FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

البنات والمعاكسات في العمل!!

تشكوبعض الفتيات (إن لم نقُل الكثيرات) من أنّ زميلاً في العمل أو مديراً يعاملها بلطف زائد،ويمتدحهابشدة على أشياء لا تستحق كل هذا القدر من المديح، حتى أنها تشعر بالإحراجأمامهذا السَيل من الكلمات المعسولة والنظرات التي تحمل أكثر مما تحملهالكلمات.

وهناكالكثيرات ممنتوّرطنَفي علاقات بدأت بطُعم لم ينتبِهنَ له في البداية، وكان لهذا الطُعم أشكالاًمختلفةمنها:

- الكلماتالمعسولة: أنتِجميلة جداً،تعجبنيابتسامتك، أشعر بارتياح عندما أتحدث معك، أتمنى أن أجد صديقةمثلكِ .... وقديمدح طريقة وضعكللمكياج،أو يعلِّق على ملابسك، أو قَصَّة شعرك.

- تقديمالهدايا: مسموح به بشكل عامفيمجال العمل، أي أنّ تقديم الهدايا بشكلٍ جماعي وليس بشكلٍ شخصي. فلا يجب أن تُقبَل أيةهديةشخصية يُقصَد منها إيصال رسالة معينة. لا يجب أن تُقبَل لأن في قبولها إعلاناًلاستجابتكلهذه الرسالة، ولذلك يجب رفضها. ولكنقد يقوم أحدالمُقرَّبينالذين تثقين بهم بتقديم هدية لإظهار الاحترام والتقدير فقط. ويقومبعض المُدَراءبتقديمالهدية امتناناً وتشجيعاً لجهود أحد موظفيهم.

- المكالماتالتليفونية: يرنجرس الهاتف فيمنزلكفتُفاجَئين بأنّ المتحدّث هو أحد زملاء العمل، يريد أن يطمئنَّ عليكِ بالرغم منأنككنتِ معه في العمل منذ ساعات معدودة، أو قد يريد أن يستشيرك في أمر يمكنتأجيله.وتستطيع كل فتاة أن تميّز هدف المكالمة، فنبرة الصوت في التليفون واستخدامكلماتأو عبارات معيّنة من الطرف الآخر، تدل على الهدف الحقيقي من وراء هذهالمكالمة. هذهبعض أمثلة،وبالتأكيدهناك طرق أخرى كثيرة تعاني منها بعض الفتيات من مضايقات ومعاكسات بعضزملائهنّفي العمل.

- قوميببناءالأسوار:فأيفَخّ تقع فيه الفتاة يكون نتيجةَ أنها لم تنتبه لمن يمرّ عبر أسوارها. فيجب وضعالحدودالتي لا تسمح للآخرين بالاقتراب أكثر مما يجب، فبذلك تستطيعين حماية نفسك منأمهرِالقنّاصة.ولكيتقومي ببناءالأسوار عليكِ:

· أولاً: أظهري رفضك: أرفضي الكلمات المعسولة، أرفضي مديحاً يحمل أكثر من معنى، فالمَثَل القائل "إنّ السكوت علامة الرضا" صحيحٌ تماماً. فإذا أراد أحد المرور من أسوارك التي وضعتها، إن لم تقولي له "قف"، فسيستمر في اجتياز الأسوار. ارفضيها بالطريقة المناسبة والتي قد تكون كلمة صغيرة مُغلَّفة بالرسميّة والاحترام، وقد تكون مقاطعة اندفاع كلماته المعسولة، أو باستخدام إيماءات الوجه. وحتى لو كان هناك من يقبل هذه الطريقة في التعامل، فلا تسايريهم، حتى لو اتّهمَك الآخرون بالانغلاق، فلكل منا طريقته في بناء أسواره والحفاظ عليها، أو تركها بلا حارس أو ضابط.

· ثانياً: ثقي بنفسك: ثاني خطوة هامة هو أن تثقي بنفسك، فالثقة بالنفس تجعلك غير مترددة وغير خائفة، ولذلك فلن تهربي أبداً إذا كنتِ تثقين بنفسك، فالثقة بالنفس تقودك لتجاوز الفخاخ التي تقابلك في عملك. وسيرى الجميع أنكِ لستِ ضعيفة، فكلما وثقتِ من نفسك، ازدادت أسوارك علواً وشموخاً وقوة، وسيعرف كل من حولك أنك قلعة حصينة يستحيل اقتحامها.

· ثالثاً: الانغلاق دليل الضعف: لا تنغلقي على مجتمع العمل الذي تقضين فيه معظم وقتك، بل كوني منفتحة وقوية وحُرَّة من الخوف من زملائك، فقد تتطور علاقتك مع صديقك لصداقة تشمل عائلة الطرفين. يجب فقط أن تعرفي أنه في وقت الخطر، ليس الهروب حلاً. وأن هناك حلولاً أخرى أكثر فعالية وقوة، تضمن لكِ النجاح في كل نواحي مستقبلك.

· "ولزملاء العمل هذه الهمسة": مكان العمل مكان يجب أن يكون له قدسيته واحترامه، فمن غير المُستحبّ التلميحات بالنظرات أو بالكلمات لزميلات العمل. وعلى كل زميل أن يحترم كل العاملين معه بمن فيهم الفتيات. وعلى الزميل أن يحترم خصوصية زميلته، وإذا حدث إعجاب بإحدى الزميلات بالعمل وكان هناك تفكير في الارتباط، فيجب أن تكون الأمور واضحة وصريحة. أما إذا كان الأمر غير ذلك، فهذا غير لائق لأنه لابد أن تكون عين الشاب بريئة ونظرته لزميلته نظرة الأخ والزميل فقط.

مواضيع لها علاقة

التحرش الجنسي.


تعليقات (0)



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

اتّصال بنا بالهاتف الموبايل:

موبايلWhatsappViberLine

أوروبا: 37253266503+Whatsapp

أوروبا: 37253266498+Whatsapp

أوروبا: 37281957350+Whatsapp

لبنان: 96176425243+Whatsapp

Skype: khalil-maarifa

شارك هذه الصفحة: