طيلة اليوم بل من حين لآخر حين يتذكران الحادثة يحزنا ويرددا: "حرام...يا ليتنا تأخرنا قليلا في المنزل قليلا". أما بالنسبة لي، فأيضا حزنت لأجل الحمامة لأن الحادث وقع صدفة اذ  هي لم ترد ان تموت ولا انا شئت ان اصدمها. ولا اخفي عليك صديقي القارئ بأني تذكرت هذا الحادث منذ عدة ايام حينما كنت أتابع الاخبار عن سوريا حيث شاهدت اعداما لرجل ببرودة اعصاب فضلا عن اعمال القتل اليومية التي تشهدها مدن وقرى كثيرة في سورية، وايضاً الهجمات الوحشية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في غزة حيث اطفال ونساء وشيوخ وشباب يقتلون ببرودة اعصاب. أمام هذه المشاهد قلت في نفسي، نحن نحزن لمقتل طير حمام وقوم من الناس لا يشفقون على بعضهم ولا يردعهم اي شيء عن قتل واحدهم الآخر. لطفك وسترك يا رب يا منبع المحبة والرحمة. صديقي القارئ، هل تعرضت الى حادث او شاهدت حادثاً أثّر بك؟ كيف تعاملت معه؟ ماذا كانت ردة فعلك تجاهه؟ يعلمنا الله في الكتاب المقدس قائلا على فم نبيه سليمان: 1لِكُلِّ شَيْءٍ زَمَانٌ وَلِكُلِّ أَمْرٍ تَحْتَ السَّمَاوَاتِ وَقْتٌ (الجامعة3: 1).


تعليقات (3)


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-11-29 05:16

الاخ الحبيب صبحي
سلام لك باسم المسيح

شكرا لك واسأل الله ان يحفظكم ويحميكم ويرفع عنكم كل خطر او شر.

انتم دائما في صلواتنا. ارجو ان تطمئننا عنكم باستمرار.

الحقيقة صحيح اني اهوى صيد الطيور لكن لم اعد امارسها من كم سنة.


sobhi malas (سوريا) - 2012-11-28 18:17

الاخ الحبيب
بعد ان ارسلت التعليق قرأت عن هوايتك صيد الطيور والاسماك .
الحقيقة بعد هذه الحادثة عليك ان تفكر بهواية اخرى غير الصيد وخاصة الطيور .
الحقيقة خلال رحلة حياتي المهنية التي قضيتها في البحر ، لم أكن مغرما بأكل السمك ، ولا بهواية صيده كما يفعل زملائي ، وكنت أمر على الخيوط واتفحصها واذا وجدت سمكة عالقة بأحد الخيوط كنت أحررها ، طبعا بغفلة عن صاحب الخيط والسنارة .
أشكرك ثانية والرب يسدد خطواتك في طريق محبته من اجل خلاص النفوس الغالية على قلبه . آمين .


sobhi malas (سوريا) - 2012-11-28 18:10

الاخ حبيب الرب يسوع
أشكر الله في البداية لوجودكم في حضوره دائما بنعمة الحياة والفرح السماوي .
أشكرك من أجل عواطفك المقدسة نحو كائن مخلوق من مخلوقات الله . هناك جمعيات الرفق بالحيوان تعمل في البلدان المترفهة بنعم الحضارة المادية .
وكما ذكرت أن ابليس وقوى الشر الغير منظورة تعمل في هذه الايام الاخيرة بكل قوتها وتنشر الظلام في قلوب وضمائر البشر لكي لا يبصروا الحق ويصدقوا الكذب .
اليوم ابليس تحت سيطرته مئات المحطات الفضائية التي تنشر الباطل وتكذب الحق .
منذ وجود الانسان على الارض قتل قائين اخيه هابيل ومسلسل القتل مستمر الى قدوم يسوع الثاني على سحابة المجد مع ملائكته .
نصلي من أجل خلاص النفوس وهذا هو المهم لأن حياة الجسد على الارض مثل الحلم تمضي ، ولكن الحياة الابدية هي التي لا تقارن بشيء في هذا العالم المادي .
لا تخافوا ممن يقتل الجسد لأنه آجلا أم عاجلا سيكون طعاما للدود . ولكن الخوف الحقيقي من نار جهنم والضياع الابدي .
جميع القديسين على هذه الاراضي المقدسة شهدوا للحق بدمائهم وهكذا وصلت الينا بشارة خلاص ربنا ومخلصنا يسوع المسيح كلمة الله الحية .
نصلي من اجل بلادنا ومن أجل جميع البلاد ونطلب من الرب أن يرسل روح التوبة لنرجع اليه ونحيا معه وله من الآن والى الأبد . آمين .



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


شارك هذه الصفحة: